coronadirectalgerie

الإثنين 28 سبتمبر 2020 -- 13:58

رابطة حقوق الإنسان تناشد الرئيس تبون لإرسال خبراء إلى “فرتيال” قالت إن الكارثة التي حدثت في بيروت قد تتكرر في عنابة

Want create site? Find Free WordPress Themes and plugins.

 ناشد المكتب الولائي بعنابة للرابطة الجزائرية للدفاع عن حقوق الإنسان رئيس الجمهورية من أجل التدخل العاجل وإرسال خبراء إلى شركة “فرتيال” من أجل تفادي تكرر سيناريو الانفجار المهول الذي وقع في العاصمة اللبنانية بيروت. حيث أشار المكتب الولائي في بيان له تحوز “آخر ساعة” على نسخة منه أنه وبعد الفاجعة التي حلت في ميناء العاصمة اللبنانية بيروت أول أمس من خلال انفجار مادة كيميائية جد خطيرة متمثلة في نترات الأمنيوم، ارتأى إلى التذكير بالموضوع الذي حركه المكتب سنة 2004 والمتعلق بشركة “فرتيال” المختصة في صناعة الأسمدة والتي يتواجد مقرها على مستوى حي سيبوس “جوانو” ببلدية البوني ولاية عنابة، حيث اعتبر مكتب رابطة حقوق الإنسان أن هذه الشركة عبارة عن “قنبلة موقوتة” بالنظر المواد المتفجرة التي تنتجها بالإضافة إلى قضائها على الثروة البحرية والسياحية شرق مدينة عنابة وفقا لما ذكرته الرابطة التي أكدت على أن الشركة قنبلة بيئية وصحية تهدد حياة 100 ألف نسمة “وهذا راجع لإنتاجها للأسمدة الكيميائية التي تستعمل في عدة مجالات ولكنها قابلة للانفجار في أي لحظة نظرا لاستخدام مادة نترات الأمنيوم في التركيبات” يقول البيان الذي قال أيضا بأن الشركة تقوم “بتفريغ فضلاتها الكيميائية عن طريق أنابيب موجهة مباشرة في البحر” وأن هذا الوضع تسبب في انتشار العديد من الأمراض المزمنة وسط السكان “نتيجة تعكر وتسمم المحيط البيئي” يقول بيان المكتب الولائي للرابطة الجزائرية للدفاع عن حقوق الإنسان، أمام هذا الوضع، ناشد هذا الأخير رئيس الجمهورية من أجل “التدخل السريع لوضع حد نهائي لهذه الشركة ومسؤوليها الذين لا تهمهم حياة السكان،..، الذين يعانون بصمت قاتل من المخاطر البيئية والصحية والتعجيل بإرسال خبراء بيئيين لمعاينة الوضع السائد هناك قبل تفاقم الأمور”، هذا وذكر مكتب الرابطة في ختام بيانه بأن هذه الكارثة التي حدثت في بيروت جاءت لتذكرنا بحادثة مشابهة لها وقعت بتاريخ 16 أفريل 1947 بميناء ولاية تكساس الأمريكية وتسبب في وفاة ما يقارب 600 شخص نتيجة انفجار 2300 طن من نترات الأمونيوم.

و. هـ

Did you find apk for android? You can find new Free Android Games and apps.

مقالات ذات صله