السبت 21 سبتمبر 2019 -- 9:13

البحر يلتهم ضحية أخرى من ولاية خنشلة بجيجل فيما تم إنقاذ العشرات من الهلاك بعدة مناطق

Want create site? Find Free WordPress Themes and plugins.

يواصل البحر صنع المآسي بولاية جيجل بعدما التهمت أمواجه شاب آخر أول أمس على مستوى شاطئ الساحل ببلدية خيري واد عجول شرق عاصمة الولاية جيجل . والظاهر أن قائمة ضحايا الساحر الأزرق ستظل مفتوحة إلى آخر يوم من موسم الإصطياف حيث حمل يوم الخميس مأساة أخرى لعائلة من ولاية خنشلة قدمت إلى جيجل وتحديدا إلى بلدية خيري واد عجول من أجل تمضية جزء من عطلتها بعدما فقدت ابنها ( ع/ع) الذي لا يتجاوز سنه ال23 سنة في حادث غرق جد بالشاطئ المذكور في ساعة متأخرة من المساء وتحديدا في حدود الساعة السابعة والنصف ، وفي التفاصيل أكدت مصادر محلية بأن الضحية دخل إلى الماء رفقة صديق له في الوقت الذي بدأت فيه أمواج البحر في الإرتفاع نتيجة سوء الأحوال الجوية وماهي إلا لحظات حتى اختفى الضحية رفقة مرافقه الذي تمكن الحاضرون من إخراجه حيا بعدما صارع الموت لعدة دقائق في الوقت الذي سحبت فيه الأمواج الضحية على مسافة بعيدة ، ورغم الإستنجاد ببعض الغطاسين الذين تمكنوا من إخراجه هو الآخر إلى اليابسة إلا أنه فارق الحياة بعد فترة وجيزة من إخراجه إلى الشاطئ بسبب كمية المياه التي ابتلعها والتي تسببت في اختناقه على الرغم من محاولات إنقاذه لتنقل جثته إلى مستشفى الميلية ويرتفع بذلك عدد قتلى حوادث الغرق بجيجل منذ بداية موسم الإصطياف الجاري إلى 12 شخصا . هذا وتمكن أعوان الحماية المدنية خلال ال48 ساعة الماضية من إنقاذ العشرات من المصطافين من موت محقق بعدة نقاط من الساحل الجيجلي الذي شهد عدة حوادث بسبب الإنقلاب المفاجئ في أحوال الطقس وارتفاع علو الأمواج نتيجة الإضطراب الجوي الذي ضرب الولاية والذي كان مصحوبا برياح قوية وأمطار متفرقة الأمر الذي دفع بمديرية الحماية المدنية من تحذير المصطافين من خطر النزول إلى البحر وضرورة تفادي السباحة في مثل هذه الظروف الصعبة .

Did you find apk for android? You can find new Free Android Games and apps.

مقالات ذات صله