الأحد 21 جويلية 2019 -- 23:25

الدرك بخنشلة يفكك لغز جريمة قتل عمي الحسين ويلقي القبض على 7 أشخاص التحقيقات تمت تحت الإشراف الشخصي لقائد المجموعة المقدم بلجوهر خالد

Want create site? Find Free WordPress Themes and plugins.

تمكنت عناصر الدرك الوطني بولاية خنشلة وبفضل الإشراف الشخصي لقائد المجموعة الولائية للدرك الوطني المقدم بلجوهر خالد على التحقيقات، من تفكيك لغز جريمة قتل نفذت في ليلة القدر المباركة وراح ضحيتها رب أسرة من بلدية عين الطويلة يدعى العايش الحسين البالغ من العمر 66 سنة والذي عثر عليه مذبوحا بالقرب من جامعة عباس لغرور بخنشلة وبالضبط بمنطقة جيموط بطريق أم البواقي، حيث أسفر التحقيق في ظرف وجيز عن تفكيك لغز الجريمة وتوقيف الجناة، حيث تم الايقاع بـ 7 أفراد مشاركين في الجريمة وعدم التبليغ عنها ، وقد أصدر قاضي التحقيق بعد إحالة الملف عليه من طرف رجال الضبطية بالدرك الوطني، بإيداع 4 أشخاص متهمين بالقتل رهن الحبس ووضع متهمين آخرين تحت الرقابة القضائية والإفراج عن المتهم السابع. التفاصيل وحسب مصدر موثوق ليومية آخر ساعة تعود إلى ليلة القدر الأخيرة ، أين تلقى عناصر الدرك بلاغا بشأن العثور على مواطن مذبوحا بمنطقة جيموط عبر الطريق الوطني الرابط بين ولايتي خنشلة وأم البواقي، وقد تنقل أفراد الدرك إلى موقع الجريمة، حيث كشف التحقيق الأولي عن هوية الضحية الذي كان محل بحث من طرف أفراد عائلته قبل يومين من العثور عليه وهو رب أسرة يدعى العايش الحسين يبلغ من العمر 66 سنة يقطن ببلدية عين الطويلة بخنشلة، حيث تبين من خلال التحقيق الأولي أن الضحية كان على متن سيارته من نوع رونو سمبول، مما أثار شكوك أفراد الدرك الوطني حول إرتباط القضية بجريمة سرقة السيارة، أفراد الدرك الوطني وتحت قيادة قائد المجموعة الولائية المقدم بلجوهر خالد باشروا التحقيق بالجريمة البشعة، وفي اليوم الأول تمكنوا من العثور على سيارة الضحية مركونة بمنطقة عين الزيتون التابعة إقليميا لولاية أم البواقي، وبعد تفتيش السيارة عثر على مبلغ مالي يقدر بحوالي 3 ملايين تحت مكان السائق، هذا الأمر جعل رجال الدرك الوطني يستبعدون فرضية السرقة من طرف المجرمين خاصة وأن من قاموا بالجريمة تركوا السيارة الخاصة بالضحية بموقع غير بعيد عن مكان رمي جثة القتيل ولم يأخذوا منها المبلغ الذي كان بالسيارة، وهنا كانت نقطة انطلاقة التحقيق الجاد وبداية سقوط العصابة الإجرامية، أين قام أفراد الدرك الوطني بمعاينة المكالمات الهاتفية للضحية وبعدها معاينة كل مكالمات الأشخاص الذين إتصلوا بالضحية قبل ارتكاب الجريمة، ومن خلال كل هذا تم الكشف عن هوية الجناة وأسباب ارتكابهم للجريمة الذي حسبهم يعود إلى مبلغ دين يقدر بحوالي 20 مليون سنتيم و قضية أخرى تحفظ المصدر عن نشرها .وبعد انتهاء التحقيق وتفكيك لغز الجريمة وتوقيف الجناة في ظرف زمني قصير، نتيجة لمهنية واحترافية وحنكة المحققين تحت الإشراف الشخصي لقائد المجموعة المقدم بلجوهر خالد، تم التوصل إلى الفاعلين، و أنجز ضدهم ملف قضائي من أجل جناية تكوين جمعية أشرار، القتل العمدي مع سبق الإصرار والترصد، السرقة، إخفاء أشياء مسروقة، ليتم تقديمهم أمام النيابة بمحكمة خنشلة، أين أودع أربعة (04) أشخاص الحبس، و اثنين (02) وضعا تحت الرقابة القضائية ، بينما أفرج عن متهم آخر .وقد استحسن أهل الضحية ومواطني بلدية عين الطويلة بخنشلة العملية الناجحة لأفراد الدرك الوطني و تمكنهم من كشف قتلة ابنهم العايش الحسين في ظرف زمني قصير مشيدين بحنكة و إحترافية أفراد الدرك الوطني في ولاية خنشلة .

 عمران بلهوشات

Did you find apk for android? You can find new Free Android Games and apps.

مقالات ذات صله