الإثنين 20 جانفي 2020 -- 21:39

«لا طموحات سياسية للمؤسسة العسكرية ومصلحة الجزائر فوق كل اعتبار» قال إن الجيش يتعامل مع شعبه بالفعل وليس بالقول فقط .. قايد صالح:

Want create site? Find Free WordPress Themes and plugins.

  سليم.ف  

أكد نائب وزير الدفاع الوطني الفريق أحمد قايد صالح في كلمة توجيهية ألقاها بالناحية العسكرية الرابعة أمس أن الجيش الوطني الشعبي يتعامل مع شعبه الذي قال انه ينحدر من صلبه بالفعل والعمل وليس بالقول فقط.مؤكدا مرة أخرى أنه لا توجد طموحات سياسية لدى المؤسسة العسكري ولا أهداف غير التي تصب في مصلحة الجزائر وشعبها.كما نوه رئيس اركان الجيش الشعبي في خضم حديثه بالهبة الشعبية التي تعم كافة ربوع الوطن،بعدما خرجت مختلف فئات الشعب الجزائري، عن بكرة أبيها، رجالا ونساء، شبابا وطلبة وكهولا وشيوخا، في أروع صور التلاحم والتضامن والتفاف الشعب بقوة حول جيشه، يهتفون كلهم، بصوت واحد، بشعارات وطنية معبرة تدعو في مجملها إلى التوجه المكثف إلى صناديق الاقتراع يوم 12 ديسمبر المقبل، قصد إنجاح الانتخابات الرئاسية والمساهمة في صناعة المستقبل الواعد. وأضاف الفريق احمد قايد صالح أن الشعب الجزائري تفطن بفضل وعيه وبعبقريته المعهودة وحسه الوطني المشهود، عبر هذه المسيرات الشعبية الوفية لوطنها والمؤيدة لجيشها وقيادته الوطنية المجاهدة،خلفيات هذه الأطراف الحاقدة التي أزعجتها هذه اللحمة بين الشعب وجيشه، وتيقن هؤلاء الأعداء أن الخط الأصيل الوفي لثورة نوفمبر المجيد، هو الخط الذي يحصد الانتصار تلو الانتصار، فالحق يعلو ولا يعلى عليه، وكلمة الفصل تكون دوما للأحرار وللمخلصين الذين يحفظون عهد الشهداء الأبرار ويقفون سدا منيعا ضد مفتعلي الأزمة من العصابة ومن والاهم، الذين فقدوا كل صلة مع الشعب الجزائري وفقدوا كل علاقة مع تاريخه ومبادئه الوطنية الأصيلة، هؤلاء الذين وجدوا الرد المناسب من لدن الشعب الجزائري عبر كافة أرجاء الوطن، الذي برهن ولا يزال وسيبرهن مستقبلا، بأنه شعب وفي، بطبيعته وبعفويته، لمن يراهم حماة له ويراهم قريبون منه، كلما اشتدت المحن والملمات، فطوبى لهذا الشعب الكريم، الذي نراه اليوم يذود بقوة عن الجيش الوطني الشعبي.كما تطرق نائب وزير الدفاع الوطني خلال تدخله بالحديث عن الانتخابات الرئاسية المقبلة ,مؤكدا أن مصلحة الوطن، تعني بالتأكيد أن يسهر الشعب الجزائري بكل نزاهة وحرية، وهو يقوم بواجبه الانتخابي، على إعمال العقل وتحكيم الضمير وترجيح المصلحة العليا للجزائر ومستقبل أبنائها، ويحرص بالتالي في اختياره، من بين المترشحين الخمسة، الرئيس المقبل للجزائر، على مراعاة من تتوفر فيه القدرة على قيادة الشعب الجزائري وقيادة الدولة الجزائرية والمرور بها إلى ما تستحقه من مكانة رفيعة بين الأمم، هذا علاوة على حيازته على القدرة الكافية والضرورية على تلبية المطالب الملحة والمشروعة للشعب الجزائري.هذا ودعا الفريق أحمد قايد صالح كافة شرائح الشعب الجزائري عبر جميع أنحاء البلاد، إلى وضع اليد في اليد، وإلى وضع الجزائر ومصلحتها العليا فوق كل اعتبار، والمساهمة في هذا الموعد الذي سيكون عرسا وطنيا بامتياز، وسيكون بوابة خير وهناء تفتح واسعة على الجزائر وشعبها، تفسح المجال رحبا أمام استكمال بناء الدولة الوطنية الجزائرية الحديثة.

Did you find apk for android? You can find new Free Android Games and apps.

مقالات ذات صله