السبت 14 ديسمبر 2019 -- 15:54

الأمطار الطوفانية تعزل عشرات المناطق وتغرق القطب الجامعي الثاني بجيجل غمرت الطرقات والشوارع وأغرقت مئات البيوت

Want create site? Find Free WordPress Themes and plugins.

تسببت الأمطار الطوفانية التي تهاطلت على ولاية جيجل أمس في خسائر مادية معتبرة على مستوى الممتلكات العمومية وكذا البنية التحتية كما تسببت في إغراق عشرات الأحياء وعزل آلاف المواطنين ناهيك عن قطع العشرات من الطرقات التي غمرتها السيول الجارفة وشهدت ولاية جيجل أمس اضطرابا جويا عنيف محملا بكميات من الثلوج وذلك في ظاهرة لم يألفها الجواجلة في مثل هذا التوقيت من السنة الأمر الذي تسبب في إغراق عشرات الأحياء التي اقتحمتها المياه والسيول خصوصا بعاصمة الولاية جيجل وكذا بلديات الولاية الكبرى على غرار الطاهير والميلية ، كما غمرت السيول الجارفة عديد المنازل والمنشآت الحيوية على غرار المحطة البرية لنقل المسافرين بعاصمة الولاية وكذا القطب الجامعي الثاني بتاسوست حيث عزلت المياه الإقامات الجامعية التابعة لهذا الأخير بعد تشكل بركة ماية كبيرة بمداخل هذه الأخيرة ، كما تسببت هذه الأمطار في غلق أجزاء من الطريق الوطني المزدوج رقم 43 وتحديدا بمدخل عاصمة الولاية وكذا ببلدية سيدي عبد العزيز الأمر الذي تطلب تدخل عناصر الحماية المدنية والدرك الوطني من أجل تسهيل حركة المرور وتوجيه المركبات نحو الممرات التي لم تغمرها مياه الـأمطار ، يحدث هذا في الوقت الذي تلقت فيه عناصر الحماية المدنية مئات الاتصالات من قبل الأشخاص والعائلات المحاصرة التي فشلت في مغادرة منازلها بعدما ارتفع علو المياه ببعض الأحياء على غرار الرابطة بعاصمة الولاية إلى أكثر منى متر .كما سجل انقطاع للتيار الكهربائي بعدد كبير من مناطق الولاية سيمكا بالجهة الشرقية ناهيك عن انقطاع شبكة الإتصالات الأمر الذي أدخل عاصمة الكورنيش في عزلة شبه تامة وذلك في سابقة لم تعرفها هذه الأخيرة حتى في عز فصل الشتاء ، وظلت الجهود متواصلة إلى حدود ساعة متأخرة من مساء أمس من أجل فتح بعض الطرقات المغلقة وإعادة التيار الكهربائي لعدد من المناطق التي انقطعت بها الشبكة في الوقت الذي أعلنت فيه مصالح الحماية المدنية عن تشكيل خلية أزمة من أجل متابعة الوضع عنت كثب وتقديم المساعدة للأشخاص المتضررين .

م . مسعود

Did you find apk for android? You can find new Free Android Games and apps.

مقالات ذات صله