الثلاثاء 18 فيفري 2020 -- 5:56

موظفو المخابر يطالبون بتدخل وزير التربية لإنصافهم هددوا بتنظيم وقفة احتجاجية أمام مقر وزارة التربية

Want create site? Find Free WordPress Themes and plugins.

سليم.ف

هدد موظفو المخابر لقطاع التربية الوطنية بتنظيم اعتصام أمام وزارة التربية الوطنية ملحقة «رويسو» لمطالبة وزير التربية الوطنية «محمد واجعوط» بإنصافهم والتدخل من أجل تدارك الاختلالات الواردة في المرسوم التنفيذي رقم 08-315 المعدل والمتمم بالمرسوم 12-240 الخاص بموظفي قطاع التربية وهذا بالنظر اللاجحاف الذي لحق بموظفي المخابر مقارنة مع باقي موظفي القطاع. وراسل سلك موظفي المخابر وزير التربية «محمد واجعوط», حيث إلتمسوا منه إنصاف هذا السلك ورد الاعتبار لهذه الفئة التي حرمت طويلا من حقوقها، مع الأخذ بعين الاعتبار الظروف الصحية لموظفي المخابر كونهم يتعرضون لشتى الأضرار والمخاطر بفعل تعاملهم مع المواد الكيميائية والتي تنجم عنها أمراض مزمنة وخطيرة. وحملت الرسالة تفاصيل كاملة عن الاختلالات التي مست فئة المخبريين على غرار الرتب والترقيات إضافة إلى الاختلالات المتعلقة بالنظام التعويضي ,حيث طالبوا بتوسيع استفادتهم من النظام التعويضي لموظفي التربية وخاصة رفع منحة المردودية من 30 إلى 40 بالمائة والاستفادة من منحة الخبرة البيداغوجية والاستفادة من منحة التوثيق التربوي. كما طالب سلك موظفي المخابر من الوزير الجديد الرفع من قيمة المنحة التقنية من 25 الى 40 بالمائة لتعادل منحة التأهيل مع الرفع من قيمة منحة الضرر من 10 بالمائة إلى 30 بالمائة نظرا للآثار السلبية للمواد الكيمائية. ولوحت فئة المخبريين لقطاع التربية الوطنية بتصعيد الاحتجاجات في حالة عدم تلبية مطالبها وحمايتها من أخطار المواد التي يستعملونها يوميا بالمتوسطات والثانويات ,حيث يتعرضون للمخاطر والعاهات وكذلك الأمراض المزمنة والخطيرة بسبب السموم القاتلة الفتاكة التي تستعمل في التجارب اليومية الخاصة بالأعمال التطبيقية في مادتي الكيمياء والعلوم الطبيعية ومادة العلوم الفيزياء دون أدنى شروط الوقاية. هذا وتنقد هذه الفئة غياب الأمن التي تحميهم من مخاطر وكوارث الأحماض المركزة بدرجة عالية جدا تصل إلى %99  من التركيز في تحضير الأعمال التطبيقية كحمض الكبريت، وحمض كلور الماء، وحمض الأزوت، وحمض البيكريك، ناهيك المواد الكيميائية التي تتفاعل وتنفجر مع ارتفاع دراجة الحرارة، وتبخرها كذلك عند تعرضها للهواء، أو انفجارها عندما تكون متقاربة. ونقل المخبريون أن هذه المواد الكيميائية الخطيرة تستطيع أن تحدث تشوهات جنينية وكذلك احتمال إتلاف النسيج البصري الحاد وسرطان الجيوب الأنفية حتى المعادن الصلبة ليست في مأمن من تبخر هذه المواد التي تعرض القصبة الهوائية ورئة المخبريين والمخبريات يوميا وعلى مدار السنة الدراسية لبصق وسعال الدم كذلك السموم القاتلة مثل الزئبق والسيانور ومخاطر الصوديوم وحمض الكلور. وحسب ذات المصدر فإن فئة عمال المخابر كثيرا منهم من تعرض للحروق البالغة والناتجة عن الشرارات الكهربائية عند ممارستهم للمذيبات الخطيرة في الأعمال التطبيقية مثل تقطير البترول الكحول والبنزين وما يشبه ذلك في حرق المعادن.

Did you find apk for android? You can find new Free Android Games and apps.

مقالات ذات صله