الخميس 21 نوفمبر 2019 -- 1:17

الطاقم الطبي لاستعجالات «ابن رشد» يمهل الإدارة أسبوعا لتوفير الأمن المدير العام الجديد مطالب بإيجاد حل لهذه القضية الساخنة

Want create site? Find Free WordPress Themes and plugins.

وحيد هاني

كشف مصدر طبي بمصلحة الاستعجالات بمستشفى «ابن رشد» ولاية عنابة أن الطاقم الطبي بهذه الأخيرة كان عازما على تنظيم وقفة احتجاجية صبيحة الثلاثاء للتنديد بالاعتداءات التي يتعرضون لها وللمطالبة بتوفير الأمن، غير أن نقابة المستشفى أقنعتهم بمنح مهلة لمدير العام المركز الإستشفائي الجامعي المعين حديثا لدراسة الملف وإيجاد الحلول المناسبة له خلال الأيام القادمة.منح الطاقم الطبي بمصلحة الاستعجالات بمستشفى «ابن رشد» المدير العام الجديد للمركز الاستشفائي الجامعي مهلة أسبوع من أجل إيجاد حل لمشكل نقص الأمن على مستوى المصلحة المذكورة وذلك عقب تعرض ممرضات في وحدة الأشعة في الأسبوع المنصرم لاعتداءات على يد مرافقين لمرضى وهو ما تسبب في حالة غضب كبيرة وسط الطاقم الطبي الذي حاولت إدارة المستشفى إطفاء ناره من خلال إجراءات إدارية لا تسمن ولا تغني من جوع وهو الوضع الذي دفع عددا من أفراد الطاقم الطبي التجمع صباح الثلاثاء أمام مقر المديرية العامة للمركز الاستشفائي الجامعي المتواجدة على مستوى مستشفى «ابن رشد» التي عين على رأسها مؤخرا ناصر محمد خلفا لـ بن سعيد عبد الله نبيل وذلك للتنديد بالاعتداءات التي حدثت وما تزال تحدث في المصلحة من جهة وللمطالبة باتخاذ الإجراءات اللازمة التي من شأنها أن تضمن توفر الأمن في مصلحة الاستعجالات، غير أن نقابة المستشفى أكدت لهم بأن المدير العام عين مطلع الأسبوع الجاري فقط وأنه بحاجة للوقت لدراسة هذا الملف ومعالجته، حيث أوضح المصدر بهذا الخصوص أن المدير العام استقبل عددا من أفراد الطاقم الطبي وأكد لهم بأنهم سيتعامل بجدية مع هذا الذي يعتبر من بين الملفات الساخنة الكبرى التي يتوجب على المدير العام الجديد معالجتها، خصوصا وأن غضب الطاقم الطبي وصل إلى ذروته بالنظر إلى إحساسهم بعدم اكتراث المسؤولين بسلامتهم –على حد قولهم- وذلك من خلال التغاضي عن مطلب توفير الأمن في مصلحة الاستعجالات منذ سنوات، حيث أكدوا بأن حياتهم مهددة يوميا بسبب العنف الذي يعاملون به من قبل مرافقي بعض المرضى على غرار ما حدث مؤخرا في وحدة الأشعة وهي النقطة التي أفاضت الكأس.حيث تعرضت ممرضات لاعتداءات تسبب إحداها في كسر يد ممرضة وهي الحادثة التي ردت عليها إدارة المستشفى من خلال الاكتفاء بتعليق تعليمة عند مدخل مصلحة الاستعجالات تؤكد لمرافقي المرضى بأنه يمنع عليهم دخول وحدة الأشعة في المصلحة وهي التعليمة التي يؤكد الطاقم الطبي بأنها لا تغني ولا تسمن من جوع، باعتبار أن الوضع حسبهم يستدعي توفير عدد كبير من أعوان الأمن وتواجد أفراد الشرطة عند مدخل مصلحة الاستعجالات التي أكدوا للمدير العام أنهم ينتظرون تحسن الوضع الأمني فيها خلال مدة أسبوع أو سيضطرون إلى تنظيم وقفات احتجاجية.

Did you find apk for android? You can find new Free Android Games and apps.

مقالات ذات صله