coronadirectalgerie

الجمعة 10 جويلية 2020 -- 6:57

Most Popular

5juillet62

التجارة الموازية تعود بقوة في  مختلف شوارع البلديّات   وسط  انشغال السلطات بأزمة "كورونا" 

Want create site? Find Free WordPress Themes and plugins.

وليد سبتي

تشهد مدينة عنابة بالإضافة إلى شوارع كافة بلديّات الولاية تناميا ملفت للإنتباه في ظاهرة التجارة الموازية التي ألقت بظلالها على مختلف الطرقات   حيث استفحلت هذه الأخيرة بشكل منقطع النظير في ظلّ أزمة فيروس “كورونا” التي تعيشها البلاد على غرار مختلف البلدان في العالم وهو ما يستدعي ضرورة تدخّل الجهات المختصّة في محاربة الممارسات العشوائية التي يقوم بها التجّار الفوضويون قبل تفاقم الأوضاع، يأتي هذا في وقت شدّدت فيه السلطات المحلية للولاية على ضرورة القضاء على جميع أنواع التبادلات التجارية المقامة بطرق غير شرعية مع تطهير الأرصفة والأحياء من الطاولات العشوائية التي صارت تمثّل الطابع الأساسي لشوارع مختلف البلديات منها بلدية عنابة، حيث وعلى الرغم من شنّ المصالح الأمنية في وقت سابق حملة واسعة النطاق بهدف تطهير المدينة من التجارة الموازية التي تعرف انتشارا بالغا وغير مسبوق خلال الآونة الأخيرة في مختلف أحياء البلديات إلا أن مجهودات المصالح الأمنية لم تف بالغرض المذكور وذهبت أدراج الرياح في ظل عودة ظاهرة التجارة الفوضوية من جديد وسط مدينة عنابة بالإضافة إلى عدّة شوارع وأحياء متواجدة على مستوى البلديّات المجاورة نذكر منها شوارع بلدية البوني وسيدي عمار إلى جانب بلدية الحجار وبرّحال وغيرها البلديات الأخرى التي غرقت شوارعها في بحر من الفوضى خلال هذه الأيام تزامنا ورمي كافة السلطات مجهوداتها في إطار محاربة فيروس “كوفيد-19″، وفي سياق متّصل فقد استغلّ التجار الفوضويون فرصة انشغال السلطات بأزمة “كورونا” وراحوا ينتشرون أكثر فأكثر عبر شوارع وطرقات عدّة أحياء تابعة لعدّة مناطق في صورة يندى لها الجبين نظرا لتلك الممارسات السلبية وما تخلّفه من عواقب تؤول في الكثير من الأحيان بالمساهمة في تردّي الأوضاع وتشويه المنظر الجمالي للأحياء إضافة إلى عرقلة حركة السير سواء بالنسبة للمركبات باعتبار أن البعض من هؤلاء الباعة يتخذون من قارعة الطريق فضاء لهم لممارسة تجارتهم أو على الأرصفة التي اكتظت هي الأخرى بالطاولات العشوائية المعيقة لتحركات المواطنين الذين صاروا يطالبون الجهات المسؤولة بإلزامية التحرك العاجل للقضاء على كافة الممارسات غير الشرعية المنتشرة عبر إقليم الولاية، تجدر الإشارة بأن الظاهرة باتت تنذر بتفاقم الأوضاع وأضحت تستلزم عمليّة تطهير واسعة باعتبار أن عدّة شوارع تابعة لسلسلة من البلديّات صارت تعجّ في فوضى كبيرة وهو ما يستلزم  إيجاد حلول مستعجلة وفرض السيطرة على تلك المناطق التي صنّفت مؤخرا ضمن خانة النقاط السوداء نظرا لما تخلّفه التجارة الموازية من عواقب في عدّة مجالات خاصة منها المتعلّقة بخلق أزمات سير بالإضافة إلى تشويه المحيط العام وعرقلة تحرّكات المارة على الأرصفة وغيرها من العواقب الناتجة عن التجارة الموازية المستفحلة في زمن “الكورونا”.

Did you find apk for android? You can find new Free Android Games and apps.

مقالات ذات صله