الأحد 08 ديسمبر 2019 -- 19:45

أساتذة الطور الابتدائي يواصلون إضرابهم لليوم الثالث ويهددون بالتصعيد نسبة الاستجابة فاقت الـ 80 بالمائة

Want create site? Find Free WordPress Themes and plugins.

واصل أمس أساتذة الطور الابتدائي إضرابهم لليوم الثالث على التوالي وسط غليان جديد وفتنة جديدة عرفها القطاع عقب إصدار بعض مدراء التربية تعليمات قالوا على أنها صادرة عن وزارة التربية الوطنية لمنع المضربين من المشاركة في مسابقة الترقية الخاصة بـ42 ألف أستاذ المنتظر تنظيمها يوم 31 ديسمبر المقبل.

 سليم.ف

شلت أمس المدارس الابتدائية بنسبة 80 بالمائة.حسبما ما أكده ممثلو الأساتذة المضربين، الذين أكدوا أن الإضراب في يومه الثالث عرف هبة قوية من الأساتذة من اجل إنجاح الاحتجاج بعد صد وزارة التربية الوطنية أبوابها في وجههم. متحديين بذلك كل أنواع الضغط الصادرة عن بعض المفتشين ومدراء المدارس الابتدائية بناء على تعليمات عليا من مدراء التربية قالوا أنهم تلقوا تعليمات من وزارة التربية بضرورة وضع حد للإضراب. ولجأت بعض مديريات التربية حسب الأساتذة على غرار مديرة التربية لولاية البويرة بتعميم تعليمات للمدراء من اجل عدم استلام ملفات المشاركة في مسابقة الترقية التي أصدرتها وزارة التربية والتي شرع في التسجيل فيها بداية من 10ن نوفمبر الجاري، حيث راجت معلومات انه بناء على قرارات فوقية من وزارة التربية فانه يحرم كل مضرب من المشاركة في المسابقة إلا إذا أوقف إضرابه، وتم نقل أن اعذارات سترسل للأساتذة المضربين وتوضع في الملفات لمنعهم من المشاركة في مسابقة الترقية وهو ما اعتبرته التنسيقية الوطنية لأساتذة التعليم الابتدائي محاولات لكسر الإضراب فقط، بدليل أن مديريات عدة قد قبلت ملفات أساتذة رغم إضرابهم. هذا فيما حذرت التسنيقية الوطنية لأساتذة التعليم الابتدائي من التهديدات التي يتعرض لها الأساتذة خاصة الأستاذات ، والتي تتعلق بالحرمان من المشاركة في مسابقة الترقية أو التهديد بالفصل أو الخصم من الراتب واعتبرت أن هذا الوعيد لن يزيدهم إلا عزما على مواصلة الإضراب. وقالت التنسيقية حسب ممثليها أن مطالبهم واضحة مؤكدين بأنهم يطالبون برزنامة لتلبية المطالب ،مع اشتراط وجود حسن نية حسنة من الوزارة لتلبية بعض المطالب من اجل تعليق الإضراب على أن يتم التفاوض لتلبية المطالب الأخرى.

في انتظار تعميم العملية على ولايات أخرى

مديريات التربية تباشر عملية إحصاء أساتذة  الابتدائي والمتوسط تحسبا لترقيتهم

  سليم.ف

شرعت مديريات التربية عبر عدد من ولايات الوطن في عملية إحصاء أساتذة الطورين الابتدائي والمتوسط المقصيين من عملية الترقية منذ سنوات. وذلك تحسبا لترقيتهم ورد الاعتبار إليهم. وهذا تزامنا مع الوعود التي أطلقتها وزارة التربية الوطنية لتسوية وضعيتهم في القريب العاجل. وحسب مصادر مطلعة فان عملية الإحصاء باشرته عدة مديريات تربوية منذ أسبوعين على غرار النعامة وغليزان ، إضافة إلى ولاية قالمة وباتنة في انتظار مديريات أخرى، خاصة وان وزارة التربية الوطنية وعدت بتسوية وضعية الأساتذة غير المرقين الذين امتثلوا لقرار الوزارة الذي يهدف إلى تكوين المعلمين وتحسين مستواهم وفق الاتفاقية المبرمة بين وزارة التربية الوطنية ووزارة التعليم العالي والبحث العلمي. علما انه تمت ترقيتهم من قبل وزارة التربية بصفة آلية بتحويل مناصب الناجحين عند التاريخ المرجعي بتاريخ 31/12/2014 إلى أستاذ رئيسي لمن يملك أقدمية 10 سنوات وأستاذ مكون لمن يملك 20 سنة وفق التعليمة رقم 003 المؤرخة في 12/10/2015 , لكن هذه الترقية كانت استثنائية ولم تكن ترقية عادية في المسار العادي للموظف التي عادة ما تكون برغبة منه مقابل تكوين ملف يمر عبر لجنة متساوية الأعضاء ليتم ترتيبه عبر التأهيل وفق المناصب المحددة». وكانت عدة تنظيمات نقابية قد تدخلت لدى وزارة التربية بما فيهم نواب برلمانيون رافقوا احتجاجات الفئة المعنية أمام مقر وزارة التربية.قبل أن يقوم وزير التربية بعدها بالتحرك لفائدتهم علما أن هؤلاء الأساتذة كان لهم حظهم أوفر خاصة بالنسبة لمن لم يحز على رتبة أستاذ رئيسي وفق التعليمة 004 من خلال تفعيل المادة 31 مكرر التي تسمح باحتساب الأقدمية السابقة والحالية في التأهيل بعنوان 2016 وفي 2017 بينما حرم الأساتذة الذين أنهوا تكوينهم بحجة ان استفادتهم من هذه الرتب التي كانت عبارة عن ترقية وليست إدماج طبقا للمنشور الوزاري المشترك الذي يحدد كيفيات الترقية للرتب المستحدثة لمن تكون سنة واحدة فقط.كما أشاروا في ذات السياق ان هذه تعتبر مغالطة كبرى على اعتبار أنهم تكونوا لمدة 3 سنوات وليس لسنة واحدة فقط .وهذا ما حرم الكثير منهم من الترقية,حيث لم تتم ترقيتهم لرتبة مكون آنذاك، علما أنه قد مرت في الوقت الحالي أكثر من 20 سنة ولا يزال بعضهم في رتبة أستاذ رئيسي بينما من هم اقل خبرة منهم تمت ترقيتهم إلى رتبة أساتذة مكونون.مناشدين بذلك وزير التربية إيجاد حل لقضيتهم ورد الاعتبار لهذه الفئة التي أفنت زهرة شبابها في التعليم بشكل نهائي.وذلك على الرغم من أن كل من تكون قبل صدور مرسوم القانون الأساسي الصادر في الجريدة الرسمية تحت 240/12 بتاريخ 03/06/2012 قد استفادوا من الإدماج في الرتب المستحدثة رئيس ومكون وفق التعليمة الوزارية المشتركة رقم 003 المؤرخة في 06/07/2014 كما استفادوا أيضا من تفعيل المادة 31 مكرر التي تجمع بين الأقدمية السابقة والحالية للمشاركة في التأهيل بعنوان. 2015 و2016 و.2017 بينما تم حرمان كل المعلمين والأساتذة سواء الذين باشروا هذا التكوين قبل هذا التاريخ وأنهوه بعد صدور مرسوم القانون الأساسي الذين تكونوا 3 سنوات أو الذين تكونوا سنة بل تمت ترقيتهم ترقية استثنائية إلى رتبة أستاذ رئيسي لكل من يملك أقدمية 10 سنوات وأستاذ مكون لمن يملك 20 سنة عند تاريخ .31/12/2014

 

Did you find apk for android? You can find new Free Android Games and apps.

مقالات ذات صله