الأربعاء 20 نوفمبر 2019 -- 23:05

تأجيل محاكمة قاتل المهندس المعماري إلياس بوشهدان بطلب من دفاع المتهم الجريمة وقعت في لاكولون وهزت الرأي العام في 2016

Want create site? Find Free WordPress Themes and plugins.

شهد مجلس قضاء عنابة صبيحة أمس توافدا كبيرا للمحامين والمحلّفين إضافة إلى الأطراف المدنية من أجل حضور جلسة محاكمة المتهم في قضية القتل المريعة التي راح ضحيّتها مهندسا معماريا في عزّ شبابه

 وليد سبتي

هذا وقد كان من المرتقب أن تفصل محكمة الجنايات الإبتدائية في القضيّة يوم أمس لتقرّر هيئة المحكمة في آخر المطاف تأجيل النظر في ملفّ القضية ومعالجتها مع بداية شهر جانفي من السنة المقبلة، علما وأن قرار التأجيل جاء بطلب من هيئة دفاع المتّهم التي كشفت بأنّ هذا الأخير يعاني من اضطرابات نفسيّة حادّة ممّا جعل رئيس الجلسة يعلن عن تأجيل معالجة القضية إلى غاية يوم التاسع من شهر جانفي المتزامن مع تاريخ انقضاء الدورة الجنائية الحالية، وفي ذات السياق فقد تسبب المتهم «م.ق» البالغ من العمر 42 سنة في إحداث نوع من الفوضى صبيحة أمس أثناء مثوله أمام هيئة محكمة الجنايات الإبتدائية، حيث دخل في حالة هستيرية نتيجة الإضطرابات النفسية الشديدة التي يعاني منها حسب ما أوضحته هيئة دفاعية، في وقت راح هذا الأخير يتلفظ بعبارات غير لائقة في حق القضاة مما إستدعى تدخل المصالح الأمنية المزاولة مهامها بقاعة الجلسة، تعود حيثيات الواقعة الأليمة التي هزّت كيان المجتمع العنابي إضافة إلى جلّ من سمع بالحادثة الوحشية إلى سنة 2016 وبالتحديد في حدود الساعة الخامسة من مساء يوم 13 جويلية، حين أقدم شاب ملتحي على إزهاق روح مهندس معماري داخل مكتبه المتواجد على مستوى حي «لاكولون» الشعبي وذلك بعد أن قام بطعنه باستعمال سلاح أبيض كبير الحجم اخترق كافة أنحاء جسده قبل أن يقدم على ذبحه من الوريد إلى الوريد بطريقة وحشية ومريعة تاركا إياه جثّة هامدة يسبح في دمائه، ومن جهة ثانية فقد انفجرت وقائع الجريمة حين همّ القاتل بالخروج إلى شرفة مكتب الضحيّة وهو ملطّخ بالدماء وراح يصرخ بأعلى صوته عن إقدامه على إزهاق روح الضحية بوشهدان إلياس البالغ من العمر آنذاك 32 سنة لتتدخّل المصالح الأمنية فور الحادثة أين تمّ اعتقال القاتل واتّخاذ كافة الإجراءات الضرورية في حقّه مع إنجاز ملفّ قضائي قدّم على إثره أمام الجهات القضائية لمتابعته بالتهم المنسوبة إليه والمتمثّلة في ارتكابه جناية القتل العمدي مع سبق الإصرار والترصّد، تجدر الإشارة إلى أن مصادر «آخر ساعة» أوضحت بأن الجاني كان يتابع دراسته العليا ويحضّر لرسالة الدكتوراه، كما كان مستخدم لدى الضحية في إطار عقود الإدماج، والأمر الذي رسم علامة استفهام آنذاك هو أن هذا الأخير كثيرا ما حظي بمعاملة جيدة ومميزة من طرف الضحية الذي لم يتوان دقيقة في منحه يد المساعدة عن طريق تزويده بأبرز المصادر والمراجع المفيدة في بحث تخرّجه، كما يجدر الذكر إلى أن «آخر ساعة» قد روت يوم وقوع الجريمة النكراء تفاصيل القضية من كافة جوانبها التي راح ضحيّتها هذا المهندس المعماري المشهود عليه بأدبه وحسن خلقه الذي غادر الحياة مغدورا بطعنات سكّين مزّقت جسده وكادت أن تفصل رأسه عن جسده نظرا لحدّة الإصابات التي تعرّض لها على مستوى رقبته بعد أن دخل الفاعل في حالة هستيرية، فيما من المرتقب أن يمثل هذا الأخير أمام محكمة الجنايات الإبتدائية يوم التاسع من شهر جانفي للفصل في قضيّته بعدما تمّ تأجيلها صباح أمس الأربعاء.

Did you find apk for android? You can find new Free Android Games and apps.

مقالات ذات صله