الثلاثاء 22 أكتوبر 2019 -- 8:13

فعاليات المجتمع المدني تبحث عن حل «توافقي» للأزمة في البلاد عقدت لقاء تشاوريا أقصي الأحزاب الموالية للنظام البوتفليقي

Want create site? Find Free WordPress Themes and plugins.

أكد المنسق الوطني لكونفدراليات النقابات الجزائرية «الياس مرابط» أن اجتماع فعاليات المجتمع المدني والأحزاب السياسية الذي عقد أمس السبت يهدف إلى تقريب وجهات النظر والرؤى لإيجاد حل توافقي للخروج من الأزمة السياسية الحالية.وأوضح «مرابط» خلال أشغال اللقاء التشاوري لفعاليات المجتمع الوطني والأحزاب السياسية والشخصيات الوطنية أن هذا الاجتماع يندرج في إطار التحضير لمسعى الندوة الوطنية المعتمدة والتي انعقدت 15 جوان الماضي والتي كانت «تتويجا للقاءات مراطونية ضرورية لتقريب وجهات النظر والرؤى لبناء حل توافقي للازمة السياسية التي تعرفها البلاد».وأشار» الياس مرابط» الذي يشغل كذلك منصب رئيس النقابة الوطنية لممارسي الصحة العمومية إلى أن فعاليات المجتمع المدني مقتنعة بضرورة «التواصل ولم شمل المبادرين وكذا المبادرات المختلفة من اجل عمل جاد لتقليص المسافات حول الرؤى والمقترحات للخروج من الأزمة».كما» يمكن للمجتمع المدني كما أشار أن تكون له أدوات لدعم الحراك الشعبي السلمي وتنوعه لتمثيله لبعث الأمل للخروج بالحل اللازم للازمة التي تعيشها البلاد».والجدير بالإشارة فقد عقد أمس اللقاء التشاوري لفعاليات المجتمع المدني بقصر المعارض الصنوبر البحري بعد الحصول على الترخيص من مصالح ولاية الجزائر العاصمة وعرف اللقاء حضور نقابات وجمعيات وطنية ورؤساء أحزاب سياسية باستثناء تلك التي كانت موالية للنظام السابق في حضر رؤساء بعض احزاب المعارضة على غرار رئيس حركة مجتمع السلم» عبد الرزاق مقري « ورئيس جبهة العدالة والتنمية» عبد الله جاب الله» بالإضافة إلى رئيس حزب جيل جديد» سفيان جيلالي.« وعرف اللقاء مشاركة المحامي» مصطفى بوشاشي» ووزير الاتصال الأسبق» عبد العزيز رحابي» وكان اللقاء مناسبة لطرح الأفكار من قبل الحضور في محاولة منهم لإيجاد حلول توافقية للازمة السياسية التي تتخبط فيها البلاد قبل طرحها على الحراك الشعبي والسلطة الحالية في البلاد.

عادل أمين

Did you find apk for android? You can find new Free Android Games and apps.

مقالات ذات صله