السبت 21 سبتمبر 2019 -- 15:20

تعطل عملية تسليم بنادق الصيد يثير احتجاجات  سكان الأرياف بجيجل فيما ألحقت قطعان الخنازير خسائر فادحة بالحقول والمزروعات بعدة مناطق

Want create site? Find Free WordPress Themes and plugins.

يواصل ملف بنادق الصيد صنع الحدث بمناطق عدة من ولاية جيجل في ظل تأخر عملية تسليم دفعات من هذه الأسلحة التي تم إيداعها لدى مختلف المصالح الأمنية منتصف التسعينيات قبل أن يشرع في إعادتها إلى أصحابها قبل أكثر من سنة عقب التحسن الكبير الذي عرفته الظروف الأمنية بالولاية. وكان من المفترض أن يتم تسليم دفعات جديدة من بنادق الصيد الخاصة بمواطني ولاية جيجل بعد جلبها من مخازن الجيش المتواجدة بعدة ولايات وتحديدا بولايتي ميلة وباتنة أواخر شهر مارس المنقضي غير أن هذه العملية تعطلت أو ألغيت لأسباب مجهولة رغم تلقي العشرات من أصحاب البنادق إشعارات من قبل الجهات الوصية بخصوص إمكانية سحب بنادقهم خلال هذه الفترة ما أثار حفيظة أصحاب هذه البنادق سيما في ظل العودة القوية لقطعان الخنازير إلى قرى وبوادي الولاية مع بداية فصل الربيع واقتحام هذه الأخيرة لعشرات المزارع والحقول الفلاحية ما تسبب في خسائر فادحة للفلاحين.  ولازالت عملية تسوية ملفات بنادق الصيد بولاية جيجل والتي أودعت لدى مصالح الأمن عشية اندلاع الأزمة الأمنية التي عرفتها الجزائر مطلع التسعينيات تواجه جملة من المتاعب والعقبات وذلك على الرغم من حملة التحسيس التي باشرتها السلطات الولائية  وسط أصحاب هذه البنادق من أجل حثهم على الإسراع في استرجاعها والإستفادة من جملة الإجراءات التي سنّت لهذا الغرض. وسبق لسلطات جيجل وأن أطلقت حملة موسعة عبر مختلف الوسائط ا الإجتماعية وحتى وسائل الإعلام المحلية من أجل حث أصحاب بنادق الصيد على الإسراع في تسوية الملفات التي تسمح لهم باستعادة هذه الأسلحة وذلك في أعقاب الفشل النسبي الذي منيت به الحملة الأولى حيث لم يتم استرجاع سوى عدد محدود من البنادق التي أودعت لدى مصالح الأمن والدرك الوطنيين بجيجل أوائل التسعينيات وذلك على الرغم من التسهيلات التي وضعت على ذمة الراغبين في استرجاع أسلحتهم وكذا العمل الجبار الذي قامت به مختلف الأسلاك اللأمنية من أجل الإتصال بأصحاب هذه البنادق وحثهم على الإسراع في استرجاعها. وأعزت مصادر على صلة بالملف التأخر المسجل في استرجاع بنادق الصيد بجيجل إلى التعقيدات التي وجدتها بعض العائلات لتكوين الملف المطلوب سيما ما تعلق منها بإجراءات « الفريضة»  خصوصا بالنسبة للعائلات التي فقدت المالك الحقيقي للسلاح مما دفع بهذه الأخيرة إلى تجميد عملية إعداد الملف وعدم المبادرة إلى استرجاع بنادقها التي لطالما طالبت بها بعد عودة الهدوء والسكينة إلى كافة ربوع الولاية في الوقت الذي وجدت فيه بعض العائلات مشاكل في استخراج بعض الوثائق الإدارية المطلوبة في الملف المذكور بفعل الأخطاء الواردة في سجلات الحالة المدنية الجديدة بعد عملية الرقمنة التي عرفتها مختلف الوثائق الإدارية وتحديدا عقود الزواج وشهادات الميلاد ماجعلها تتيه في أورقة المحاكم دون أن تتمكن من الحصول على الوثائق المطلوبة التي من شأنها أن تسمح لها باسترجاع بنادقها التي مرت سنوات طويلة على إيداعها والتي لازالت مكدسة بمختلف المستودعات التي أنشئت لهذا الغرض.

م.مسعود

Did you find apk for android? You can find new Free Android Games and apps.

مقالات ذات صله