السبت 14 ديسمبر 2019 -- 16:56

«خضار» يقدم على الانتحار حرقا بعد حجز سلعته بعين الباردة  مواطنون يتضامنون معه ويغلقون الطريق تزامنا وزيارة الوالي للبلدية

Want create site? Find Free WordPress Themes and plugins.

أقدم أول أمس شاب في العقد الثالث من العمر على الانتحار حرقا ببلدية عين الباردة ،بعد أن تم حجز الخضر التي كان يعرضها للبيع على حافة الطريق بمنطقة كدية مراح .

 صالح. ب

تفاصيل الحادثة حسب مصادرنا تعود إلى صباح أول أمس أين كان المدعو (ظ. ياسين) في العقد الثالث من العمر ،وهو بائع خضر يعرض سلعته للبيع على حافة الطريق كعادته غير أن الزيارة التي كانت مبرمجة لوالي ولاية عنابة توفيق مزهود لبلدية عين الباردة من اجل معاينة بعض المشاريع و جعلت السلطات المحلية تطالبه بنزع نصبة الخضر من هذا المكان وهو ما رفضه الشاب حسب مصادرنا خاصة أنها مصدر رزقه الأمر الذي جعل مصالح الأمن تستعمل القوة معه حيث تم رمي الخضر وتفريغها ،حسب ذات المصدر الأمر الذي حز في نفس الشاب كثيرا خاصة بعد رأيته لمصدر رزقه الذي يعيل به عائلته وأولاده ترمى على الطريق ،ليقدم بعدها على صب البنزين على جسده تم إشعال النار ومحاولة إحراق نفسه تعبيرا عن رفضه للظلم الذي تعرض له رغم أن هذا الحل ليس بالمنطقي خاصة أن له أبناء وزوجة،هذا قبل أن تتدخل مصالح الحماية المدنية وتقوم بنقل الشاب إلى مستشفى ابن سينا في حالة حرجة من اجل تلقي العلاج اللازم.في ذات السياق تضامن سكان بلدية عين الباردة مع هذا الشاب الذي كاد يفقد حياته و يترك أبنائه بسبب الظلم الذي تعرض له من مصالح الأمن حسبهم وقاموا بغلق الطرقات بإستعمال الحجارة والمتاريس وإشعال النيران خاصة الطريق الوطني رقم 21 احتجاجا على استعمال مصالح الأمن القوة مع الشاب وحجز الخضر التي كان يبيعها بطريقة فوضوية رغم انه يزاول عمله بهذا المكان منذ مدة ،كما أكد البعض لآخر ساعة انه كان يمكن التعامل مع هذا الشاب بطريقة أفضل من التي قاموا بها معه ،خاصة أن هناك تجار فوضويين يزاولون عملهم بطريقة عادية دون أن يعترضهم احد بسبب معارفهم في حين أن هذا الشاب الزوالي الذي يعيل عائلته تم حجز سلعته ،وهو ما جعلهم ينتفضون ويطالبون بدولة القانون ،من خلال تطبيق القوانين على الجميع وليس على هذا الشاب أو مواطني بلدية عين الباردة التي تعاني التهميش،في حين أن باعة فوضويين ببلديات أخرى يمارسون تجارتهم دون أن يعترضهم احد خاصة ببلدية البوني و سيدي عمار ،كما أن هناك تجار سيطروا علي الطريق الوطني رقم 44 بخرازة وأمام مرأى المسؤولين دون أن تتدخل مصالح الأمن وتقوم بردعهم،كما طالبوا بضرورة إيجاد البديل للشباب البطال بالبلدية و توفير محلات تجارية لهم من اجل مزاولة تجارتهم بطريقة قانونية بعد أن تم منعهم من البيع على حافة الطرقات .من جانب آخر تسبب غلق الطريق في إلغاء زيارة العمل و التفقد التي كان سيقوم بها والي ولاية عنابة إلى بلدية عين الباردة أول أمس حيث كان سيدشن مدرسة شاولي بلقاسم وتفقد بعد المشاريع الأخرى غير أن غلق الطريق تضامنا مع الشاب الذي حاول الانتحار حرقا اخلط الحسابات كما ادخل البلدية في حالة من الفوضى ،لتضاف إلى الأزمات التي تعيشها بلدية عين الباردة منذ أشهر بسبب الصراع بين المير وبعض النواب و قضايا الفساد التي تلاحقهم والتي طفت إلى السطح في المدة الأخيرة ،ما جعلهم يمثلون أمام القضاء.

Did you find apk for android? You can find new Free Android Games and apps.

مقالات ذات صله