infodirect corona

الإثنين 30 مارس 2020 -- 21:02

coronadirectalgerie

نائب وزير الدفاع أحمد قايد صالح في ذمة الله ستشيع جنازتة غدا بمقبرة العالية

Want create site? Find Free WordPress Themes and plugins.

أعلنت رئاسة الجمهورية صبيحة أمس في بيان لها عن وفاة نائب وزير الدفاع الوطني، رئيس أركان الجيش الوطني الشعبي، الفريق أحمد قايد صالح إثر سكتة قلبية ألمت به في بيته عن عمر ناهز 80 سنة.

  وحيد هاني

حيث جاء في بيان رئاسة الجمهورية أن رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون يعلن «ببالغ الحسرة والأسى، عن وفاة المجاهد الفريق أحمد قايد صالح نائب وزير الدفاع الوطني، رئيس أركان الجيش الوطني الشعبي، الذي فاجأه الأجل المحتوم صباح هذا اليوم الاثنين (أي أمس) 23 ديسمبر 2019، على الساعة السادسة صباحا، بسكتة قلبية ألمت به في بيته، ونقل على إثرها إلى المستشفى المركزي للجيش بعين النعجة«، يقول رئيس الجمهورية الذي أكد بأن الجزائر فقدت «أحد رجالاتها الأبطال الذي بقي إلى آخر لحظة وفيا لمساره الزاخر بالتضحيات الجسام التي ما انقطعت منذ أن التحق في سن مبكرة بصفوف جيش التحرير الوطني الذي ترعرع في أحضانه وتشرب منه جنديا فضابطا فقائدا مجاهدا عقيدة الوفاء للوطن والشعب«، كما أكد الرئيس بأن الراحل «صان الأمانة وحفظ الوديعة وأوفى بالعهد في فترة من أصعب الفترات التي اجتازتها البلاد«.

هذا هو الفقيد أحمد قايد صالح ابن منطقة عين ياقوت بباتنة

ولد أحمد قايد صالح في 13 جانفي من سنة 1940 في منطقة عين ياقوت بولاية باتنة، ليقرر عند بلوغه سن 17 عاما وتحديدا عام 1957 الالتحاق بالثورة والانضمام لجيش التحرير الوطني، غداة الاستقلال تدرج في عدة مناصب بالجيش الوطني الشعبي وذلك بعد أن تلقى دورات تدريبية في الاتحاد السوفييتي سابقا أين تحصل على شهادة عسكرية من أكاديمية «فيستريل« بموسكو، كما شارك في سنة 1968 في حرب الاستنزاف بمصر ضد الكيان الصهيوني، على مدار خدمته في الجيش الوطني تقلد عدة رتب حيث كان قائدا لكتيبة مدفعية ثم قائد للواء وقائد للقطاع العملياتي الأوسط ببرج لطفي فقائدا لمدرسة تكوين ضباط الاحتياط بالبليدة، تقلد منصب قائد للقطاع العملياتي الجنوبي لتندوف ثم نائبا لقائد الناحية العسكرية الخامسة، فقائدا للناحية العسكرية الثالثة وبعدها قائدا للناحية العسكرية الثانية، في سنة 1993 تمت ترقيته إلى رتبة لواء وفي سنة 1994 عين قائدا للقوات البرية، ليتم تعيينه في 2004 رئيسا لأركان الجيش الوطني الشعبي، قبل أن يتقلد رتبة فريق سنة 2006 وفي عام 2013 تم تعيينه نائبا لوزير الدفاع الوطني وهو ما سمح له بالمشاركة في اجتماع مجلس الوزراء، هذا وخلال مسيرته العسكرية قلد العديد من الأوسمة على غرار وسام جيش التحرير الوطني، وسام الجيش الوطني الشعبي من الشارة الثالثة، وسام المشاركة في حربي 1967 و1973 بالشرق الأوسط ووسام الشجاعة ووسام الاستحقاق العسكري وكذا وسام الشرف، قبل أن يقلد الخميس الماضي وسام برتبة «صدر« من مصف الاستحقاق الوطني، من طرف رئيس الجمهورية المنتخب عبد المجيد تبون على هامش أداء هذا الأخير لليمين الدستورية.

تبون يعين اللواء شنقريحة رئيسا لأركان الجيش بالنيابة

عين رئيس الجمهورية، عبد المجيد تبون، صبيحة أمس الاثنين، اللواء سعيد شنقريحة، رئيسا لأركان الجيش الوطني الشعبي بالنيابة وذلك إثر وفاة الفريق أحمد قايد صالح، نائب وزير الدفاع الوطني، رئيس أركان الجيش الوطني الشعبي وذلك حسب ما أفاد به بيان لرئاسة الجمهورية الذي جاء فيه: «إثر وفاة الفريق أحمد قايد صالح، عين رئيس الجمهورية، وزير الدفاع الوطني، القائد الأعلى للقوات المسلحة، السيد عبد المجيد تبون، اليوم الإثنين 23 ديسمبر 2019، اللواء سعيد شنقريحة، رئيسا لأركان الجيش الوطني الشعبي بالنيابة».

شنقريحة.. من مواليد بسكرة وقائد القوات البرية منذ سنة 2018

اللواء سعيد شنقريحة ولد في 01 أوت 1945 في منطقة القنطرة بولاية بسكرة متزوج وأب لستة أولاد، بعد الاستقلال تحصل على عدة شهادات عسكرية في التكوين الأساسي، الدروس التطبيقية، دروس النقباء لسلاح مدرعات، دروس قائد سرية دبابات، دروس القيادة والأركان وكذلك الدراسات العليا الحربية، خلال مسيرته العسكرية تقلد عد مناصب حيث كان قائد كتيبة دبابات القتال بلواء مدرع بالناحية العسكرية الثالثة؛ رئيس أركان لواء مدرع بالناحية العسكرية الثالثة؛ قائد لواء مدرع بالناحية العسكرية الثالثة؛ رئيس أركان فرقة مدرعة بالناحية العسكرية الخامسة؛ قائد المدرسة التطبيقية لسلاح المدرعات بالناحية العسكرية الخامسة؛ قائد فرقة مدرعة بالناحية العسكرية الثانية؛ نائب قائد الناحية العسكرية الثالثة؛ قائد الناحية العسكرية الثالثة سنة 2003، في سنة 1998 رقي إلى رتبة عميد وإلى رتبة لواء في سنة 2003، قبل أن يتولى سنة شهر سبتمبر من سنة 2018 قيادة القوات البرية خلفا للواء أحسن ظافر الذي أحيل إلى التقاعد وأمس أصبح قائدا لأركان الجيش بالنيابة خلفا للراحل أحمد قايد صالح، حاز شنقريحة على وسام الجيش من الشارة الثالثة ووسام مشاركة الجيش في حروب الشرق الأوسط سنتي 1967 و1973 ووسام الاستحقاق العسكري وكذا وسام الشرف.

حداد وطني لـ 3 أيام و7 أيام في الجيش 

قرر رئيس الجمهورية، عبد المجيد تبون، إعلان حداد وطني لمدة ثلاثة إثر وفاة نائب وزير الدفاع الوطني، رئيس أركان الجيش الوطني الشعبي الفريق أحمد قايد صالح وذلك حسب ما أفاد به أمس الاثنين بيان لرئاسة الجمهورية الذي جاء فيه: «على إثر وفاة المجاهد الفريق احمد قايد صالح، قرر رئيس الجمهورية، وزير الدفاع الوطني، القائد الأعلى للقوات المسلحة، السيد عبد المجيد تبون، إعلان حداد وطني لمدة ثلاثة ايام ولمدة سبعة أيام بالنسبة لمؤسسة الجيش الوطني الشعبي».

الجنازة ستقام غدا بمقبرة العالية

أكدت مصادر مطلعة أن جنازة الراحل رئيس أركان الجيش الوطني الشعبي الفريق أحمد قايد صالح، ستكون غدا الأربعاء، حيث سيوارى ثرى الفقيد بمقبرة العالية بالجزائر العاصمة.

اعتبروه «مثالا لنبل الأداء وإخلاص العطاء للوطن»

ردود أفعال وطنية ودولية حزينة على وفاة الفريق قايد صالح

  عادل أمين

سيطرت حالة من الحزن الشديد على ردود أفعال وطنية ودولية لعدد كبير من رؤساء الاحزاب والتنظيمات الجماهيرية والفنانين والنقابات ورياضيين وكذا كبار الرؤساء والسفراء في العديد من الدول على وفاة قائد الاركان الفريق احمد قايد صالح عن عمر يناهز الثامنين سنة إثر سكتة قلبية مفاجئة. وأكد رئيس مجلس الأمة بالنيابة، صالح قوجيل، أن الفريق أحمد قايد صالح الذي وافته المنية صباح امس الاثنين، كان «مثالا لنبل الأداء وإخلاص العطاء للوطن«. وخلص رئيس مجلس الأمة بالنيابة في رسالة التعزية إلى القول: «واني إذ أقاسمكم الرزء، أسلم معكم بقضاء الله وقدره متوجها إليكم بخالص التعازي وصادق مشاعر المواساة، وداعيا الله سبحانه وتعالى أن يلهم الجميع جميل الصبر والسلوان ويتغمد فقيدنا في جنة الخلد مع الشهداء والصديقين وحسن أولئك رفيقا. ووصف السفير السعودي رحيل الفريق بالمصاب الجلل متقدم للشعب الجزائري ولعائلة الفقيد بتعازيه الخالصة وعبر عضو مجلس الأمة، عبد الوهاب بن زعيم، عن تعازيه الخالصة لأهل وأسرة الفقيد الفريق أحمد قايد صالح. كما اعرب رئيس الجمهورية التونسية قيس سعيّد، تعازيه الخالصة، للرئيس عبد المجيد تبون، والشعب الجزائري، على إثر الفريق أحمد قايد صالح. وأجرى الرئيس التونسي، مكالمة هاتفية مع الرئيس تبون، ليقدم له تعازيه الخالصة في وفاة الفريق أحمد قايد صالح. فيما قدم رئيس حركة مجتمع السلم، عبد الرزاق مقري، تعازيه الخالصة، لعائلة الفقيد الفريق احمد قايد صالح . وأكد سفير جمهورية أوكرانيا لدى الجزائر، مكسيم صبح، أنه يتقدم بخالص تعازيه للجزائر ولعائلة الفقيد، الفريق أحمد قايد صالح، إثر وفاته. ومن جهتها، غردت الفنانة الجزائرية، سهيلة بن لشهب على تويتر قائلة: «اللهم ارحم الشهيد الفريق أحمد قايد صالح وأسكنه فسيح جنانه، وألهم ذويه والشعب الجزائري الصبر والسلوان كتب الفنان الجزائري عبد القادر هيباوي والمعروف بـ»كادير الجابوني» بانستغرام: «رحم الله الفريق ڨايد صالح، أدى ما عليه ووفى بعهده وأخرج البلاد من أزمة الشرعية وأمن حدودها وحفظ دماء الجزائريين، فاللهم اغفر له وارحمه» كما ترحم الفنان الجزائري الشاب، أجراد يوغرطة، على روح الفقيد، الفريق أحمد قايد صالح، عبر صفحته على انستغرام وقدم المدير العام للحماية المدنية، بوعلام بوغلاف، تعازيه الخالصة، لعائلة الفقيد الفريق احمد قايد صالح. وقال بوغلاف، إن قايد صالح شخصية وطنية وهبت نفسها لخدمة وطنها إبان الاستعمار ومرحلة تشييد وبناء الوطن. وعزى عبد الرؤوف سليم برناوي ومُصطفى بيراف، على لسان وزارة الشباب والرياضة واللجنة الأولمبية الجزائري، الجزائريين في وفاة قايد صالح. وعزى نجم المنتخب الوطني، يوسف بلايلي، الجزائريين، في وفاة نائب وزير الدفاع رئيس أركان الجيش الفريق أحمد قايد صالح.

بالتزامن مع تشديد الإجراءات الأمنية

بيت عائلة قايد صالح بعنابة يستقبل المعزين

  وحيد هاني

شددت المصالح الأمنية المختلفة بولاية عنابة أمس الإجراءات الأمنية في محيط بيت عائلة الراحل رئيس أركان الجيش الوطني الشعبي أحمد قايد صالح المطل على شاطئ النصر «فيدرو» بعاصمة الولاية وذلك بعد أن قررت العائلة فتح بيتها لتلقي العزاء في فقيدها الذي وافته المنية صبيحة أمس إثر سكتة قلبية عن عمر يناهز 80 عاما، بالموازاة مع ذلك قامت مصالح بلدية عنابة أمس بعملية تنظيف واسعة بمقبرة «زغوان» ومحيطها التي لا تبعد سوى بضعة أمتار عن بيت أحمد قايد صالح وذلك ظنا من مصالح البلدية أن جثمان هذا الأخير سيوارى الثرى بالمقبرة المذكورة، ليتم بعدها الإعلان عن عملية الدفن ستتم بمقبرة العالية بالعاصمة.

 وداعا عمي صالح… هكذا تلقى أبناء مسقط رأسه نبأ وفاته

لم يكن نبأ وفاة الفريق أحمد قايد صالح قائد أركان الجيش الوطني الشعبي بالهين على سكان بلدية عين ياقوت بولاية باتنة وبالخصوص سكان منطقة قابل ياقوت التابعة لهذه الأخيرة، وهي مسقط رأس الفقيد أحمد قايد صالح، حيث تلقى قاطنوها فاجعة وفاته كالصاعقة، وسط حسرة كبيرة لفقدان، من كان لهم الأب والأخ والصديق والمعيل، فكان أحمد قايد صالح لا يتوانى في زيارة مسقط رأسه بين الحين والآخر وحيثما أتيحت له الفرصة في ذلك، زيارة ليست من أجل أقاربه والاطمئنان عليهم فحسب، بل كان قريبا من كل قاطني هذه المنطقة، فلم يترك مريضا إلا وعاده ووقف إلى جانبه، ولم يترك محتاجا إلا وساعده في محنته، فشهد له أمس عقب تلقي خبر وفاته الصغير قبل الكبير، عن تضحياته فكان لهم مثالا للشهامة والوطنية، قاد الجزائر إلى بر الأمان، قبل أن يوافيه الأجل أياما فقط قبل تولي رئيس الجمهورية المنتخب حديثا زمام الامور. يوم لم يكن بالعادي على سكان ولاية باتنة عموما وعلى سكان مسقط رأسه على وجه الخصوص، إذ اكتست هذه الأخيرة لباس الحزن على فقدان أسد من أسود الجزائر الذين كان همهم وشغلهم الشاغل إخراج الجزائر من محنتها دون إراقة قطرة من الدماء.

 شوشان.ح

Did you find apk for android? You can find new Free Android Games and apps.

مقالات ذات صله