coronadirectalgerie

الأحد 31 ماي 2020 -- 1:16

الهيئات القضائية والمؤسسات العقابية تتّخذ سلسلة من الإجراءات الإحترازية لمنع تفشّي كورونا   منها السماح للمساجين التحدث مع الاهل هاتفيا وصرف الحوالات داخليا

Want create site? Find Free WordPress Themes and plugins.

وليد سبتي

اتّخذت الهيئات القضائية والمؤسّسات العقابية المتواجدة على مستوى ولاية عنابة سلسلة من الإجراءات والتدابير الإحترازية من أجل منع تفشّي فيروس كورونا وقد جاءت الخطوة تطبيقا لتعليمات وزارة العدل التي أمرت الجهات الوصية باتّخاذ الإجراءات الضرورية اللازمة القاضية بمنع انتشار فيروس كورونا أكثر بالجزائر عن طريق إجراء المصالح الوصيّة لعمليّات تعقيم واسعة النطاق وبشكل يومي وذلك على مستوى الهيئات القضائية بالإضافة إلى المؤسسات العقابية بالإضافة إلى ضرورة الإعتماد على التدابير الإحترازية الموصى بها من قبل الحكومة التي أعطت ثمارها نظرا لعدم تسجيل أيّة حالة لفيروس كورونا داخل جلّ المؤسّسات المذكورة سالفا والمنتشرة عبر ربوع الوطن، علما وأن الهيئات القضائية بعنابة قد طبّقت التعليمات المتعلّقة بتوقيف جلسات المحاكم الإبتدائية والإستئنافية، كما أوقفت جلسات الجنح بالمحاكم و المجالس القضائية والإستئنافية، باستثناء تلك المتعلقة بالموقوفين المجدولة قضاياهم التي تجرى بحضور المعنيين فقط دون الجمهور مع استئناف الجلسات في المحاكم الإدارية بالحضور الحصري للمحامين دون الأطراف، إلى جانب توقيف استقبال الجمهور على مستوى الجهات القضائية إلا للحالات التي يراها مسؤولو الجهات القضائية تستلزم ذلك، وفي سياق متّصل فقد طبّقت المؤسسات العقابية من جهتها التعليمات الصادرة من طرف وزارة العدل والمتعلقة بمنع الزيارات العائلية بالنسبة للمحبوسين مع إعلام عائلاتهم وفصل زيارة المحامين للمحبوسين عن طريق قاعة المحادثة مع تعليق العمل بأنظمة الحرية النصفية  وإجازة الخروج والورشات النصفية وغيرها من التدابير والإجراءات الإحترازية المتّخذة من طرف وزارة العدل منتصف شهر مارس الفارط التي تمّ تمديدها إلى غاية الأسبوع المقبل من أجل محاربة منع انتشار الوباء.

محكمة عنابة تجري عدد من المحاكمات عن بعد

أجرت محكمة عنّابة خلال الآونة الأخيرة عدّة محاكمات عن بعد في صورة توضّح استمرار العمل القضائي باتّخاذ التدابير الوقائية اللازمة المقرّة من طرف وزارة العدل من أجل ضمان سلامة المحبوسين والعاملين داخل الهيئات القضائية، حيث تمّ تخصيص أماكن لجلوس السجناء داخل المؤسسات العقابية المتواجدين فيها وتمّ تواصلهم مع هيئة المحكمة باستعمال كاميرات ومكبّرات صوت كما حوكموا عن بعد بالتهم المنسوبة إليهم بطريقة مباشرة وعاديّة في حين نالوا عقوباتهم دون تنقّلهم إلى قاعات المحكمة بينما يتمّ تأجيل جلسات محاكمة المحبوسين الرافضين فكرة محاكمتهم عن بعد إلى أوقات لاحقة، وهي الإجراءات الوقائية التي جاءت من أجل ضمان سلامة العاملين داخل الهيئات القضائية بالإضافة إلى المحبوسين الذين تمّ توفير المستلزمات الضرورية لهم من أجل عدم إخراجهم من السجن تفاديا لإمكانية إصابتهم بفيروس كورونا. 

الإعتماد على الإستدعاء المباشر بدل المثول الفوري في أغلب الأحيان

تعتمد الجهات المسؤولة التابعة للهيئات القضائية بعنابة خلال هذه الأيّام على الإستدعاء المباشر بدلا من المثول الفوري إلا في الحالات الإستثنائية المتطلّب فيها إقرار المثول الفوري دون غيره، حيث تندرج الخطوة في إطار تطبيق الإجراءات التي كشف عنها وزير العدل حافظ الأختام بلقاسم زغماتي الذي ركّز على عقلنة إجراءات المثول الفوري من قبل وكلاء الجمهورية بالإضافة إلى الإقتصار بالنسبة للتقديمات للأشخاص الموضوعين تحت النضر فقط مع التأجيل المؤقت للأحكام السالبة للحرية بالنسبة للأشخاص الموجودين في حالة افراج مؤقتا، تجدر الإشارة بأن الأمر يندرج بدوره ضمن خانة اتّخاذ التدابير الإحترازية اللازمة لمنع تفشي فيروس كورونا ومحاربة انتشاره.

10 دقائق للمحبوسين من أجل التواصل مع عائلاتهم باستعمال الهاتف أسبوعيا

قرّرت الجهات المسؤولة تخصيص 10 دقائق للمحبوسين من أجل التواصل مع عائلاتهم باستعمال الهاتف أسبوعيا، وقد جاء القرار بعد توقيف الزيارات العائلية بالنسبة للمحبوسين وإعلام عائلاتهم بالأمر تفاديا لحدوث أيّ عدوى بإمكانها تعريض السجين إلى إصابة بالفيروس المستجدّ، وحسب مصادر “آخر ساعة” فإن عائلات المحبوسين يمكنهم التواصل مع أقاربهم المتواجدين في السجن عن بعد وذلك عن طريق إجراء مكالمة هاتفية معهم على شرط أن لا يتعدّى زمن هذه الأخيرة العشر دقائق في وقت تتمّ فيه العملية بعد اتّفاق مسبق مع إدراة السجن على تاريخ ووقت المكالمة بدقّة، كما بإمكان عائلات المحبوسين إرسال مبالغ مالية لأفراد أسرهم المتواجدين على مستوى السجون والمؤسسات العقابية عن طريق ملأ استمارة بمكتب بريد الجزائر مع كتابة اسم السجين والمؤسسة العقابية المتواجد فيها، وهو الأمر الذي يجعل المحبوس يستفيد من المبلغ المرسل إليه، كما أفادت ذات المصادر بأن الجهات الوصيّة قد قرّرت الإبقاء على فضاء واحد مفتوح داخل كلّ مؤسسة عقابية مع توفير جلّ المتطلّبات التي يريدها السجناء خاصة منها التي كانت تمنح لهم من طرف عائلاتهم أثناء أوقات الزيارة التي تمّ توقيفها مؤخرا من قبل وزارة العدل التي أقرّت سلسلة من التدابير والإجراءات الإحترازية منتصف شهر مارس الفارط  وتمّ تمديدها إلى غاية يوم 15 أفريل الحالي من أجل منع تفشّي هذا الفيروس المستجدّ.

Did you find apk for android? You can find new Free Android Games and apps.

مقالات ذات صله