الأحد 08 ديسمبر 2019 -- 19:12

حالة طوارئ في الابتدائيات بسبب مقاطعة الاختبارات الأساتذة استأنفوا إضرابهم أمس ونظموا وقفة احتجاجية أمام مقر وزارة التربية

Want create site? Find Free WordPress Themes and plugins.

سادت حالة من الاستياء لدى أولياء التلاميذ المتمدرسين بمختلف المدارس الابتدائية بعدما شهدت مختلف الابتدائيات في العاصمة ومختلف ولايات الوطن حالة من الشلل بعدما استأنف الأساتذة إضرابهم أمس للأسبوع التاسع على التوالي تخلله مقاطعة شبه كلية لتأطير اختبارات الفصل الأول لليوم الثاني على التوالي.

  سليم.ف

ونجحت تنسيقية أساتذة التعليم الابتدائي في تأجيل اختبارات الفصل الأول في نصف مدارس التعليم الابتدائي في وقت شلت فيه هذه الاختبارات في العديد من مدارس الوطن بنسبة مئة بالمائة، كرد على التزام وزارة التربية الصمت اتجاه المطالب المرفوعة، هذا في الوقت الذي رفعت التنسيقية شكوى على طاولة وزارة العدل ضد وزارة التربية التي تتماطل في تطبيق المرسوم الرئاسي الصادر في 2014. وجاء في التظلم الذي رفعه أساتذة التعليم الابتدائي بتاريخ 30 نوفمبر المنصرم حول المرسوم الرئاسي رقم 14-266 المؤرخ منذ في 28 سبتمبر 2014، أن المرسوم الرئاسي السالف الذكر يعتبر سيادة وطنية وواجبا حكوميا وقانونيا إلا أنه وطيلة هذه المدة لم ير النور ولم يدخل حيز التنفيذ بداعي التأجيل والمماطلة على حساب المعلم المهمش، ولأهميته البالغة والانعكاسات الايجابية التي ستؤثر على السير الحسن للمؤسسات التربوية من خلال إضفاء التوازن والانسجام على شبكة الرتب ومع هذا الجور قوبلنا بعقوبات وخصومات وتهديدات ووعيد منذ أسابيع من الإضرابات من قبل وزارة التربية الوطنية إثر مطالبتنا بحقنا وهو تنفيذ المرسوم. وأضافت ذات الشكوى «وعليه فإن أساتذة الطور الابتدائي يرفعون هذا التظلم من أجل تدخل الوزير لإنصافهم والدفع بعجلة التنفيذ وبأثر رجعي خلال السنة الجارية 2019-2020 وإقامة دولة القانون والعدل بتسليط أقصى العقوبات على وزارة التربية الوطنية والوظيف العمومي وكل ما له دخل في عرقلة تنفيذ المرسوم وخرقه طيلة هذه المدة ورفع الغبن على المعلم. يأتي هذا فيما صعد أمس أساتذة التعليم الابتدائي احتجاجاتهم ,حيث قاطعوا اختبارات الفصل الأول بنسبة وطنية تعدت في 70 بالمائة وفق التنسيقية التي أكدت أن نسبة المقاطعة وصلت بولاية قسنطينة مثلا 90 بالمائة، وبالعاصمة استجاب أزيد من 500 أستاذ للمقاطعة عبر 75 مدرسة ابتدائية، ونفس الهبة عرفتها ولاية تيزي وزو بجاية ,بومرداس، ميلة سوق اهراس بسكرة وبشار وميلة وخنشلة والمسيلة وعدة ولايات أخرى ، رافقها مساندة قوية للتلاميذ وأوليائهم للأساتذة حسب التنسيقية. وانتقدت تنسيقية أساتذة التعليم الابتدائي تدخل مفتشي الإدارة لتنظيم الاختبارات ببعض المدارس عبر الوطن واعتبرته تصرفا غير قانوني على اعتبار أن هذه الاختبارات من اختصاص الأستاذ وحده وان تأجيلها راجع للصراع القائم مع الوزارة مطمأنة أولياء التلاميذ انه ريثما يتم حل الصراع وإنهاء الأزمة سيتم تنظيم الاختبارات. هذا فيما رفض أساتذة التعليم الابتدائي القيام بتعويض الدروس الضائعة خلال عطلة الشتاء المقررة نهاية شهر ديسمبر الجاري على اعتبار أن عملية الاقتطاع من الأجر قد تمت وقد خصمت مبالغ وصلت إلى حد 8 ألاف دج من رواتبهم ، مفندين في المقابل تلقى التنسيقية دعوة رسمية من الوزارة للتحاور مرة أخرى ،حيث فندتها وأكدت انه لا أساس لها، مؤكدة في ذات الإطار بمواصلة إضراب الثلاثة أيام الذي رافقته أمس وقفة احتجاجية وطنية أمام مقر وزارة التربية الوطنية من اجل تجديد كل المطالب المرفوعة منذ أسابيع. من جهتها تدخلت بعض مديريات التربية عبر الوطن من اجل إيقاف بضع اعذارات الطرد التعسفية الصادرة في حق المضربين على غرار مديرية التربية لولاية مستغانم التي راسلت مفتشي التعليم الابتدائي ومسؤولي المؤسسات التعليمية حول توجيه عقوبة من الدرجة الأولى. ونقلت أنه قد تم ابلغاها من خلال اللقاءات التي عقدتها مع الشركاء الاجتماعيين أن بعض الموظفين بمختلف رتبهم وجه إليهم من طرف بعض المديرين إنذار أو توبيخ كتابي وضع في ملفاتهم الإدارية على مستوى المؤسسات التعليمية واعتبرت أن هذا الإجراء خطا مهني حيث انه من اختصاص السلطة التي لها صلاحيات التعيين طبقا للمادة 162 من الأمر 06-03. وقالت مديرية التربية أن المادة 163 من الأمر صنف التنبيه والتوبيخ الكتابي ضمن العقوبات التأديبية من الدرجة الأولى ولذا نبهت المديرية أن أي توبيخ آو إنذار غير صادر عن مصالحها يعتبر ملغى ولن يكون له اثر في الملف المهني للموظف بقوة القانون.

Did you find apk for android? You can find new Free Android Games and apps.

مقالات ذات صله