الإثنين 23 سبتمبر 2019 -- 5:12

سكان بلدية القصبات يغلقون مقر البلدية لليوم السادس تواليا باتنة / للمطالبة بالتنمية

Want create site? Find Free WordPress Themes and plugins.

  شوشان.ح

واصل، أمس، ولليوم السادس على التوالي سكان بلدية القصبات التابعة لدائرة راس العيون بولاية باتنة، احتجاجهم بغلق مقر البلدية، رافعين من خلال احتجاجهم جملة من الانشغالات والنقائص التي يعانون منها ومن الوضع الذي يعيشونه، جراء نقص المرافق العمومية وكذا التهميش الممارس في حق بلديتهم، التي باتت معزولة عن باقي الولاية، وقد طالب المحتجون بتوفير الماء الشروب بالنسبة لعديد الأحياء المجاورة لمقر البلدية، خصوصا وتزامن الوضع مع فصل الحر والحاجة لهذه المادة الحيوية الهامة، والمطالبة بتوفير الإنارة العمومية، التي تفتقر إليها أحياء البلدية ومنعت المواطنين من السهر خارج مساكنهم تخوفا من وقوع حوادث، بالإضافة إلى غياب ملعب بلدي أو ملاعب جوارية الذي زاد من معاناة الشباب الذين باتوا مهددين بالانحراف، وبات مطلبهم المهم توفير ولو مرفق رياضي ترفيهي وحيد للحد من الفراغ الرهيب الذي يعيشونه، هذا إلى جانب التهيئة العمرانية وتعبيد الطرقات وتوفير قنوات الصرف الصحي لجعل البلدية تتمتع بكامل المواصفات وضمان العيش الكريم للمواطن. هذا وجدير بالذكر أن سكان بلدية القصبات سبق وأن احتجوا لعديد الأيام منذ ما يزيد عن الشهرين لرفع ذات المطالب ومطالب أخرى متعلقة بالقطاع الصحي، كان حينها والي ولاية باتنة فريد محمدي، قد أعطى تعليمات بخصوص الشروع في عديد المشاريع التي تصب في انشغالات المواطنين، وذلك خلال اجتماع تنسيقي، بهدف التكفل بانشغالاتهم على غرار الشروع في أشغال إنجاز ملعب بلدي وتسجيل ساحة لعب أخرى لفائدة الشباب، بالإضافة إلى فتح قاعة علاج صالح بلمسوس وتجهيزها بكافة التجهيزات، إضافة إلى ضمان المناوبة الليلية بالعيادة المتعددة الخدمات وكذا توفير لقاحات العقارب عبر قاعات العلاج المتواجدة في المنطقة، إضافة إلى تنظيم حملة تنظيف واسعة عبر محيط البلدية ومدرسة عبد الله بن سالم، كل هذا بصفة مستعجلة وفورية، كما قرر المسؤول الأول بالولاية إيفاد لجنة إدارية وتقنية إلى البلدية لمناقشة الأولويات التنموية مع المواطنين للتكفل بها في أسرع الأجال. وتأتي جملة القرارات هذه عقب الاحتجاجات العارمة التي قام بها مواطنو بلدية القصبات بعد أن قاموا بغلق مقر البلدية وجل المنشآت العمومية رافعين جملة من المطالب، وهي نفسها التي أمر الوالي بالشروع في إنجازها في وقت سابق، غير أن عدم التعجيل في تجسيدها قد دفع المحتجين مجددا لرفع مطالبهم، التي بلغت يومها السادس دون أن يتنقل أي مسؤول للاستماع إلى انشغالاتهم.

Did you find apk for android? You can find new Free Android Games and apps.

مقالات ذات صله