infodirect corona

الخميس 02 أفريل 2020 -- 20:18

coronadirectalgerie

الجزائريون يودعون الفقيد قايد صالح في جو مهيب ووري الثراء بمقبرة العالية بحضور شعبي حاشد

Want create site? Find Free WordPress Themes and plugins.

شيعت أمس جموع غفيرة تتقدمهم شخصيات مدنية وعسكرية من كبار مسؤولي الدولة على رأسهم رئيس الجمهورية» عبد المجيد تبون «ونائب أركان الجيش اللواء « سعيد شنقريحة « بحضور طوفان من المواطنين جثمان رئيس أركان الجيش الوطني الشعبي الفريق «أحمد قايد صالح « إلى مثواه الأخير بمربع الشهداء بمقبرة العالية.

 عادل أمين / تصوير: فاتح قيدوم

جثمان الفقيد المسجى بالعلم الوطني والمحمول على أكتاف ضباط في الجيش الشعبي الوطني كان قد وصل في وقت مبكر من نهار الأربعاء إلى قصر الشعب للسماح بإلقاء النظرة الأخيرة عليه قبل أن ينقل جثمانه في جو جنائزي مهيب على متن عربة عسكرية جابت شوارع الجزائر العاصمة. ورافق الآلاف من المواطنين القادمين من مختلف ولايات الوطن الموكب الجنائزي سيرا على الأقدام من قصر الشعب مرورا بالطريق السريع في الواجهة البحرية ليصل إلى باب الزوار ومنها إلى مقبرة العالية. وشهدت اللحظات الأخيرة قبل أن يوارى جثمان الفقيد الثرى وداع أبنائه وأقاربه وأصدقائه ورفقاء دربه، ووزراء الحكومة وكبار الشخصيات المدنية والعسكرية وسفراء أجانب ووفود عسكرية بقصر الشعب الذين تأثروا برحيل «القايد صالح» الذي وافته المنية يوم الاثنين الفارط إثر تعرضه لأزمة قلبية مفاجئة.

وزراء وكبار الشخصيات يلقون النظرة الأخيرة على جثمان الفقيد

شهد مقر قصر الشعب، صبيحة أمس الأربعاء، توافد شخصيات كبيرة ووزراء من الحكومة وولاة الجمهورية من أجل إلقاء النظرة الأخيرة على جثمان الفقيد «أحمد قايد صالح»،و ألقى رئيس الدولة السابق» عبد القادر بن صالح « النظرة الأخيرة على جثمان الفريق «أحمد قايد صالح « بقصر الشعب الذي نقل إليه صباحا، كما ألقى رئيس الجمهورية، عبد المجيد تبون، النظرة الأخيرة على جثمان الفقيد الفريق قايد صالح. يجدر الذكر أن رئيس الجمهورية كان قدم تعازيه الخالصة، لعائلة الفريق أحمد قايد صالح.وقال عبد المجيد تبون إن الجزائر فقدت أحد رجالاتها الأبطال الذي بقي إلى آخر لحظة وفيا لمساره الزاخر بالتضحيات الجسام.وأضاف تبون أن وفاة الفريق قايد صالح، تعتبر فاجعة أليمة قاسية، أن تودع الجزائر في هذا الوقت بالذات.وأشار رئيس الجمهورية إلى أن رئيس الأركان صان الأمانة وحفظ الوديعة وأوفى بالعهد في فترة من أصعب الفترات التي اجتازتها البلاد. كما قام الوزير الأول بالنيابة» بوقادوم» ورئيس مجلس الأمة بالنيابة «قوجيل»، ورئيس الدولة السابق وزير الداخلية بالنيابة «كمال بلجود « بإلقاء النظرة الأخيرة على جثمان الفقيد وعلى غرار وزير العدل «بلقاسم زغماتي»، ووزير التجارة «سعيد جلاب»، وزير العمل والضمان الاجتماعي «تيجاني حسان هدام»، ووزير العلاقات مع البرلمان» فتحي خويل». ووزير الشباب والرياضة، «عبد الرؤوف سليم برناوي»، الذي قرأ فاتحة الكتاب، على روح الفقيد أحمد قايد صالح، رفقة وزير الشؤون الدينية والأوقاف، ووزير التربية والتعليم. ويذكر أن وزير الشباب والرياضة، قرر توقيف كل النشاطات الرياضية في الوطن، لثلاثة أيام، حدادا على فقيد الوطن.

قادة الجيش المصري ووفود عربية يشاركون في تشييع الجنازة

شارك مساعد الرئيس المصري لشؤون الدفاع، الفريق أول صدقي صبحي، في تشييع جنازة الفقيد، رئيس أركان الجيش الوطني الشعبي، الفريق أحمد قايد صالح.كما شارك في مراسم الجنازة ، وفد يضم 5 من كبار ضباط القوات المسلحة المصرية. وتوافدت عديد الشخصيات ، من أعضاء الحكومة، وكبار المسؤولين، لإلقاء النظرة الأخيرة على جثمان رئيس أركان الجيش الوطني الشعبي، الفريق أحمد قايد صالح كما وصلت وفودا من دول عربية إلى الجزائر لإلقاء النظرة الأخيرة على الفقيد منها الإمارات العربية المتحدة وتونس والسلك الدبلوماسي بالجزائر وبالمناسبة حضر السفير السعودي لدى الجزائر، عبد العزيز العميريني، صباح أمس، مراسم التأبين الرسمية للفريق أحمد قايد صالح نائب وزير الدفاع. وألقى السفير النظرة الأخيرة على الفقيد، بحضور رئيس الجمهورية الجزائرية والمسؤولين ورؤساء منظمات المجتمع المدني والمنظمات الدولية والإقليمية وأعضاء السلك الدبلوماسي المعتمد لدى الجزائر.وكتب العميريني على صفحته بتويتر: «رحم الله الفريق أحمد قايد صالح رجل الدولة والقائد الفذ والمجاهد الكبير الذي أدى الأمانة وصان العهد وحافظ على الجزائر وشعبها الشقيق». مضيفا: «سيبقى ذكره خالداً، وسيشهد التاريخ على مآثره الجليلة، رحمه الله رحمة واسعة وأسكنه فسيح جناته».

أبناء الراحل قايد صالح يتلقون التعازي في قصر الشعب

قدم مسؤولون سامون في الدولة وفي الجيش، يتقدمهم رئيس الجمهورية، عبد المجيد تبون، ورئيس أركان الجيش الوطني الشعبي بالنيابة، اللواء سعيد شنقريحة، التعازي لأبناء الفقيد بقصر الشعب بعد إلقاء النظرة الأخيرة على جثمان المرحوم بقصر الشعب على روح الفقيد، إلى جانب مواطنين قدموا من مختلف ولايات الوطن لإلقاء النظرة الأخيرة على جثمان المرحوم وتقديم واجب العزاء إلى أفراد عائلته.

رؤساء الأحزاب يلقون النظرة الأخيرة على جثمان قايد صالح

ألقى العديد من رؤساء الأحزاب السياسية النظرة الأخيرة على جثمان الفقيد بقصر الشعب على غرار رئيس حركة مجتمع السلم، عبد الرزاق مقري، الذي القى النظرة الأخيرة على جثمان الفريق أحمد قايد صالح بقصر الشعب الذي نقل إليه صباحا. و ووري الثرى الراحل قايد صالح الذي وافته المنية يوم الإثنين إثر أزمة قلبية ألمت به، بمقبرة العالية بالعاصمة، ظهيرة أمس في جنازة رسمية مهيبة.وقدم رئيس حزب الحرية والعدالة، محمد السعيد، تعازيه في وفاة الفريق أحمد قايد صالح الذي وافته المنية إثر سكتة قلبية وتضمن بيان الحرية والعدالة:» بقلوب راضية بقضاء الله وقدره، تلقى حزب الحرية والعدالة قياديين ومناضلين ببالغ الحزن والأسى نبأ التحاق المجاهد أحمد قايد صالح نائب وزير الدفاع الوطني رئيس أركان الجيش الوطني الشعبي بالرفيق الأعلى بعد حياة طويلة أحسن الله خاتمتها» وأضاف المصدر نفسه :»لقد كتب الله للفريق الراحل أن يخوض غمار الجهادين الأصغر والأكبر على امتداد أكثــر من 60 سنة، جنديا تسلق مراتب المسؤولية حتى بلغ أعلاها، وقائدا متنقلا ليل نهار، شتاء وصيفا بين أبنائه في مختلف الوحدات، لا يمل ولا يكل، يشرح ويوجه بتفان وإخلاص قل نظيرهما» كما ترحم رئيس جبهة العدالة والتنمية عبد الله جاب الله وقال على هامش نظرة الوداع وفاة القايد صالح أثرت آثرا عميقا في نفوس الجزائريين لأنه خلال الثورة السلمية وقف على حقن دماء المسلمين وعلى محاربة الفاسدين وعدم عرقلة المسيرات الشعبية فضلا عن جهاده في الثورة التحريرية . من جانبه حضر الأمين العام للأرندي عزالدين ميهوبي في قصر الشعب وترحم على روح الفقيد وكذلك الأمر لقيادة حزب جبهة التحرير الوطني التي يترأسها صديقي أين تم إلقاء النظرة الأخيرة على جثمان قايد صالح. كما أصيب سفير الجزائر السابق بتونس عبد القادر حجار بحالة إغماء وتم نقله على جناح السرعة إلى المستشفى .

اللواء بوعلام مادي «يؤبن» فقيد الجزائر بكلمات باكية ومؤثرة

ووري الثرى جثمان الفقيد المجاهد الفريق أحمد قايد صالح بمربع الشهداء في مقبرة العالية بالعاصمة في جو مهيب ساده الحزن وطبعه الخشوع وفي جنازة رافقها حشود غفيرة من المواطنين الذين ودعوا فقيدهم أثناء مرور الموكب الجنائزي ببعض شوارع العاصمة باتجاه مثواه الأخير. وحضر مراسم الجنازة كل من رئيس الجمهورية» عبد المجيد تبون» ورئيس الدولة السابق عبد القادر بن صالح، ورئيس مجلس الأمة بالنيابة صالح قوجيل، ورئيس المجلس الشعبي الوطني، سليمان شنين، ورئيس المجلس الدستوري كمال فنيش والوزير الأول بالنيابة صبري بوقادوم، رئيس أركان الجيش الوطني الشعبي بالنيابة اللواء سعيد شنقريحة وأعضاء من الحكومة وشخصيات سياسية وضباط سامين في الجيش وأفراد من أسرته. و بعد إقامة صلاة الجنازة على روح المرحوم الذي وافته المنية الاثنين الماضي إثر سكتة قلبية ألقى مدير الإيصال والإعلام والتوجيه بوزارة الدفاع الوطني اللواء بوعلام مادي كلمة تأبينية أكد فيها أن الجزائر «فقدت رجلا من خيرة الرجال», وأن برحيله «تكون الجزائر قد فقدت ابنا بارا من خير ما أنجبت» منوها بفضله في إيصال الجزائر إلى «بر الأمان«. وفيما أوضح أن الفقيد «صدق النية فلقي حسن الخاتمة وأن الله مد له عمره حتى تأدية الأمانة كاملة غير منقوصة كما أرادها الشهداء الأبرار» شدد اللواء مادي على أن «كل ما بناه الفريق أحمد قايد صالح لن يذهب سدى وأن أفراد الجيش الوطني الشعبي سيبقون أسودا حامين عرين الوطن, متشبعين بالقيم السامية ولن يحيدوا عنها مهما كلفهم ذلك من ثمن, وسيواصلون على عهد الفقيد بجعل أمن الجزائر واستقرارها قرة أعينهم«.

الجزائريون يودعون الفقيد في جو مهيب

تجمع جمع غفير من المواطنين نساء و رجالا و شبابا من مختلف الأعمار على جنبات بعض شوارع العاصمة التي مر بها الموكب الجنائزي و الحزن و التأثر بادي على وجوههم، حيث كان بعضهم يردد شعارات «جيش شعب خاوة خاوة، قايد صالح مع الشهداء»، «قايد صالح بطل الأمة» تمجيدا لرجل «كرس حياته لخدمة الجيش الوطني الشعبي والأمة» و «عمل دون هوادة من أجل الحفاظ على وحدة الجزائر واستقرارها وأمنها». وقدم العديد من المواطنين من مختلف ولايات الوطن الذين أبوا إلا أن يودعوا نائب وزير الدفاع الوطني، رئيس أركان الجيش الوطني الشعبي قبل تشييع جنازته. كما صمم آخرون على مرافقة المركبة العسكرية التي كانت تقل جثمان الفقيد المسجى بالراية الوطنية إلى غاية مقبرة العالية و ذلك مشيا على الأقدام و تحت هتافات «الله أكبر». ومر الموكب الجنائزي بعد خروجه من قصر الشعب بكل من ساحة أديس أبابا ثم نهج الاستقلال فساحة أول ماي ثم شارع جيش التحرير أين اصطفت على جنبات الشوارع جموع غفيرة من المواطنين من مختلف الأعمار حاملين الراية الوطنية لتوديع الفقيد.وشهد الموكب الجنائزي صعوبات في التقدم عبر المسار المحدد له بفعل تدفق حشود الجزائريين والجزائريات بغية إلقاء النظرة الأخيرة على ابن الجزائر البار. والجدير بالذكر أن رئيس الجمهورية، عبد المجيد تبون، سلم الراية الوطنية التي سُجي بها جثمان الراحل قايد صالح لأحد أبنائه بعد تشييع جثمانه بمربع الشهداء بمقبرة العالية.

Did you find apk for android? You can find new Free Android Games and apps.

مقالات ذات صله