السبت 21 سبتمبر 2019 -- 15:21

محتجون يغلقون مقر بلدية القنار بجيجل فيما تم فتح مقر بلدية سيدي عبد العزيز بعد أربعة أيام من الغلق

Want create site? Find Free WordPress Themes and plugins.

أقدم صبيحة أمس الأحد العشرات من سكان قرية المزاير التابعة لبلدية القنار نشفي شرق ولاية جيجل على غلق المقر الإداري لهذه الأخيرة وذلك احتجاجا على وضعية المرافق السياحية المتواجدة بشاطئ المنطقة والتي تعذر كراؤها لشبان المنطقة خلال موسم الإصطياف الجاري .وتدفق العشرات من الشبان الغاضبين على مقر بلدية القنار صبيحة أمس والذين ينحدر أغلبهم من قرية المزاير الساحلية حيث أقدموا على غلق المقر الإداري لهذه الأخيرة ومنع العمال والموظفين من ولوج مكاتبهم وذلك احتجاجا على تلكؤ السلطات الوصية في كراء المرافق الموجودة على مستوى شاطئ المزاير وبقاء هذه الأخيرة مغلقة الأبواب رغم مرور أكثر من شهر ونصف على انطلاق موسم الإصطياف الجاري .ورغم تحجج السلطات البلدية ببعض الظروف القاهرة لتبرير قرار عدم كراء هذه المرافق ومن ذلك عدم تلقيها لعروض مالية تتلاءم مع المرافق المعروضة للكراء إلا أن المحتجين اعتبروا قرار عدم كراء هذه المرافق بمثابة اضرار بمصالح شبان الجهة الذين كانوا يأملون في الإنتفاع بهذه المرافق واستغلالها لجني بعض الأموال كما يحدث بقية البلديات الساحلية الأخرى . ووصل قرابة الساعة ال11 من صبيحة أمس وفد إلى بلدية القنار بقيادة رئيس الدائرة من أجل التفاوض مع المحتجين ومحاولة فتح المقر الإداري الذي ظل مغلقا إلى حدود زوال أمس بعدما أغلق لمدة فاقت الأسبوع قبل عدة أيسام احتجاجا على بطئ وتيرة التنمية بمنطقة فازة .هذا وتزامن غلق مقربلدية القنار نشفي مع إعادة فتح مقر بلدية سيدي عبد العزيز المجاورة أمس الأحد بعد أربعة أيام من الإحتجاجات التي قام بها سكان الجهة الغربية من هذه البلدية من أجل المطالبة بحقهم في التنمية وتحريك المشاريع النائمة بهذه الجهة .

م. مسعود

Did you find apk for android? You can find new Free Android Games and apps.

مقالات ذات صله