الأحد 08 ديسمبر 2019 -- 19:43

و إذا “بريزة” سئلت بأي ذنب قتلت؟ سكيكدة/ ذبحت من الوريد إلى الوريد و الفاعل مجهول

Want create site? Find Free WordPress Themes and plugins.

ما تزال جريمة ذبح « بريزة» داخل منزلها ببلدية كركرة غرب سكيكدة غامضة ،رغم مأساوية تفاصيلها لتكون جثة لفاعل مجهول رغم أن محكمة الجنايات بمجلس قضاء سكيكدة قد أدانت منذ سنتين والد بريزة وشقيقها الشاب بالجريمة و سجنتهما إلا أن طعنهما في الحكم و حصولهما على البراءة بعدها

ح.بودينار

طرح العديد من التساؤلات حول هوية قاتل بريزة التي لم يتجاوز سنها 25 سنة داخل مسكنها العائلي ،ليستمر الغموض في ملف القضية بعدما تأكد أن الأب لم يكن موجودا بالمنزل لحظة وقوع الجريمة، التي شهدت قرية بكركرة تفاصيلها المأساوية حينما تفاجأت العائلة عند عودتها من الحقل بجثة ابنتها ملقاة بغرفة الاستقبال بعدما ذبحت بسكين من الوريد إلى الوريد، و استمرت التحقيقات أياما طويلة قبل أن يتم القبض على شقيقها الذي أدلت عليه شاهدة اعترفت أنها رأته يخرج من المنزل قبل اكتشاف الجثة، لكن الشاب رفض الاعتراف بالجريمة و ظل ينكر كثيرا لغاية صدور تقرير الطبيب الشرعي الذي صدم الرأي العام الذي توقع أنها جريمة شرف ليتضح أن « بريزة» ليست حاملا و عذراء و لم يلمسها بشر ، كما أن التحقيقات أكدت أنها فتاة صالحة و ذات سمعة جيدة، فما سبب قتل بريزة؟ ولأن الشاب رفض الاعتراف قبض على والده الذي التزم الصمت لمدة طويلة على أساس أن يعترف الابن بجريمته كما أن وجود قطرات دم على قميصه جعله يتورط بالجريمة .وكانت « آخر ساعة» عقب مقتل البنت قد تحدثت عن تأكيد شهود لوجود الأب بالحقل لحظة ارتكاب الجريمة ، إضافة إلى تأكيده للمقربين منه أنه لم يقتل ابنته، وخلال جلسة المحاكمة أنكر الأب قتل ابنته، و حسبما ذكر في تقرير الطبيب الشرعي فإن البنت ذبحت بسكين مطبخ عثر عليه المحققون بمسرح الجريمة ، الذي تم التلاعب به، حيث أن أفراد العائلة مسحوا الدم بعد عودتهم ما أثبت التهمة على أحد أفراد العائلة والتلاعب جاء من أجل إبعاد الشكوك عنه، وصرح الأب في التحقيقات الأولية أنه احتضن ابنته عندما وجدها ميتة و قد يكون هذا سبب وجود الدم على قميصه، لكن الابن لم يعترف من باب الإقرار بالذنب وإزالة التهمة على والده لتتم إدانتهما معا بالجريمة التي يستبعد سكان كركرة أن منفذيها اثنان و يستبعدان تورط الأب لسلوكه الجيد و سمعته الطيبة، فيما غاب دافع الجريمة عن الملف تماما لتمسك المتهمين ببراءتهما و لم تتوصل التحقيقات إلى تحديد سبب مرجح لتكتم أفراد العائلة عن السبب و المجرم، ويواصل الرأي العام في سكيكدة في انتظار ما ستقوله التحقيقات كون الملف لم يغلق في انتظار أي جديد بخصوص قضية غريبة جدا حيث القاتل مجهول و الدافع غير موجود ،ويبقى التساؤل مطروحا بريزة عذراء و غير حامل و ذبحت بسكين من الوريد إلى الوريد،فلماذا قتلت وهي آمنة في بيتها و من قتلها؟.

 

Did you find apk for android? You can find new Free Android Games and apps.

مقالات ذات صله