الإثنين 23 سبتمبر 2019 -- 11:25

مضاعفة العقوبات لحماية الأطفال  من الاغتصاب بعد تسجيل حالات مأساوية ذهب ضحيتها أبرياء

Want create site? Find Free WordPress Themes and plugins.

كشفت أمس دراسة تم إعدادها من طرف المؤسسة العالمية للطفولة ومؤسسة «أوك» بمساعدة مؤسسة «كارلسون» للأسرة، حول تقيم الطرق المنتهجة على مستوى 60 دولة لمكافحة الاعتداءات الجنسية ضد الأطفال والتي نشرت مؤخرا في لندن تحت عنوان «الخروج من الظلال» أن الجزائر من بين البلدان التي اتخذت إجراءات هامة ولاسيما من خلال تبني قوانين وتشريعات وجمع المعطيات، التي مكنت من تعزيز الاستراتيجيات الهادفة لحماية الأطفال من كل أشكال المساس بحقوقهم. وتتضمن الدراسة أهمية الإجراءات التي اتخذتها الدولة الجزائرية بشكل عام والشرطة الجزائرية بشكل خاص في ما يخص جمع المعطيات وتقديم المعلومات حول عدد الجرائم التي تقترف ضد الأطفال، خاصة تلك المتعلقة بالاعتداءات الجنسية. وأوضحت الدراسة أن قانون العقوبات الجزائري يتضمن أحكاما تنص على حماية خاصة للأطفال ضد الاغتصاب موضحا أن اغتصاب القصر عقوبته تكون ضعف الجريمة المماثلة التي ترتكب ضد الشخص البالغ.وكان لوضع الهيئة الوطنية لحماية وترقية الطفولة في الجزائر، تحت وصاية الحكومة، وربطها بقنوات اتصال مع مصالحها للتبليغ عن الوضعيات الخطيرة التي تهدد الطفولة، إلى تسجيل نحو 400 حالة إخطار خلال العام الماضي، تم بموجبها التدخل واتخاذ الإجراءات اللازمة. وهو كشفته «مريم شرفي» المفوض الوطني، ورئيسة الهيئة الوطنية لحماية وترقية الطفولة،والتي قالت أن هيئتها تلقت حوالي 400 إخطار حول حالات المساس بحقوق الطفل، عبر الرقم الأخضر، والبريد الإلكتروني المستحدث للتبليغ عن الوضعيات الخطيرة, حيث قال في هذا الصدد:»تلقت الهيئة الوطنية لحماية وترقية الطفولة، حوالي 400 إخطار حول حالات المساس بحقوق الطفل، قام بالتبليغ عنها مواطنون أو حتى الأطفال أنفسهم. وتتعلق الإخطارات التي تتلقاها الهيئة عن حالات المساس بحقوق الطفل بعضها بسوء المعاملة أو الاعتداءات الجسدية واللفظية والجنسية أو التسول أو الاستغلال الاقتصادي والإهمال العائلي، فضلا عن إخطارات أخرى من قبل أولياء يطلبون مساعدة لتوجيه أبنائهم الذين يرافقون أطفال السوء».وسجلت الجزائر خلال السنوات الأخيرة، أحداثا مؤلمة تتعلق بتسجيل حالات مأساوية ذهب ضحيتها أطفال أبرياء ، إذ تم اختطاف وقتل عدد من الأطفال في العاصمة وتيزي وزو وقسنطينة ووهران، كما تعرض آخرون لاعتداءات جنسية من طرف وحوش بشرية، وهو ما أثار موجة غضب شديدة في المجتمع، وتعالت أصوات تدعو إلى تطبيق حكم الإعدام على المعتدين على الأطفال.

سليم.ف

Did you find apk for android? You can find new Free Android Games and apps.

مقالات ذات صله