الأربعاء 21 أوت 2019 -- 21:18

حالة استنفار في أوساط قوات الدرك بجيجل لمجابهة مهربي الرمال بعد تزايد الحوادث على الطريق الوطني رقم 43

Want create site? Find Free WordPress Themes and plugins.

أعلنت حالة الإستنفار في صفوف قوات الدرك الوطني المكلفة بمواجهة مهربي الرمال وحماية الشريط الساحلي لولاية جيجل من خطر النهب الذي يلاحقه منذ سنوات وذلك بعد تجدد المواجهات بين هذه الأخيرة وعشرات المهربين خصوصا على الطريق الوطني المزدوج رقم 43 في شقه الرابط بين بلدية القنار شرقا وإلى غاية مدخل عاصمة الولاية جيجل وسقوط سبعة جرحى على هذا الطريق ليلة الإثنين. وتم رفع درجة التأهب والإستنفار وسط عناصر الدرك الوطني المكلفة بحماية الشريط الساحلي والتصدي لمهربي الرمال موازاة مع التصعيد النوعي الذي قام به هؤلاء خلال الأيام الأخيرة من خلال اقتحام العديد من شواطئ الجهة الشرقية ليلا من أجل نهب الرمال ناهيك عن قيامهم بمناورات جنونية وغير مسبوقة على مستوى مداخل بعض الشواطئ وكذا بالطريق الوطني رقم 43 في شقه الرابط بين القنار وعاصمة الولاية جيجل من خلال السير في الإتجاه الممنوع بشاحنات مموّهة لا تحمل لوحات ترقيم ولا حتى إنارة أمامية مما تسبب ليلة الإثنين إلى الثلاثاء الأخيرين في سقوط سبعة جرحى على مستوى منطقة الكيلومتر الثالث بالمدخل الشرقي لعاصمة الولاية بعدما داست شاحنة لأحد المهربين سيارة أجرة كان على متنها الضحايا السبعة. وتسعى قيادة الدرك الوطني بجيجل من خلال رفع درجة التأهب في صفوف عناصرها وزيادة عدد الأفراد المكلفين بحراسة الشريط الساحلي والتصدي للمهربين إلى التحكم مجددا في الوضع بعدما شارف على الإفلات خلال الأيام الأخيرة وبالمرة إعادة الطمأنينة لمستعملي الطريق الوطني رقم 43 سيما ليلا وذلك في ظل حالة الرعب التي يعيشها هؤلاء منذ أيام بسبب تكرار الحوادث الدامية على هذا المحور وكذا محور تاسوست إلى درجة أن الحركة على الطريق الساحلي تراجعت إلى أدنى مستوى لها في الساعات الأخيرة من الليل بفعل خوف السوّاق من الوقوع تحت عجلات شاحنات التهريب رغم أن الولاية توجد في عز موسم الإصطياف الذي كثيرا ما حوّل لياليها إلى نهار.

 

م.مسعود

Did you find apk for android? You can find new Free Android Games and apps.

مقالات ذات صله