infodirect corona

الخميس 02 أفريل 2020 -- 6:30

coronadirectalgerie

 رعب واغماءات  بجيجل ومئات العائلات تقضي ليلتها في العراء بسبب توالي الهزات الإرتدادية  وشائعات عن وقوع  « تسونامي» بالعوانة

Want create site? Find Free WordPress Themes and plugins.

عاشت مناطق عدة من ولاية جيجل ليلة رعب غير مسبوقة وذلك بسبب تالي  الهزات الارتدادية القوية التي أعقبت الهزة الأرضية  الرئيسية التي ضربت الساحل الشمالي لبلدية العوانة صبيحة الجمعة والتي قاربت شدتها الخمس درجات على سلم ريشتر .وأعقبت هذه الهزة الرئيسية ثلاث هزات ارتدادية أخرى كانت أولاها في حدود منتصف النهارو25 دقيقة من نفس اليوم وبلغت شدتها نحو 3,6 درجات على سلم ريشتر قبل أن تحدث هزة ثالثة حوالي  الثامنة ليلا بنفس القوة تقريبا ثم  هزة رابعة في حدود الساعة العاشرة  ودقيقة واحدة ليلا   والتي تجاوزت شدتها هي الأخرى الثلاث درجات على سلم ريشتر ماتسبب في حالة هلع غير مسبوقة عبر مناطق عدة من ولاية جيجل .وكانت أكثر حالات الهلع المتبوعة بحالات إغماء تطلبت نقل  عدة أشخاص إلى المستشفيات ببلدية العوانة التي وقعت بها الهزة الرئيسية صبيحة الجمعة حيث اضطرت عشرات العائلات التي تقطن في منازل قديمة ومتداعية إلى قضاء ليلة الجمعة في العراء وافتراش الأرض هروبا  مما سماه هؤلاء  بالزلزال المدمّر خصوصا بعد انتشار شائعات  مع بداية الليل حول سماع دوي كبير قادم من البحر وذهاب البعض إلى حد الحديث عن « تسونامي» وشيك قد يأتي على الأخضر واليابس الأمر الذي دفع بسكان المباني القريبة من البحر الى مغادرة هذه الأخيرة والمبيت في العراء كذلك على الرغم من الزيارة التي قام بها وزير الداخلية كمال بلجود الى المنطقة من أجل شد أزر السكان الخائفين وتفقد أحوالهم .ولم تختلف الأمور كثيرا في حي تابريحت بالميلية حيث غادر سكان عدة عمارات شققهم مفضلين قضاء ليلتهم في العراء أو عند  الأقارب  خوفا من سقوط هذه الأخيرة على رؤوسهم بفعل التصدعات التي تشكو منها  خصوصا بعد  وقوع الهزة  الإرتدادية الثالثة التي حدد موقعها بالقرب من بلدية الميلية ، واضطرت سيارات الإسعاف للتدخل في أكثر من مرة على مستوى حي تابريحت من أجل نقل بعض الأشخاص إلى المستشفى بعدما أغمي عليهم من شدة الخوف   وهو نفس ما حدث بأحياء ومدن أخرى من الولاية بما فيها عاصمة الولاية التي قضى بها المئات ليلة بيضاء بعدما ترددت معلومات وشائعات عبر مواقع التواصل الإجتماعي عن سماع دوي  كبير في البحر متبوع بوميض قال عنه البعض بأنه يشبه إلى حد بعيد الضوء الصادر عن البرق .علما وأن السلطات الولائية التي عادت لتنقل إلى بلدية العوانة ليلا من أجل تقديم المؤازرة النفسية للسكان الخائفين وتكذيب الإشاعات المتداولة شكلت خلية أزمة لمتابعة الوضع بعد الزيارة الوزارية التي حظيت بها  الولاية في أعقاب الهزة الأرضية صبيحة الجمعة .

 م . مسعود

Did you find apk for android? You can find new Free Android Games and apps.

مقالات ذات صله