الأحد 20 أكتوبر 2019 -- 0:36

الخارجية الجزائرية  تفند التصريحات المنسوبة إلى بدوي حول الأزمة الليبية قالت إن تسوية الأزمة لا يمكن أن تأتي إلا من الشعب الليبي

Want create site? Find Free WordPress Themes and plugins.

نفى مصدر مسؤول في وزارة الشؤون الخارجية ما نسبته وسائل إعلام أجنبية ووطنية للوزير الأول ، نور الدين بدوي ، من تصريحات بشأن الأزمة في ليبيا واصفا إياها بـــ»الخاطئة والمضللة للرأي العام». مشددا على ضرورة احترام الموقف الجزائري الثابت والمبادئ التي تحكم سياستها الخارجية القاضية باحترام سيادة الدول وعدم التدخل في شؤونها الداخلية. كما أكد نفس المصدر بـعدم وجود بديل لحل سياسي للأزمة في ليبيا ومسؤولية الجزائر كدولة جارة وشقيقة لليبيا. وذكر المصدر المسؤول بالخارجية أن الجزائر، بصفتها بلد شقيق ومجاور لليبيا، رافعت دوما من أجل أجندة وحيدة لإنجاح مسار السلم في هذا البلد وأن تسوية الأزمة الليبية لا يمكن أن تتأتى إلا من الشعب الليبي نفسه بعيدا عن كل تدخل أجنبي ومن خلال حوار شامل بهدف التوصل إلى حلول توافقية ومستدامة تضمن وحدة ليبيا وسيادتها وانسجام شعبها وبناء دولة القانون.وأكد أن الجزائر التي ما فتئت تدعو إلى حوار شامل بين كافة الأطراف الليبية بعيدا عن أي تدخل أجنبي ، تبقى على يقين أن الحل السياسي ، التفاوضي و المقبول من قبل كافة أطراف النزاع وحده كفيل بضمان السلم والاستقرار المستدامين و الحفاظ على المصالح العليا للشعب الليبي الشقيق.وجاء رد الخارجية الجزائرية ردا على ما نقلته وسائل إعلام دولية عن بدوي خلال استقباله وزير داخلية حكومة الوفاق الوطني الليبية المعترف بها دوليًا، فتحي باشاغا. وحسب التصريحات التي تناقلتها وسائل الإعلام، فقد «دعا بدوي خلال اللقاء الاتحاد الإفريقي للكشف عن الدول التي تزعزع الاستقرار في ليبيا و أن يسميها بأسمائها»، وقال إن «اللواء المتقاعد خليفة حفتر لا يمثل شيئا أمام قداسة وعظمة ليبيا وأهميتها إقليميا ودوليا«.

 

سليم.ف

Did you find apk for android? You can find new Free Android Games and apps.

مقالات ذات صله