السبت 21 سبتمبر 2019 -- 11:03

أصحاب ملفات lpa يطالبون بالإفراج عن قائمة 500 مسكن بسيدي عيسى نظموا وقفة احتجاجية قبالة مقر ولاية عنابة

Want create site? Find Free WordPress Themes and plugins.

 عادل أمين

جدد أمس  الاثنين العشرات من أصحاب ملفات السكن الترقوي المدعم 2012 ببلدية عنابة الاحتجاج أمام مقره ولاية عنابة مطالبين المسؤول الأول على الجهاز التنفيذي للولاية توفيق مزهود بالإفراج عن القائمة الاسمية ل500 سكن بسيدي عيسى. ورفع المحتجون لافتة كبيرة يطالبون من خلالها الوالي بالإفراج عن القائمة الاسمية 500سكن سيدي عيسى ببلدية عنابة برنامج 2012 التي قالوا إنها لاتزال محتجزة على مستوى ولاية عنابة وكان اصحاب هذا البرنامج قد طرقوا في الأشهر الأخيرة كل الأبواب محليا ومركزيا كما يقولون من أجل الإعلان عن هذه القائمة إلى أنه لحد الساعة لا تزال الوعود مجرد حبر على ورق داعين الوالي للتدخل العاجل من أجل الإفراج عن القائمة التي طال انتظارها. ويجدر أن وزير الداخلية السابق نورالدين بدوي أكد سنة 2018  أن قضية مشروع 500 سكن ترقوي مدعم ببلدية عنابة لا تزال بين أيدي العدالة ومطروحة على مستوى مجلس الدولة للفصل فيها بعد استئناف المرقين العقاريين في الحكم الصادر من المحكمة الإدارية بولاية عنابة القاضي برفض الدعوى لعدم التأسيس . مؤكدا في رده حينها على سؤال كتابي للنائب بالبرلمان عن ولاية عنابة دايرة عبد الوهاب باعتبار أن القضية لا تزال متواجدة قيد الفصل فيها من طرف مجلس السلطات القضائية فإنه يتعذر على السلطات العمومية المحلية الإعلان عن القوائم الاسمية للمستفيدين لا سيما أن عدد المكتتبين المقدر ب7 آلاف يفوق عدد الوحدات السكنية المقدرة ب500 وحدة. ومن جهة أخرى وبخصوص استكمال عملية تحديد قائمة المستفيدين من هذه السكنات أشار وزير الداخلية والجماعات المحلية إلى أن المرقين العقاريين المعنيين لم يحترموا الإجراءات القانونية والتنظيمية المعمول بها في هذا الشأن إذ لم يعرضوا القوائم الاسمية الكاملة على اللجنة الولائية المختصة مما أدى إلى رفض المصالح المحلية المصادقة عليها وعليه قاموا باللجوء إلى المحكمة الإدارية من أجل حل هذا النزاع ولقد أصدرت المحكمة حكما قضائيا يقضي برفض الدعوى لعدم التأسيس مما أدى بهم إلى الاستئناف  أمام محكمة الدولة. مؤكدا أن المشروع  في سنة 2011 لما استفادت ولاية عنابة من 500 وحدة بصيغة الترقوي المدعم أوكلت مهمة إنجازها آنذاك إلى 05 مرقين عقاريين إلا أن انطلاق الأشغال عرف تأخرا بسبب ظهور خلاف حول الأرضية المخصصة للمشروع والواقعة بمنطقة واد الفرشة وعليه قامت السلطات العمومية حرصا منها على إنجاز المشروع باختيار أرضية أخرى وتحويله إلى الموقع المسمى بسيدي عيسى المتواجد بالجهة البحرية للولاية.

Did you find apk for android? You can find new Free Android Games and apps.

مقالات ذات صله