الإثنين 14 أكتوبر 2019 -- 15:02

عشرات المعلمين يحتجون أمام مقر مديرية التربية بجيجل موازاة مع الشلل الذي عاشته معظم المدارس الإبتدائية

Want create site? Find Free WordPress Themes and plugins.

شن أمس عشرات الأساتذة التابعين للطور الإبتدائي موجة احتجاجات أمام مقر مديرية التربية لولاية جيجل وذلك من أجل المطالبة بتحسين ظروف عملهم والإستجابة لبعض المطالب المهنية التي ظلت حبرا على ورق. وتقاطر العشرات من معلمي المدارس الإبتدائية صبيحة أمس على الساحة المقابلة لمقر مديرية التربية بحي الفرسان أين أقاموا وقفة احتجاجية طالبوا من خلالها بالإستجابة لحزمة من المطالب المهنية التي ظلت مطروحة منذ عدة سنوات وفي مقدمتها توحيد السلم الإداري لأساتذة التعليم الإبتدائي ورفع منتسبي هذا القطاع إلى الدرجة 13 ، ناهيك عن تخفيف الحجم الساعي للعمل حيث أكد هؤلاء بأنهم يضطرون للعمل لما لا يقل عن 30 ساعة في الأسبوع وهو ما أرهقهم كثيرا وحولهم إلى آلات متحركة لا تتوقف عن العمل ، كما طالب المشاركون في هذه الوقفة الإحتجاجية بحذف بعض المواد التي أوكلت مهمة تدريسها لمعلمي المدرسة الإبتدائية وذلك في إطار التخفيف عن هؤلاء ومنحهم مساحة زمنية للراحة مؤكدين بأنه من غير المعقول أن يطلب من أستاذ المدرسة الإبتدائية تدريس كل المواد المقررة في برنامج تلاميذ المرحلة الإبتدائية بما فيها الرسم والرياضة البدنية في الوقت الذي لا يعمل فيه أترابهم على مستوى الطورين المتوسط والثانوي سوى ساعات معدودة كما لا يطلب منهم تدريس سوى مادة الإختصاص مما يمنحهم الوقت الكافي للراحة والتعافي من ضغط العمل اليومي. كما ندد المشاركون في الوقفة المذكورة بالحالة التي بلغها أستاذ التعليم الإبتدائي في ظل توسع الضغوط الممارسة عليه مما انعكس على الصحة الخاصة للمعلمين وإصابة العديد منهم بانهيارات عصبية ومشاكل صحية هم في غنى عنها. وعرفت معظم المدارس الإبتدائية بجيجل بالتوازي مع هذه الحركة الإحتجاجية حالة من الشلل بسبب إضراب المعلمين وتنقل الكثير إلى عاصمة الولاية من أجل المشاركة في هذه الوقفة الإحتجاجية التي ستتبعها وقفات أخرى حسب المشاركين فيها في حال لم تلب مطالب المعلمين في أقرب وقت ولم تتم الاستجابة لحزمة المطالب المرفوعة والتي وصفوها بالمشروعة .

  م.مسعود

Did you find apk for android? You can find new Free Android Games and apps.

مقالات ذات صله