coronadirectalgerie

الجمعة 14 أوت 2020 -- 13:21

غلق منافذ الدخول إلى الشواطئ وتشديد العقوبات ضدّ المخالفين   بعد تسجيل خروقات لقرار منع السباحة

Want create site? Find Free WordPress Themes and plugins.

سطّرت السلطات المحلّية لولاية عنابة برنامجا جديدا في إطار التقيّد الصارم بقرار منع السباحة الذي طالته عدّة خروقات مؤخرا. حيث أقدمت الجهات الوصيّة خلال اليومين الماضيين من الأسبوع الجاري على غلق منافذ الدخول إلى الشواطئ مع تشديد العقوبات ضدّ المخالفين بعد تسجيل تجاوزات عديدة لقرار منع السباحة وعدم احترام العائلات للتعليمات المقرّة من طرف السلطات المعنيّة خلال الآونة الأخيرة، وهو ما استدعى تسطير هاته الأخيرة برنامجا جديدا يعمل على تطبيق القوانين بحذافرها عن طريق تشديد العقوبات ضدّ المخالفين وردع خارقي قرار حظر السّباحة والتخييم من أجل تفادي انتشار فيروس كورونا أكثر فأكثر داخل ولاية عنابة، وفي سياق متّصل فقد شهدت شواطئ الولاية خلال الأيام الماضية توافدا للمواطنين والعائلات بشكل ملفت للإنتباه بصفة يومية دون إعارتهم أدنى مبالاة لخطورة الأمر الذي من شأنه أن يساهم في انتشار الوباء وتغلغله بنسبة أكثر، حيث وعلى الرغم من سلسلة التوصيات المفيدة بمنع الدخول إلى الشواطئ  بالإضافة إلى حظر السباحة، غير أنّ عدّة أطراف وقفت في وجه تلك التعليمات من بينها عائلات ومواطنون ضربوا القرار المذكور سالفا عرض الحائط وراحوا يقبلون على مجموعة من الشواطئ  على غرار “فلاح رشيد”، “ريزي عمر”، “الفيدرو” وغيرها، كما داسوا على قرار منع السباحة والإستجمام المندرج ضمن خانة ضرورة التقيّد بالتدابير المتخذة لمواجهة فيروس “كوفيد-19-” وكبح تفشّيه أكثر فأكثر، فيما هربت عدّة عائلات عنابية من حرارة الطقس إلى الشواطئ بغرض الإستجمام والتخلّص من الحرارة المرتفعة المتزامنة مع “الروتين” اليومي المرتبط بالحجر الجزئي الذي أخرجها إلى البحر للسباحة مع الإستمتاع بأوقاتها غير آبهة تماما للإجراءات المقرّة من طرف السلطات المحلّية التي سطّرت برنامجا جديدا بغلق منافذ الدخول إلى الشواطئ وتشديد العقوبات ضدّ المخالفين كما شدّدت على ضرورة إلتزام المواطنين لبيوتهم وضرورة تقيّدهم بالإجراءات والتدابير الرّامية إلى حماية صحّتهم وسلامتهم من خطر الإصابة بفيروس كورونا المستجد، لاسيما منها التدابير المتخذة من أجل التصدي لانتشار عدوى هذا الوباء المستجد في الأوساط العامة والفضاءات المستقطبة للتجمّعات ومن ضمنها الشواطئ.

تسخير قوّات كتيبة التدخّل السريع لمراقبة الشواطئ التابعة لإقليم الشرطة

سخّرت السلطات الوصيّة قوّات الأمن التابعة لكتيبة التدخّل السريع من أجل مراقبتها للشواطئ التابعة لإقليم اختصاص الشرطة على غرار شاطى “الفيدرو” وفلاح رشيد “السانكلو” مع شاطئ ريزي عمر “شابوي” وغيرها، وقد جاءت العمليّة من أجل فرض السيطرة على الأوضاع التي سلكت مؤخّرا منعرجا ينذر بخروجها عن السيطرة في ظلّ تسجيل الجهات المعنيّة لتجاوزات واسعة النطاق في هذا الصدد، وهو ما جعل مسؤول الجهاز التنفيذي لولاية عنابة يوصي بضرورة التقيّد بتعليمات عدم ارتياد الشواطئ، بعد ملاحظة جذبها لعدد كبير من الزّوار منذ بداية شهر ماي المنصرم وتوافد عدد كبير من قبل المواطنين على شواطئ عنابة، تجدر الإشارة أن المصالح الأمنية المذكورة سالفا قد أنجزت مؤخرا مخالفات بالجملة للمخالفين الذين يصرّون على ارتياد الشواطئ من جديد فيما قامت مصالح كتيبة التدخّل السريع وبالتنسيق مع المصالح المختصّة بتطويق المكان بداية الأسبوع الجاري وقيامها بمحاصرة المخالفين عن طريق تسطير برنامج يشمل عمليّة مراقبة للشواطئ مع إنجاز العناصر الأمنية محاضر سماع في حقّ العديد من الأشخاص ما من شأنه وضع حدّ للتجاوزات والخروقات التي طالت قرار منع السباحة.

وليد سبتي

Did you find apk for android? You can find new Free Android Games and apps.

مقالات ذات صله