الثلاثاء 22 أكتوبر 2019 -- 8:15

عدة بلديات تغرق بعد تهاطل أمطار غزيرة دون تسجيل ضحايا بشرية تبسة رهينة مشاريع غير قادرة على التصدي للعامل المناخي

Want create site? Find Free WordPress Themes and plugins.

اجتاحت مساء أول أمس، أمطار طوفانية عدة بلديات بولاية تبسة وتسببت في إغراق بيوت المواطنين بالأتربة والأوحال بعد أن تسربت إليها مياه الأمطار التي لم تجد مجارى تتدفق منها وإلى المصبات والأودية نظرا لإنسداد قنوات الصرف يضاف إلى ذلك ضعف واهتراء في البنية التحتية وتراكم النفايات الصلبة بمواقع الوديان، كلها أسباب جعلت كل من بلدية العقلة وبئر العاتر وبكارية ومرسط تغرق في لحظات من هطول أمطار غزيزة، وبحسب ما سجلته مصالح الحماية المدنية من تدخلات إلى غاية ساعة متأخرة من ليلة الخميس إلى الجمعة أين تم وضع نقاط مراقبة على مختلف الأحياء حيث تم تسجيل تدخلات متفرقة تمثلت في إخراج حافلة من نوع كواستر ليس فيها مسافرين ،الحافلة عالقة بواد على مستوى الطريق الرابط بين بلديتي الكويف وبكارية كما تم تسجيل امتصاص مياه منازل حيث بلغ عدد المنازل 18 منزلا ( 02 منزلين بالكويف وبكارية، 05منازل بالعقلة، 05منازل بمرسط، 06منازل بالونزة) حيث بلغ منسوب المياه 30 إلى 40 سم كما تم امتصاص مياه من 14 حي على مستوى بلدية بئر العاتر ومسجد مع العلم أنه لم يتم تسجيل أي إصابات بشرية، وأمام هذه الوضعية الكارثية التي حلت بالولاية رقم 12 يطالب السكان من السلطات المحلية إجراء تدخلات استعجالية للحماية عند سوء الأحوال الجوية تكون هذه الإجراءات أكثر واقعية ولها نتائج فعلية في الأوقات المناخية الصعبة. جدير بالذكر أن الجهات القضائية لتبسة فتحت في الأشهر القليلة الماضية تحقيقات في ملف مشاريع حماية المدن من الفيضانات وتوصلت إلى إثبات نهب المال العام في صفقات هذه المشاريع كما أسفرت عن تورط عدة إطارات من الموارد المائية بالولاية للغش والنهب لميزانية الدولة وإبرام صفقات بطرق ملتوية، فالأجدر أن تأخذ العبرة من ذلك وعلى كل مسؤول أن يعي جيدا معنى المسؤولية المكلفة على عاتقه لتمكين الولاية من حقها في النهوض بالواقع التنموي خصوصا في هذا الجانب الهام.

 

الحمزة سفيان

Did you find apk for android? You can find new Free Android Games and apps.

مقالات ذات صله