الجمعة 22 نوفمبر 2019 -- 17:12

المجلس الدستوري يرفض الطعون التسعة المقدمة لعدم التأسيس رسم قرار اللجنة الوطنية المستقلة للانتخابات التي اعتمدت 5 مرشحين

Want create site? Find Free WordPress Themes and plugins.

أعلن رئيس المجلس الدستوري كمال فنيش أمس عن رفض جميع الطعون المودعة من قبل الراغبين في الترشح للرئاسيات المقبلة المقرر إجراؤها في الـ12 من شهر ديسمبر المقبل لعدم استيفائها الشروط القانونية.

سليم.ف

وكان 9 راغبين في الترشح قد أودعوا طعونهم لدى المجلس الدستوري وهم كل من  بلقاسم ساحلي و علي سكوري وعبد الحكيم حمادي و النوي خرشي ومحمد ضيف والعبادي بلعباس ومحمد بوعوينة بالإضافة إلى فارس مسدور و رؤوف العايب. وأفاد رئيس المجلس الدستوري «كمال فنيش» أن المعنيين بخوض غمار رئاسيات 12 ديسمبر هم 5 مترشحين، ويتعلق الأمر بكل من عبد العزيز بلعيد، عبد القادر بن قرينة، عبد المجديد تبون، علي بن فليس، و عز الدين ميهوبي، و هي نفس القائمة التي أعلن عنها محمد شرفي رئيس السلطة الوطنية المستقلة للانتخابات.تجدر الإشارة إلى أنه و بعد نشر القائمة النهائية في الجريدة الرسمية، فإنه يمنع على المترشحين الانسحاب من السباق الرئاسي، حسب المادة 144   التي تؤكد على أنه «لا يقبل ولا يعتد بانسحاب المترشح بعد موافقة المجلس الدستوري على الترشيحات، إلا في حالة حصول مانع خطير يثبته المجلس الدستوري قانونا، أو في حالة وفاة المترشح المعني، يمنح أجل آخر لتقديم ترشيح جديد، ولا يمكن أن يتجاوز هذا الأجل الشهر السابق لتاريخ الاقتراع«.وفي حالة وفاة مترشح أو تعرض لمانع خطير، بعد موافقة المجلس الدستوري عـلى قائمة المترشحين ونشرها في الجريدة الرسمية، يتم تأجيل تاريخ الاقتراع لمدة أقصاها 15 يوما. وجاء إعلان المجلس الدستوري عن القائمة النهائية للمترشحين للرئاسيات المقبلة حسبما تنص علية المادة 141 من القانون العضوي المتعلق بنظام الانتخابات على أن السلطة الوطنية للانتخابات تتولى إرسال قراراتها المتعلقة بالترشيحات مرفقة بملفات الترشح في أجل أقصاه 24 ساعة من تاريخ صدورها إلى المجلس الدستوري، الذي يوافق بقرار على القائمة النهائية للمترشحين لانتخاب رئيس الجمهورية بما في ذلك الفصل في الطعون في أجل أقصاه 7 أيام من تاريخ إرسال آخر قرار للسلطة، كما يقوم بنشر هذه القائمة في الجريدة الرسمية.كما تشير المادة إلى أن السلطة تفصل في صحة الترشيحات لرئاسة الجمهورية بقرار معلل تعليلا قانونيا في أجل أقصاه 7 أيام من تاريخ إيداع التصريح بالترشح، ويبلغ قرار السلطة إلى المترشح فور صدوره ويحق له، في حالة الرفض، الطعن في هذا القرار لدى المجلس الدستوري في أجل أقصاه 48 ساعة من تبليغه.

باستثناء حصول مانع خطير ك»موت المترشح»

المترشحون ممنوعون من الانسحاب بعد نشر القائمة بالجريدة الرسمية

بإعلان المجلس الدستوري أمس السبت رسميا عن القائمة النهائية للمترشحين لرئاسيات ال12 ديسمبر المقبل والذين عددهم خمسة مترشحين ويتعلق الآمر بكل من «علي بن فليس» و»عبد المجيد تبون» و»بلعيد عبد العزيز» و»بن قرينة مصطفى» و»عز الدين ميهوبي» وبعد نشر القائمة في الجريدة الرسمية بات يستحيل عليهم الانسحاب من السباق الرئاسي حسب القانون العضوي للانتخابات إلا عند حدوث مانع خطير .وتنص المادة 144 من قانون الانتخابات على «أن المرشح للانتخابات لن يقبل انسحابه ولن يؤخذ بعين الاعتبار بعد أن يسجل بالمجلس الدستوري» ولما يكون هناك «عائق خطير» أو «موت المرشح» بعد أن يتم مراجعة القائمة من قبل المجلس الدستوري ونشرها في الجريدة الرسمية يتم تأجيل موعد الانتخابات في مهلة أقصاها 15 يوما«و يجدر أن أخر عملية انسحاب من الانتخابات الرئاسية في تاريخ الجزائر كان في أفريل 1999 أين انسحب المترشحون الستة للانتخابات الرئاسية من السباق و يتعلق الأمر بكل من «أحمد طالب الإبراهيمي» و»عبد الله جاب الله « والمرحوم «حسين آيت أحمد» و» مولود حمروش « و «مقداد سيفي» ساعات قبل فتح صناديق الاقتراع قبل إعلان فوز الرئيس السابق المستقيل «عبد العزيز بوتفليقة» بكرسي المرادية.

Did you find apk for android? You can find new Free Android Games and apps.

مقالات ذات صله