الخميس 21 نوفمبر 2019 -- 3:31

ارتفاع ضحايا الدهس العمدي إلى قتيلين بباتنة

Want create site? Find Free WordPress Themes and plugins.

لفظ أمس الأول الضحية « ع.ع» البالغ من العمر 65 أنفاسه الأخيرة بغرفة الإنعاش بمستشفى باتنة الجامعي، متأثرا بإصابات بليغة تعرض لها منذ ثلاثة أيام  بعد أن أقدم جاره الميكانيكي على دهسه رفقة ابنه «ع س» البالغ من العمر 35 سنة، الذي كان قد فارق الحياة بعين المكان، متأثرا بإصابات بليغة على مستوى أنحاء عدة من الجسم كان أخطرها على مستوى الرأس، حيث شيعت جنازة الابن الأربعاء الماضي، وسط أجواء من الحزن والغضب وسط ذوي الضحايا وسكان حي بوعقال الذين اهتزوا على أبشع جريمة راح ضحيتها فردين من عائلة واحدة، على يد جيرانهم، قبل أن يعلق أهل الضحيتين آمالا كبيرة في إنقاذ حياة الوالد رغم تصريحات الطاقم الطبي بالحالة الحرجة التي يعانيها الضحية، الذي التحق بابنه، هذا حيث كان أهله يهمون في نزع الخيمة المنصوبة للعزاء بالقرب من منزلهم ليصلهم خبر وفاة الوالد، ما جعلهم يبقون عليها لتلقي العزاء مجددا في وفاة الضحية الثاني، هذا في الوقت الذي كانت فيه مصالح الأمن قد أوقفت المتهم الرئيسي في الجريمة رفقة شقيقيه، وذلك على خلفية ما أقدم عليه من فعل شنيع، حيث قام متعمدا بدهس الضحيتين بسيارة «ميتسوبيشي» لعدة مرات قاصدا إنهاء حياتهما، وهو ما حدث فعلا، في انتظار استكمال التحقيقات التي فتحت مع الموقوفين، في القضية التي وقعت على خلفية شجار نشب بين الطرفين، قبل أن يتدخل عدد من المواطنين لفكه، غير أن المتهم وببرودة دم لم يشف غليله في الشجار وقرر دهس الضحايا، وسط حالة غضب قصوى وسط سكان حي بوعقال من هذه الجريمة الشنيعة، مطالبين بتسليط أقصى العقوبات على المتسببين في الجريمة، خصوصا وأنهم معروفون بسلوكاتهم غير السوية وتعاطيهم للمخدرات.

 

شوشان.ح

Did you find apk for android? You can find new Free Android Games and apps.

مقالات ذات صله