coronadirectalgerie

الأحد 12 جويلية 2020 -- 3:11

فعاليات من المجتمع المدني تطلق مبادرة لتجسيد مطالب الحراك عشية الذكرى الأولى لمسيرات 22 فيفري

Want create site? Find Free WordPress Themes and plugins.

أعلنت فعاليات من المجتمع المدني عن إطلاق مبادرة من شقين لتسجيد مطالب الحراك الشعبي وذلك عشية الذكرى الأولى لانطلاق شرارة مسيرات الـ 22 من فيفري. وكشف أمس المشرفون على تنسيقيات وفعاليات من الحراك الشّعبي في ندوة صحفية بالعاصمة بعد رفض السلطات الترخيص لهم بعقدها في فندق عن احتضان قاعة حرشة حسان لقاء وطني أو ما أسموه «المؤتمر الجامع» يوم الخميس القادم في انتظار الموافقة الإدارية والأمنية و الذي يأتي تحت شعار «ويستمر النضال».. فيما ستعلن الجمعة المقبل عن بيان موحد لكل النشطاء في كل الولايات تذوب فيه كل الأسماء الّتي تنشط الآن في السّاحة واحدًا واحدًا وولاية بولاية وحتّى في المهجر وفق قولهم.وحول خلفيات اعتمادهم هذا التاريخ قالت التنسيقيات أنها جاءت بمناسبة حلول الذكرى الأولى لمسيرات 22 فيفري الشعبية والسلمية، وتضم كلا من تنسيقية نشطاء الحراك وائتلاف المجتمع المدني للانتقال الدّيمقراطي وتنسيقية الصّحافيين الموحدين و تنسيقية الطّلبة الجامعيين وتنسيقية مبادرات الجالية الجزائرية في الخارج. ورفعا لأي لبس أكدوا أن مبادرتهم «لا تهدف لتمثيل الحراك أو هيكلته أو تحويله إلى طرف سياسي في السّاحة السّياسية، بل تطمح إلى التّنسيق بين الفاعلين بهدف تجسيد مطالب الحراك وأهدافه عبر مرحلتين». وتتمثل المحطة الأولى في لقاء 20 فيفري 2020 الّذي سيجمع نشطاء الحراك وسيتّوج بنصين ببيان 22 فيفري ووثيقة شروط الانتقال الدّيمقراطي. كما ستأتي المحطة الثّانية كتكملة للقاء 20 فيفري من أجل الوصول إلى خارطة طريق سياسية توافقية تستجيب لمطالب الحراك على حد تعبيرهم. وكان رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون، قال أمس في اجتماع الولاة أن الحراك الشعبي السلمي الذي يحيي ذكراه الأولى يمثل «إرادة الشعب التي لا تقهر»، مذكرا أن هذا الحراك «المبارك» جاء «طلبا للتغيير و رفضا للمغامرة التي كادت تؤدي إلى انهيار الدولة الوطنية وأركانها و العودة إلى مأساة التسعينات«.

 

سليم.ف

Did you find apk for android? You can find new Free Android Games and apps.

مقالات ذات صله