infodirect corona

الإثنين 30 مارس 2020 -- 21:07

coronadirectalgerie

محطات الحافلات .. الفوضى أهم معالمها والزبائن يشتكون سوء المعاملة الجهات الوصية تلعب دور المتفرج والمليارات لم تحسن الوضع

Want create site? Find Free WordPress Themes and plugins.

تعرف بلدية عنابة حركية كبيرة يوميا في مجال النقل الحضري وشبه الحضري التي أصبحت خاضعة بشكل شبه كلي للناقلين الخواص الذين فرضوا منطقهم على الجهات الوصية وعلى رأسها مديرية النقل التي تلعب دور المتفرج حيال هذا الوضع الذي يعد الزبون هو الضحية الأولى له.

 وحيد هاني

محطة النقل الحضري بالحافلات «سويداني بوجمعة» أو «لارماكا» كما يحلو لسكان عنابة تسميتها، هي محطة يتوافد عليها يوميا مئات المواطنين الذين يتنقلون عبر الحافلات نحو مختلف أحياء عاصمة الولاية ورغم ذلك فإن السلطات المحلية تغض الطرف منذ سنوات عن الحالة الكارثية التي وصلت لها هذه المحطة التي تتوسط مدينة عنابة والتي حسب العارفين بتاريخها آلت لهذا الوضع منذ أن رفعت الدولة يدها عن قطاع النقل بالحافلات وفسحت المجال بذلك للخواص لدخوله والسيطرة عليه، خصوصا وأن المسؤولين الذين تعاقبوا على القطاع خصوصا والسلطات المحلية عموما سمحت لنفسها بمنح رخص استغلال بعض الخطوط أكثر مما تحتاجه هذه الخطوط وهو ما تسبب في تكدس الحافلات في الخطوط التي تعرف مردودية كبيرة في صورة خطوط السهل الغربي وهو الوضع الذي يستدعي إعادة النظر في مدى تماشي عدد الحافلات مع حاجة كل خط، هذا وشيئا فشيئا تراكمت المشاكل في محطة «سويداني بوجمعة» إلى أن أصبحت نقطة سوداء حقيقية من أبرز مظاهرها الفوضى الناجمة عن العدد الكبير للحافلات الذي يفوق طاقة استيعاب المحطة التي لم تستفد من أية عملية إعادة تهيئة منذ سنوات طويلة وهو الأمر الذي يعد من بين الأسباب الرئيسية لامتعاض الناقلين الذين بدورهم لا يبالون باستغلال القصر الذين يشغلونهم بمبالغ زهيدة كـ قابض، هذا دون الحديث عن الإهانات والسب وسوء المعاملة التي يتعرض لها الزبائن يوميا على يد بعض سائقي الحافلات وخصوصا القابض وهو الوضع الذي نجده أيضا في محطة «كوش نور الدين» للنقل شبه الحضري، هذا دون الحديث عن عدد الركاب الذين يفوق غالبا العدد المسموح به قانونا.

محطة «كوش» نسخة مكبرة عن «لارماكا»

أما محطة النقل شبه الحضري بالحافلات «كوش نور الدين» التي تتربع على مساحة شاسعة والتي تربط بلدية عنابة بباقي بلديات الولاية ولكن حالتها لا تختلف كثيرا عن محطة «لارماكا»، فبالإضافة إلى مدخل المحطة الكارثي فإن أرضية هذه الأخيرة ما تزال كما تركها المستعمر الفرنسي، أما حالة الحافلات فأغلبها كارثي وترقيم بعضها يعود لأكثر من 30 سنة وكما أسلفنا الذكر فإن الزبائن في هذه المحطة يشتكون أيضا من سوء المعاملة وهو الوضع الذي يبدو أنه لا يثير اهتمام مديرية النقل التي يبدو أن سلطة الناقلين الخواص أقوى من سلطتها.

المؤسسة العمومية للنقل فرت من جحيم المحطتين

بعد دخول المؤسسة العمومية للنقل الحضري وشبه الحضري الخدمة بولاية عنابة اختارت أن تنشط حافلاتها في محطتي «سويداني بوجمعة» و»كوش نور الدين»، غير أن حافلات المؤسسة المذكرة التي تعتمد على نظام صارم في الانطلاق والعودة لم تستطع العمل وسط فوضى المحطتين المذكورتين وهو ما جعلها تتفق مع السلطات المحلية لبلدية عنابة على استحداث محطات خاصة بها، الأولى الخاصة بالنقل الحضري تتواجد بجوار «مركز الأعمال المتوسط»، أما المحطة الخاصة بالنقل شبه الحضري فتتواجد بجوار محطة القطار وقد أصبحت حافلات المؤسسة العمومية وسيلة أولى لأغلب المواطنين الذين يتنقلون يوميا عبر الحافلات.

محطة «سيدي إبراهيم» أكلت الملايير ولم تحل الكثير من المشاكل

بالانتقال إلى محطة «سيدي إبراهيم» للنقل بالحافلات ما بين الولايات فقد تم إغلاقها أواخر سنة 2015 بعد أن تم تحويل الحافلات التي كانت تنشط فيها نحو المحطة البرية الجديدة «محمد منيب صنديد» بحي أول ماي التابع إداريا لبلدية البوني وهو ما فسح المجال أمام إعادة تهيئة المحطة المذكورة وهي العملية التي خصص لها غلاف مالي يفوق 5.6 مليار سنتيم (56.495.910.33 دينار تحديدا) وانتهت في شهر فيفري من سنة 2017 الذي دشنت فيه المحطة التي كان يفترض أن تحول لها الحافلات العاملة في محطة «كوش نور الدين» غير أن الناقلين الخواص رفضوا ذلك بحجة أن المحطة بعيدة عن وسط مدينة عنابة وأن عدد زبائنهم سيتراجعون والمحطة المذكورة تعمل فيها حافلات تنقل باتجاه بلديات الشط، البسباس، بن مهيدي، عصفور، زريرز والذرعان بولاية الطارف ورغم المبلغ المالي المعتبر الذي صرف لإعادة تهيئة محطة «سيدي إبراهيم» فقد تم إطلاق أشغال جديدة فيها بعد أشهر قليلة من تدشينها وذلك بعد أن رفعت البلدية عدد من التحفظات ورغم مرور أشهر طويلة لم يتم تسليم المحطة بشكل نهائي وما تزال الجهات الوصية عاجزة عن تحويل حافلات «كوش» نحو «سيدي إبراهيم» وهو ما أثر على مخططات السلطات المحلية لإعادة رسم خارطة النقل بالولاية والقضاء على النقاط السوداء.

مشروع إعادة تهيئة محطة «كوش نور الدين» لم ير النور بعد

أعلنت مديرية التعمير الهندسة المعمارية والبناء لولاية عنابة شهر ماي من السنة الجارية عن مشروع لإعادة تهيئة محطة «كوش نور الدين» لحافلات النقل شبه الحضري التي اقترح عدد من المسؤولين المحليين استغلالها بعد إعادة تهيئتها كمحطة لسيارات الأجرة الجماعية العاملة باتجاه بعض أحياء عاصمة الولايات وباقي البلديات بالإضافة إلى حافلات النقل الحضري التي تنشط حاليا على مستوى محطة «سويداني بوجمعة» وهو ما كان من شأنه أن يحرر بعض الأنهج من ركن «طاكسيات البلاصة» فيها، غير أن كل ذلك مرهون بعزيمة حقيقية من السلطات المحلية التي هي مطالبة أكثر من أي وقت مضى بإعادة النظر في محطات الحافلات بعاصمة الولاية التي أصبحت تشوه الوجه الحضري للمدينة وبالإضافة إلى ذلك فإنها من بين أسباب الازدحام المروري.

Did you find apk for android? You can find new Free Android Games and apps.

مقالات ذات صله