الجمعة 18 أكتوبر 2019 -- 15:56

تهم متبادلة بين المركزين حول المتسبب  في الحريق والحماية المدنية تتكتم أم البواقي / تداعيات الحريق الذي اندلع بدار العجزة ومركز الأيتام

Want create site? Find Free WordPress Themes and plugins.

لازالت تداعيات الحريق الذي نشب مؤخرا بدار العجزة ومركز الأيتام ، قبل أن يتمكن رجال الحماية المدنية وأعوان الغابات بأم البواقي من إخماده بعد أن أتى على أزيد من 50 شجرة صنوبرية.

 أحمد زهار

وكادت ألسنة نيرانه تصل إلى مقر إقامة الرجل الأول في الولاية لولا يقظة بعض المواطنين القاطنين بالقرب من المركزين وكذا التدخل السريع للحماية المدنية وأعوان الغابات، وخلال هذه الحادثة منعت الصحافة من تصوير الأشجار التي التهمتها النيران من أحد الموظفين بمركز الأيتام بحجة سرية المركز ، علما أننا اتصلنا فورا بمصالح مديرية النشاط الاجتماعي لتزويدنا بأسباب الحريق وما أسفر عنه ، إلا أن مستخلف المدير أكدا أنه لم يتلق إي تقرير عن الحريق بعد ، غير أن الأمر قد اخذ منعرجا أخر بعد أن شكل والي الولاية لجنة للتحقيق في أسباب الحريق وما انجر عنه ،حسب ما هو متداول ،بعد تبادل التهم بين مسئولي المركزين ، فمركز المسنين في رواية له أن سبب الحريق وراءه طفل لأحد العاملات بالمركز مؤكدا أن هناك حريق مشابه قد شب بمركز الأيتام ، في حين أكد أحد الموظفين أن الحريق قد نتج بسبب اشتعال الإعشاب والحشائش اليابسة داخل دار العجزة وانتقاله الى مركز الأيتام بفعل قوة الرياح وارتفاع درجة الحرارة التي هبت خلال هذا اليوم وأمام هذا وذاك ، حاولنا الاتصال بالمسئولتين إلا أننا لم نتمكن من ذلك ، بعد ابلاغنا بان مديرة دار العجزة غير موجودة ، في حين مديرة دار الأيتام كانت في عطلة ولم نجد من ينوب عنها ،وهنا اشتممنا رائحة التهرب من مواجهة الصحافة واعطائها معلومات حول الحادث اللغز…. الأمر الذي دفعنا إلى التوجه إلى مديرية النشاط الاجتماعي لمعرفة ما توصل إليه التحقيق بخصوص دوافع وأسباب الحريق ، فأكد لنا مستخلف مدير القطاع أن الإدارة قد أعدت تقريرا في هذا الشأن وأرسلته إلى الوزارة المعنية دون أن يزودنا بمحتوى نتائج وملابسات الحريق بحجة أن التقرير بحوزة المكلف بالمنازعات والإعلام الذي هو الأخر في عطلة وبين هذا وذاك تبقى الحادثة يكتنفها الغموض والكتمان ومن وراء هذا الحريق الذي كاد أن يلحق خسائر كبيرة في لأرواح والممتلكات الأيام القدمة كفيلة بإزالة اللثام عن مسببات ودوافع الحادث الذي تكتمت عليه الحماية المدنية هي الأخرى ….ولم تصدر أي بيان إعلامي كما جرت العادة في مثل هكذا حوادث.

Did you find apk for android? You can find new Free Android Games and apps.

مقالات ذات صله