coronadirectalgerie

السبت 19 سبتمبر 2020 -- 10:25

سجن شابين بعد اعتدائهما على طبيبة وممرضين باستعجالات “ابن سينا” حوالي 40 شخصا هاجموا المصلحة بعد وفاة شاب بسبب جرعة زائدة من المخدرات

Want create site? Find Free WordPress Themes and plugins.

أدانت محكمة عنابة اليوم شابين يقطنان ببلدية سيدي عمار بالسجن على إثر اعتدائهما أمس على طبيبة وممرضين بمصلحة الاستعجالات الطبية بمستشفى “ابن سينا” بعد وفاة ابن حيهم متأثرا بتعاطيه جرعة زائدة من المخدرات. أمر وكيل الجمهورية لدى محكمة عنابة أمس بالمثول الفوري للمتهمين الإثنين الرئيسيين بالاعتداء على طبيبة وممرضين بمصلحة الاستعجالات الطبية والقلبية بمستشفى “ابن سينا” التابع للمركز الاستشفائي الجامعي بعنابة، حيث تمت إدانتهما لدى مثولهما أمام القضاء والحكم على أحدهما بالسجن ثلاث سنوات نافذة والآخر بسنة نافذة، حيث تعود الحادثة إلى يوم الأحد أين نقل شاب في العشرينيات من عمره يقطن بحي “القرية” بمنطقة الشعيبة بلدية سيدي عمار إلى المصلحة المذكورة في حالة خطيرة جدا نتيجة تناوله جرعة زائدة من المخدرات، غير أن الشاب توفي في المصلحة بعد أن فشلت محاولات إنقاذه، ليفاجئ الطاقمين الطبي وشبه الطبي العامل في مصلحة الاستعجالات تلك بتعرضهم لهجوم من طرف قرابة 40 شخصا من أصدقاء هذا الشاب وأبناء حيه وهم مدججين بالأسلحة البيضاء، حيث قاموا بالاعتداء على طبيبة بطريقة مهينة ما أدى إلى كسر يديها وتسبب لها في عجز طبي لمدة شهر، كما قاموا بالاعتداء على الطاقم شبه الطبي الذي كان في عين المكان وذلك كرد فعل منهم بعد علمهم بأن الشاب توفي، قبل أن يتم توقيف المتهمين الرئيسيين اللذين طبق عليهما الأمر المعدل والمتمم لقانون العقوبات الذي وقعه رئيس الجمهورية مؤخرا والقاضي بدعم وتعزيز جهود عمال السلك الطبي من أي اعتداء أو مساس بالأداء الصحي بموجب نص قانوني يقضي بتجريم  كل الأفعال التي تمس عمال القطاع من الأطباء إلى الإداريين ناهيك عن الأعمال التخريبية التي تطال الممتلكات العامة ومن أبرز ما ينص عليه القانون: “ردع انتهاك حرمة الأماكن غير المفتوحة أمام الجمهور داخل المؤسسات الاستشفائية والردع المشدد لأعمال تخريب الأملاك والتجهيزات الطبية”، بالإضافة إلى إصدار عقوبات صارمة ضد المعتدين قد تصل إلى السجن المؤبد في حال وفاة الضحية، بينما تتراوح عقوبة السجن من سنة واحدة إلى ثلاث سنوات في حال الاعتداء اللفظي ومن 3 إلى 10 سنوات في حال الاعتداء الجسدي حسب خطورة الفعل، وفيما يتعلق بالخسائر المادية، وعلاوة على العقوبة بالسجن من عامين إلى عشرة أعوام، تطبق غرامة مالية تقدر بـ 3 ملايين دج ويضاف إليها طلب التعويض المقدم من طرف المنشأة الصحية المستهدفة.

المتوفى شقيق مروج المخدرات المتسبب في حادثة الاعتداء على الشرطة بـ “القرية”

في سياق ذي صلة، كشف مصدر عليم لـ “آخر ساعة” أن الشاب الذي توفي بمصلحة الاستعجالات نتيجة تعاطيه جرعة زائدة من المخدرات هو شقيق مروج المخدرات الذي قام عناصر الشرطة بتوقيفه يوم 20 ماي 2020 على مستوى حي “القرية” ما تسبب في مهاجمتهم من قبل سكان الحي وعددهم بين 50 إلى 60 شخصا مستعملين الحجار وأسلحة بيضا وبندقية صيدي بحرية وفقا لما جاء في بيان المديرية العامة للأمن الوطني وقتها، ما دفع أفراد الشرطة لاستعمال طلقات مطاطية تسببت في إصابة أحد المعتدين الذي تم نقله إلى المركز الاستشفائي الجامعي أين لفظ أنفاسه الأخيرة وهو ما زاد من حدة أعمال العنف في المنطقة المذكورة وهي الحادثة التي أثارت الرأي العام ولفتت انتباهه إلى حجم الإجرام المتفشي في “القرية” من انتشار للمخدرات والأسلحة البيضاء بمختلف أنواعها.

و. هـ

Did you find apk for android? You can find new Free Android Games and apps.

مقالات ذات صله