coronadirectalgerie

السبت 30 ماي 2020 -- 21:22

نتائج التحاليل تؤكد إصابة الطبيبة المقيمة، والدها وشقيقها بفيروس كورونا  فيما تم غلق مصلحة التوليد بـ "ابن رشد"  بعنابة  وتحويل الحوامل لمستشفى البوني

Want create site? Find Free WordPress Themes and plugins.

 تأكد أمس رسميا إصابة الطبيبة المقيمة في مصلحة النساء والتوليد بمستشفى “ابن رشد” بولاية عنابة بفيروس كورونا وذلك بعد قرابة الأسبوع من وفاة والدتها بهذا الوباء، كما كشفت التحاليل إصابة كل من والد وشقيق الطبيبة بهذا الفيروس. ظهرت أمس نتيجة تحليل العينات الخاصة بكل من الطبيبة المقيمة على مستوى مصلحة النساء والتوليد بمستشفى “ابن رشد”، والدها وشقيقها التي أكدت إصابتهم بفيروس كورونا، حيث تم التحليل لهم بعد وفاة والدتهم قبل حوالي الأسبوع نتيجة إصابتها بهذا الوباء، هذا وبعد ظهور نتيجة التحليل تقرر الإبقاء على الطاقمين الطبي وشبه الطبي بالمصلحة المذكورة في الحجر الصحي على مستوى الفنادق وذلك في إطار الإجراءات الوقائية التي اتخذتها الجهات الوصية بمجرد الاشتباه في إصابة الطبيبة، كما سيتم إجراء تحاليل لكافة الموجودين في الحجر للنظر في ما إذا انتقلت لهم العدوى من الطبيبة المقيمة أم لا ومن بين الإجراءات التي تم اتخاذها أيضا إغلاق مضلحة النساء والتوليد بـ ” ابن رشد” وتحويل جميع الحالات نحو المؤسسة الاستشفائية المتخصصة “عبد الله نواورية” ببلدية البوني، بالإضافة إلى ذلك فقد تم تخفيض عدد الأطقم الطبية وشبه الطبية على مستوى كافة المصالح الإستشفائية بمستشفى “ابن رشد” ما عدى مصلحة الاستعجالات التي تبقى تعمل بطاقتها الكاملة مع مواصلة إجراء العمليات الجراحية الضرورية فقط على مستوى مختلف المصالح وتأجيل تلك التي كانت مبرمجة ولكنها قابلة للتأجيل ولا تستدعي إجراءها على جناح السرعة.

 *ارتفاع عدد الحالات المصابة بعنابة إلى 14

في سياق ذي صلة بالتطورات المتعلقة بوباء كورونا في ولاية عنابة، فبعد تأكيد إصابة الطبيبة المقيمة ووالدها وشقيقها ارتفاع العدد الإجمالي للمصابين بالفيروس في ولاية عنابة إلى 14 مصابا، حيث انظم المصابون الثلاثة الجدد إلى 5 حالات تتواجد على مستوى مصلحة الأمراض المعدية بمستشفى “الحكيم ضربان”، 4 حالات للشفاء وحالتي الوفاة ويتعلق الأمر بسيدة تقطن في حي بوزعرورة ببلدية البوني وهي والدة الطبيبة المقيمة وشيخ توفي مطلع الأسبوع الجاري ويقطن بحي الجسر الأبيض ببلدية عنابة.

*وضع الطاقمين الطبي وشبه الطبي باستعجالات ” ابن سينا” في الحجر بفندق “هيبون”

أما بخصوص قضية الطاقمين الطبي وشبه الطبي بمصلحة الاستعجالات بمستشفى “ابن سينا” اللذين احتجا صباح الثلاثاء للمطالبة بوضعهم في الحجر الصحي بعد تأكيد إصابة مريض عالج وتوفي في المصلحة بفيروس كورونا، فقد استجابت الجهات الوصية بعد أخذ ورد لمطلبهم ووضعتهم في الحجر الصحي على مستوى فندق “هيبون” التابع لمؤسسة “بريد الجزائر” والمتواجد بحي “واد القبة”، كما تم تعقيم المصلحة كإجراء وقائي إضافي، في سياق آخر، أكد مصدر عليم لـ “آخر ساعة” أن المستلزمات الطبية الوقائية من أقنعة، قفازات ومآزر توزع أسبوعيا بانتظام على مستوى كافة المصالح الطبية بالمستشفيات وأنها متوفرة على مستوى الصيدلية المركزية.

وليد هري

Did you find apk for android? You can find new Free Android Games and apps.

مقالات ذات صله