coronadirectalgerie

الأحد 31 ماي 2020 -- 1:41

عائلات تعاني الفقر وأخري تستغيث لانقاد ابناءهم من الجوع بعد ثلاثة اسابيع من الحجر

Want create site? Find Free WordPress Themes and plugins.

بعد ثلاثة اسابيع من الحجر الصحي بدات تتعالي نداءات الاستغاثة لمساعدة عائلات  يعاني ابناءها من الجوع بعدما انقطع رزق الآباء وحتي الامهات والدين كانوا يتحصلون علي قوت يومهم من العمل بورشات البناء والتحميل والخدمة بالبيوت وحتي أولئك الدين كانوا يكسبون قوت يومهم من الطاولات التي يبيعون بها اوراق البوراك او الديول والحمص وغيرها كما اختفت طاولات بيع البوراك والشواء التي تمثل رزق العشرات من العائلات وغيرها من المهن اليومية كما اغلقت المحلات وتوقفت جميع وساءل النقل خاصة سيارات الاجرة والحافلات  لتتوقف بدلك مصادر رزق يومية لفئة كبيرة من العائلات  ومع توقف مصدر الرزق الوحيد بدأت علامات العوز والحاجة تظهر علي الكثيرين الدين يتألمون بصمت دون ان يري احد دموعهم خاصة الآباء الدين  اصبحوا عازين عن شراء الحلب لصغارهم والأم الارملة التي تعيل أربعة او خمسة يتامى يحتاجون الاكل كل يوم كلها حالات تعيش في الظلام بات من الضروري الوصول البهم قبل تفاقم الوضع مع اقتراب شهر رمضان وإلا فان ا  ستضطر لدفن من يموتون بمنازلهم جوعا الي جانب دفن ضحايا فيروس كورونا ومن خلال الجولة التي تقودنا أحيانا لبعض المناطق وقفنا علي صور لأشخاص اخرجتهم الحاجة البحث عن لقمة او علبة حليب يسكتون به صوت صراخ ابناءهم الدين يتضورون جوعا. 

 فقراء يبيعون اوراق الكاليتوس  و الرند الحصول علي قوت يومهم  

من اكثر المناظر التي تعبر عن الحاجة ودرجة الفقر التي عصفت ببعض العائلات هي اظطرار رب  الاسرة في عدة مناطق  لعرض اوراق او اغصان شجرة الكاليتوس  و الرند للبيع والتجول بين الاحياء لبيع اكبر عدد من الحزم بعد ان تم الترويج بان اوراق  و الرند تستعمل كمضاد لعلاج أو مقاومة فيروس كورونا  ومن خلال الجولة التي قمنا بها لاحظنا انتشار او رواج كبير لعملية عرض وبيع حزم الكاليتوس و الرند عبر الطرقات  كدا وسط الاحياء ببلديات عنابة حاولنا الاقتراب من احد الباعة الذي اكد بان الحاجة هي التي دفعة به الخروج الشارع والمخاطرة بحياته وحياة ابناءه من اجل الحصول علي بعض النقود التي تغطي ثمن الحليب والخبز والبطاطا  فيما اكد كهل آخر بأنه مضطر لشراء الحفاظات والحليب لأولاده الدين لا يتعد  اعمارهم العامين علما ان حزمة الكاليتوس تباع ب 50دج كاقصي حد فيما اضطر البعض الاخر الي بيعها ب30دج فقط و الرند ب 70دج.

 ارامل ينتظرن يوما كاملا امام الفضاءات التجارية  لجمع بعض المواد الغذائية  من المحسنين

اضطرت بعض الارامل خاصة القاطنين ببيوت هشة بالمناطق الناءية الي البقاء او قضاء يوم كامل امام الفضاءات التجارية وهو ما وقفنا عليه بعدة بلديات و وسط المدينة  من اجل الحصول علي بعض المواد الغذائية من الزبائن الدين يقتنون حاجياتهم حيت تحصل كل واحدة علي القهوة والسكر من احد الزبائن فيما يقدم آخر علي منحها قارورة زيت وعلبة طماطم او حتى معجنات وغيرها من المواد الغذائية وحسب ما اكده  صاحب احدي الفضاءات التجارية فان المرأة التي تجلس امام المحل هي ارملة تعيل اليتامي كان تقتات من العمل بالمنازل لكنها فقدت مصدر رزقها بسبب الوباء اضطرت لطلب المساعدة من الزبائن فكل واحد يساعدها حسب امكانياته حتى ان احدهم دفع ثمن كيس سميد وطلب منه ان يمنحه الارملة بمجرد توفره لدي المحل وبالفعل تحصلت الارملة علي كيس السميد أين وجدناها تستوقف المبادرة من اصحاب السيارات لإيصالها لمنزلها وأرملة اخري تنتظر حتي ساعة متأخرة عندما يغادر تجار سوق الخضر والفواكه بنفس المنطقة لتجمع البقايا وتعود بها لمنزلها مشيا علي الاقدام لمسافة طويلة رغم حلول الظلام لتجد ابناءها الصغار في انتظار عودتها بلهفة وأمام هذا الواقع المأسوي لتلك العائلات و مع اقتراب شهر رمضان فان المسؤولية تقع على عاتق البلديات للتكفل بهؤلاء بالتعاون مع المجتمع المدني  و الجهات المختصة.

/نداءات استغاثة عبر صفحات الفايس بوك لانقاد عائلات من الجوع

ظهرت منذ عدة ايام نداءات استغاثة من طرف شباب خاصة بالأحياء النائية والفقيرة من اجل جمع تبرعات لعدة عائلات لم تعد قادرة علي توفير قوت يومها لدرجة نشر صور وأرقام هواتف من اجل تمكين المواطنين من الاطلاع علي حالة بعض تلك العائلات عن طريق الاتصال بهم مباشرة خاصة تلك العائلات التي لم تجد ثمن شراء  الحليب لابناءهم الرضع فيما حمل البعض من الشباب شعار جمع التبرعات من بعض المحلات التجارية ونقلها للعائلات المعوزة التي يبكي ابناءها في صمت علما ان اغلب تلك العائلات كان مصدر رزقهم طاولات بيع البوراك والشواء بالأحياء التي يسكنون بها او يعملون بالمقاهي والمحلات التجارية وقد تفطن لهم   شباب تلك الاحياء بسبب عدم ظهور رب العائلة لاقتناء مستلزمات من المواد  الغذائية لمدة تعدت الأسبوع مما جعلهم يتوجهون للسوؤال عنهم وقفوا من خلاها علي واقع  مرير و صادم يتمثل في عدم توفر ما يسدون به  حتي رمق الرضيع الصغير بالعائلة .

بوسعادة فتبحة

Did you find apk for android? You can find new Free Android Games and apps.

مقالات ذات صله