الأحد 21 جويلية 2019 -- 23:20

الطلبة بصوت واحد .. قوتنا في وحدتنا حافظوا على حراكهم للأسبوع الـ 18 على التوالي

Want create site? Find Free WordPress Themes and plugins.

تظاهر المئات من الطلبة الجامعيين أمس في العاصمة وعدد من الولايات الأخرى دعما للحراك الشعبي وتجديدا للمطالب المتعلقة برحيل رموز النظام السابق.وتدخلت قوات الأمن بحزم لسحب وحجز رايات غير الراية الوطنية كان يرفعها عدد من الطلبة وذلك تطبيقا للتعليمات الصارمة التي وجهها قائد أركان الجيش الوطني الشعبي الفريق أحمد قايد صالح الأربعاء الماضي بمنع رفع آية راية باستثناء الراية الوطنية خلال المسيرات.وتحشا الطلبة الدخول في مواجهات مع قوات الأمن،محافظين بذلك على سلمية مسيراتهم التي تستمر للأسبوع الـ18 على التوالي.وبدأ الطلبة تجمعهم من ساحة الشهداء كنقطة انطلاق في مسيرة عبر شوارع العاصمة إلى ساحة البريد المركزي وساحة موريس أودان، ورفع الطلبة لافتات تدعوا إلى توحيد الصفوف و تؤكد على ضرورة التمسك بالوحدة الوطنية كـ»عربي شاوي أو قبايلي كلنا جزائريون» وأيضا «قوتنا في وحدتنا «.كما رفع الطلبة كذلك لافتات تطالب بالرحيل الفوري لرموز نظام الرئيس المستقيل عبد العزيز بوتفليقة، وفي مقدمتهم رئيس الدولة عبد القادر بن صالح والوزير الأول نور الدين بدوي. وقبل وصول مسيرة الطلبة إلى وسط العاصمة، كانت قوات الأمن قد أغلقت النفق الجامعي لمنع الطلبة من تنظيم مسيرة بين ساحتي موريس أودان والبريد المركزي، ونشرت قوات أمنية على مداخله، وأغلقت على أساس ذلك حركة السير بين شارعي باستور ومحمد الخامس وسط العاصمة. وكان قائد أركان الجيش الوطني الشعبي الفريق أحمد قايد صالح،قد أكد الأربعاء الماضي، في كلمة له من بشار أن للجزائر علما واحدا استشهد من أجله ملايين الشهداء، وراية واحدة هي الوحيدة التي تمثل رمز سيادة الجزائر واستقلالها ووحدتها الترابية والشعبية.وأكد نائب وزير الدفاع الوطني أن رفع رايات أخرى غير الراية الوطنية من قبل أقلية قليلة جدا قضية حساسة تتمثل في محاولة اختراق للمسيرات السلمية للجزائريين.وأكد أنه تم إصدار أوامر صارمة لقوات الأمن من أجل التطبيق الصارم والدقيق للقوانين سارية المفعول والتصدي لكل من يحاول مرة أخرى المساس بمشاعر الجزائريين في هذا المجال الحساس.

سليم.ف

Did you find apk for android? You can find new Free Android Games and apps.

مقالات ذات صله