infodirect corona

الثلاثاء 07 أفريل 2020 -- 13:43

coronadirectalgerie

أم تنزع أجزاء من جسد طفلها الرضيع للانتقام من زوجها بعنابة في حادثة غريبة وأبشع جريمة في حق الإنسانية بسيدي عمار

Want create site? Find Free WordPress Themes and plugins.

اهتزت مؤخرا ولاية عنابة بسبب حادثة غريبة وجريمة لا إنسانية بشعة في حق طفل رضيع يبلغ من العمر 4 أشهر فقط يقطن بأحد الأحياء التابعة لبلدية سيدي عمار.

حورية فارح

والذي تعرض لأبشع أنواع التعذيب والتنكيل بجسده الصغير بسبب الانتقام والغريب من قام بهذا الإجرام البشع أمه التي تجردت من مشاعر الأمومة في لحظة غضب  وتذمر من زوجها ليكون الابن الطفل الرضيع الضحية ويتعلق الأمر بالرضيع «م. ب» صاحب الـ 4 أشهر الذي يوجد حاليا بمستشفى المتخصص لأمراض الأطفال بالبوني منذ وقوع الحادثة وهذا منذ 5 أيام لتلقي العلاج المناسب من طرف الأطباء المختصين للمستشفى وهذا بعدما قامت أمه بأبشع و أشنع جريمة في تاريخ الإنسانية في حق فلذة كبدها هذا الطفل الرضيع الضعيف وهي القيام بنزع واستئصال عضوه التناسلي باستخدام المقص هذا بالإضافة إلى قيامها بانتزاع حمالتيه الصغيرتين عن طريق العض وهي طريقة انتقامية وبشعة وغريبة ولا إنسانية وهي من أبشع الجرائم التي شهدتها ولاية عنابة وبحسب المعلومات التي وردت لنا من قبل بعض المصادر فإن هذه الحادثة قد وقعت بعد سماع واكتشاف خبر زواج زوجها بامرأة أخرى وقد جن جنونها لسماع الخبر وهذا ما أثار في نفسها رغبة الانتقام منه فتوجهت إلى طفلها الرضيع الذي لا حول و لا قوة له للانتقام من خلال القيام بتلك التصرفات الجنونية ولا إنسانية في حق ابنها وعضه كأنها مصاصة دماء مما استدعى تدخل المصالح الأمنية بسيدي عمار التي قامت بفتح تحقيق في الحادثة وتم على جناح السرعة نقل الطفل الرضيع إلى مستشفى البوني الذي تم حجزه بها وتم إنقاذ حياته من طرف الطاقم الطبي وهذا فيما ساءت حالة الجانية الأم ودخولها في أزمة عصبية وتم عرضها على الطبيب المختص ليتم تحويلها إلى مستشفى الأمراض العقلية والعصبية أبو بكر الرازي بعنابة لتلقي العلاج هذه الحادثة قد استاء لها سكان بلدية سيدي عمار بصفة خاصة وكل سكان ولاية عنابة بصفة عامة وهذا فيما يزال الطفل الرضيع المسكين يرقد بالمستشفى وهو في حالة مستقرة بحسب المعلومات التي وردت إلينا كما توجد لدينا صور له تثبت الحادثة الشنيعة ولكن نظرا لبشاعة تلك الصور التي بحوزة جريدة آخر ساعة وصعوبة رؤيتها لا نستطيع نشرها بالجريدة فالقلب لا يتحمل النظر فيها ولهذا يبقى السؤال المطروح ما ذنب هذا الطفل الرضيع البريء الذي شوه جسده بسبب الانتقام وتحمله أخطاء والديه.

Did you find apk for android? You can find new Free Android Games and apps.

مقالات ذات صله