الأربعاء 21 أوت 2019 -- 21:38

الحراك الطلابي يرفض الطريقة التي يدار بها الحوار في مسيرتهم الـ 24

Want create site? Find Free WordPress Themes and plugins.

 سليم.ف

حافظ الطلبة أمس على مطالبهم في المسيرة الـ24 من عمر الحراك الشعبي التي امتدت على طول 2 كلم وتحت الشمس الحارقة، وذلك في أول رد فعل على إعلان لجنة الحوار لقاء ممثلين عن الشباب من بينهم طلبة، اليوم الأربعاء. وخرج طلاب جزائريون في مسيرة جديدة للأسبوع الـ24 على التوالي رفضا للطريقة التي يدار بها الحوار الذي اقترحته السلطة مرددين الشعارات ذاتها الداعية إلى رفض بقاء رموز النظام. وتجمع الطلاب في ساحة الشهداء أسفل حي القصبة العتيق ثم توجهوا في مسيرة شارك فيها نحو 500 شخص نحو ساحة البريد المركزي. وردّد الطلاب شعار «الجزائر حرة ديمقراطية» كما رفعوا لافتة كبيرة عبروا من خلالها عن رفضهم للطريقة التي يدار بها الحوار الذي أطلقته الهيئة الوطنية للحوار والوساطة. وفي ظل وجود الجامعات في عطلة اختار الطلاب الحاضرون «تدعيم صفوفهم» بأفراد عائلاتهم. ولم تهدئ ضمانات مختار بن سعيد، عضو اللجنة السياسية لهيئة الحوار، أمس الذي أكد أن أول اجتماع رسمي، سيكون اليوم الأربعاء، حيث سيتم استقبال مجموعة من شباب الحراك ومن الطلبة، مشيرا إلى أن اختيار الشباب في بداية الحوار الهدف منه إعطاء الأولوية لهذه الفئة التي يجب أن تعود الكلمة لها اليوم. وأبرز بن سعيد أن اللجنة تركت رؤساء الأحزاب السياسية إلى آخر جلسات الحوار بعد أن تستكمل في البداية الحديث مع فواعل الحراك ومنظمات المجتمع المدني، لافتا إلى أن ثمة من يريد إجهاض مساعي الحوار من بدايتها من بعض الأطراف المحسوبة على الساحة السياسية. وأضاف بن سعيد أن اللجنة السياسية خلال اجتماعها قررت مباشرة مساعي الحوار في أقصى سرعة لأن وضع البلاد لم يعد يحتمل أي تأخير وعدم الالتفات إلى الانتقادات. وضبطت هيئة الحوار والوساطة، هيكلا تنظيميا داخليا لبدء عملها، حيث أنشئت عدة لجان من بينها لجنة التواصل مع الإعلام ولجنة التحليل والبرمجة التي ستقوم بتلخيص كل المبادرات السياسية واستخراج اقتراحاتها واللجنة السياسية التي ستلتقي بالأحزاب والفاعلين في الحراك، في حين سيتم إنشاء لجنة حكماء وخبراء ستكون مهمتها استشارية.

بالرغم من درجات الحرارة العالية

وقفة للطلبة بساحة المسرح الجهوي بعنابة

نظم عدد من الطلبة الجامعيين أمس وقفة أمام المسرح الجهوي عز الدين مجوبي بعنابة دعما للحراك الشعبي المستمر مند ال22 فيفري الفارط وبالرغم من الارتفاع المسجل في درجة الحرارة إلا أنهم رفعوا الرايات الوطنية وذلك في إطار الوقفات الأسبوعية التي عادة من يظمها الطلبة وينظم إليه المواطنين في كل يوم ثلاثاء وبالرغم أن عدد الطلبة كان قليل إلا أنهم جددوا مرة أخرى التأكيد على جملة المطالب التي تدعوا إلى رحيل رموز النظام السياسي الحالي الذي يرونه سبابا في الأزمة وحالة الانسداد السياسي التي وصلت إليها البلاد ورافعين شعارات سياسية على غرار « لا للانتخابات بوجود العصابات» وجددوا أيضا التأكيد على رفضهم لبقاء رموز العصابة كما رفعوا أبرز ما جاء فيها المطالبة بتطبيق المادتين 7 و8 من الدستور المتضمنتين أن الشعب مصدر كل السلطات قبل أن يتفرق المتظاهرون في هدوء.

Did you find apk for android? You can find new Free Android Games and apps.

مقالات ذات صله