الأحد 22 سبتمبر 2019 -- 18:55

مدلل و معبود الجماهير وهداف شبيبة القبائل” البيرت إيبوسي ” يعود في الذكرى ال5 لاغتياله تيزي وزو 

Want create site? Find Free WordPress Themes and plugins.

في مثل هذا اليوم المصادف لنهار أمس الجمعة الـ 23 أوت من سنة 2014 انطفأت شمعة محبوب و مدلل وهداف شبيبة القبائل الراحل واللاعب الكاميروني “البيرت ايبوسي” الذي لقي مصرعه في ظروف مجهولة فوق أرضية ميدان ملعب “الفاتح نوفمبر” بتيزي وزو و هذا اللقاء الذي جمع بين فريقه شبيبة القبائل و اتحاد العاصمة و الذي عرف انهزام الكناري بهدفين مقابل هدف واحد  . و بهذه المناسبة الأليمة استرجعت أسرة شبيبة القبائل وعشاق الكناري خلال صبيحة نهار أمس الذكرى ال5 لوفاة اللاعب الكاميروني “ألبيرت إيبوسي” الذي توفي ليلة 23 أوت من سنة 2014 ، في ظروف لا تزال غامضة .كما تجدر إليه الإشارة فإن اللاعب إيبوسي لفظ أنفاسه بمستشفى مدينة تيزي وزو، متأثرا بإصابة العميقة تعرّض لها على مستوى الرأس و قد و شارك الراحل “البيرت إيبوسي” عشية اللقاء مع فريقه شبيبة القبائل في مباراة البطولة الوطنية أمام فريق الضيف اتحاد العاصمة، وقد انتهت بنتيجة “1-2” لمصلحة فريق “سوسطارة”، في إطار الجولة الثانية من عمر المشوار، و قد كان اللاعب الكاميروني ممضي هدف “الكناري” من ضربة جزاء، وهو الثاني له بعد ذلك المسجل أمام مولودية وهران  في الجولة الأولى. و انضم ألبيرت إيبوسي إلى الشبيبة صيف 2013 قادما من فريق بيراك الماليزي، ليفتك عند نهاية الموسم المنصرم لقب هدّاف البطولة الوطنية برصيد 17 هدفا. وقد خيّم الحزن على أجواء نادي شبيبة القبائل ، حيث أعرب أفراد أسرة “الكناري” عن صدمتهم العميقة إثر هذه الفاجعة الأليمة. كما تجدر إليه الإشارة فإن الفقيد ألبير إيبوسي ولد في 6 أكتوبر 1989 بمدينة دوالا الكاميرونية، ولعب لأول مرة في فئة الأكابر مع نادي كوتون سبور الكاميروني سنة 2008/2010 قبل أن ينتقل إلى نادي دوالا و بعدها خاض أول تجربة احترافية بماليزيا، قبل أن يستقدمه فريق شبيبة القبائل، ومن يعرف المهاجم الراحل ألبيرت إيبوسي يكون قد لاحظ تعلقه الشديد بالجزائر  منذ اليوم الأول الذي وطأت قدماه فيها، فقبل قرابة ثلاث سنوات، جاء ليجري التجارب مع فريق شباب بلوزداد، لكنه لم يوفق وأصر على مناجيره ومواطنه “ليو” ليجد له ناديا في الجزائر

 لتكون المحطة شبيبة القبائل، التي تألق في صفوفها منذ أول ظهور وختمها بلقب هداف البطولة الوطنية برصيد 17 هدفا، وواصل تألقه هذا الموسم بأهداف في المباريات التحضيرية وهدفين في أول جولتين من عمر البطولة، وكل هذا فعله من أجل عشاق الكناري الذي قرر المكوث بجانبهم رغم العروض المغرية التي وصلته من عدة أندية كبيرة من الداخل و الخارج لكنه قرار مواصلة مشاوره الكروي مع فريق القلب شبيبة القبائل وخلال التربص الإعدادي الذي أجرته شبيبة القبائل في تونس  صرح أنه يطمح إلى مواصلة التربع على عرش هدافي البطولة الوطنية، وحصد لقب هدافها ، لكن هذه المرة من خلال تسجيل 21 هدفا ، إلا أن القدر لم يكتب له ذلك، و رغم كل ذلك أنه تمكن من توديع الجمهور القبائلي بهدف آخر أعقبه على رقصة “روجيه ميلا” الشهيرة و خلّفت وفاة “إيبوسي” حزنا عميقا في الأوساط الكروية الجزايرية

خليل سعاد

Did you find apk for android? You can find new Free Android Games and apps.

مقالات ذات صله