السبت 23 نوفمبر 2019 -- 0:19

احتجاجات عارمة بعدة بلديات بسبب جفاف الحنفيات  جيجل /مشروع ربط المناطق المحرومة من المياه الشروب في مهب الريح

Want create site? Find Free WordPress Themes and plugins.

لا شيء يوحي بأن أزمة المياه في جيجل في طريقها إلى الحل وذلك في ظل تسجيل المزيد من الشكاوي القادمة من مختلف مناطق وأحياء الولاية بخصوص انقطاع المياه وتردي نوعيتها وهو ما قد يضرب خطة السلطات القاضية بتعميم المياه الشروب على ما لا يقل عن 120 ألف من سكان الولاية المحرومين من هذه النعمة في الصميم .وباتت عدوى انقطاع المياه تتنقل بين منطقة و أخرى بجيجل لتحط نهاية الأسبوع بمنطقة أولاد بوالنار بالجهة الغربية من عاصمة الولاية والتي أقدم سكانها على غلق الطريق الوطني رقم 43 بفعل توقف حنفيات هؤلاء عن السيلان ما تسبب في موجة غضب وسط هؤلاء سيما وأن المنطقة ذاتها تعيش أزمة مياه خانقة منذ عدة شهور ليس بفعل انقطاع هذه الأخيرة فحسب وإنما بسبب نوعيتها السيئة التي دفعت بالسكان إلى الاحتجاج في أكثر من مرة دون أن يطرأ أي جديد على وضعهم الذي مافتئ يتفاقم من شهر إلى آخر. وجاءت احتجاجات سكان منطقة أولاد بوالنار بالتزامن مع عودة الحديث عن الخطة المستعجلة التي سبق وأن أعلنتها سلطات ولاية جيجل والقاضية بحل أزمة المياه بعدد كبير من مناطق الولاية وتفريج كربات ما لا يقل عن 120 ألف ساكن بعدد كبير من بلديات الولاية وهي الخطة التي تتضمن حفر آبار ارتوازية وتسليم أخرى من أجل التغلب على أزمة المياه التي تعيشها هذه المناطق منذ عدة شهور في انتظار انتهاء مشروع ربط هذه البلديات ببعض سدود الولاية وتحديدا سد بوسيابة بالميلية وهو المشروع الذي ألح وزير الموارد المائية السابق في آخر زيارة له إلى جيجل على تسليمه مطلع شهر فيفري من السنة المقبلة غير أنه لازال يراوح مكانه إلى اليوم بعد مرور نصف عام على الآجال الإفتراضية لإكماله .

م.مسعود .

Did you find apk for android? You can find new Free Android Games and apps.

مقالات ذات صله