الأحد 16 جوان 2019 -- 8:52

الطلبــة والمحامــون فــي الشــارع دعمــا للحــراك الشعبــي رفضوا انتخابات الرابع جويلية وطالبوا برحيل بقية الباءات

Want create site? Find Free WordPress Themes and plugins.

عاد أمس آلاف الطلبة إلى الاحتجاج من جديد لتجديد موقفهم الثابت المطالب بالاستجابة لكافة مطالب الشعب. وشهدت العاصمة أمس تعزيزات أمنية هامة لقوات مكافحة الشغب لمنع الطلبة من الوصول إلى البوابة الرئيسية لقصر الحكومة.

 سليم.ف

حيث قامت الشرطة بغلق الطريق بواسطة شاحنات مكافحة الشغب، ووضع عدد هام من أعوان الأمن لمنع وصول الطلبة الذين تجمهروا قرب المقر. و قد ترجل الطلبة في شوارع العاصمة الرئيسية، إلا أنهم تفادوا الحاجز الأمني الضخم بالبريد المركزي بسبب خطر انهيار السلالم، وساروا نحو نهج باستور متوجهين إلى قصر الحكومة. ورفع الطلبة شعارات مناهضة لرموز النظام الحالي، سلمية سلمية، مؤكدين على التغيير الجذري والقطيعة مع النظام الحالي. كما خرجوا في مسيرات حاشدة في البويرة وقسنطينة ووهران من أجل دعم الحراك الشعبي ورفض إجراء الانتخابات الرئاسية المزمع تنظيمها يوم 4 جويلية المقبل، وللمطالبة برحيل الباءات، ومن الشعارات التي تم ترديدها «مكاش انتخابات يا العصابات«. وموازاة مع الطلبة، خرج المحامون في مظاهرات ومسيرات، في كل من تيزي وزو والبويرة، من أجل دعم الحراك الشعبي، وللمطالبة برحيل الباءات وعدم تنظيم انتخابات في ظل تواجد كل من عبد القادر بن صالح ونور الدين بدوي. وفي البويرة نظم المحامون وقفة داخل مجلس القضاء من أجل دعم الحراك الشعبي. أما في تيزي وزو، فقد خرج المحامون في مسيرة بشوارع المدينة، حاملين شعارات تطالب بضرورة الخضوع لإرادة الشعب التي عبر عنها منذ 22 فيفري الماضي.

طالبوا برحيل الباءات المتبقية وبقايا النظام الحالي

الطلبة بعنابة يتظاهرون رفضا للانتخابات  تحت إشراف بدوي وبن صالح

 عادل أمين

نزل أمس الثلاثاء العشرات من طلبة جامعة «باجي مختار « بعنابة للأسبوع الثالث للتوالي من شهر رمضان في مسيرة احتجاجية سلمية دعما للحراك الشعبي المتواصل مند 22 فيفري الفارط يطالبون فيها برحيل الباءات المتبقية وبقايا النظام الحالي ودعم الحراك الشعبي ورافضين لإشراف من أطلقوا عليهم بالعصابة على العملية الانتخابية وقبلها نظموا اعتصام بساحة المسرح الجهوي «عز الدين مجوبي« رافعين الرايات الوطنية ولافتات مكتوب عليها «نريد الحرية لا الأوامر الفوقية«،« نطالب بلجنة مستقلة لتنظيم والإشراف على الانتخابات«،« فتح المجال للكفاءات الشابة للمشاركة في صنع القرار « ،« مرحلة انتقالية بقيادات شخصيات مستقلة توافقية «كما أبرزت اللافتات التي رافقت حراك الطلبة رفضهم لإجراء الانتخابات الرئاسية المقبلة يوم 4 جويلية. كما هتف الطلبة مطولا بشعار «بدوي ديقاج« و«بن صالح ديقاج« و«لا للانتخابات بإشراف العصابات« وغيرها من الهتافات التي المساندة لمطالب الشعب المشروعة والداعمة لحل سياسي ولمرحلة انتقالية تقودها شخصية توافقية. والجدير بالذكر فان مسيرة واعتصام الطلبة بعدة ولايات من بينها بعنابة جاء بالموازاة مع مثول كل من الوزير الأول السابق «أحمد أويحيى « والوزير الأول الأسبق عبد المالك سلال أمام المحكمة العليا بالإضافة إلى الوزير الأسبق عمار تو وكريم جودي وعبد الغني زعلان وعمارة بن يونس وحسين نسيب للإجابة على عدة تهم تتعلق بمنح صفقات عمومية لرجل الأعمال والرئيس السابق لمنتدى رؤساء المؤسسات علي حداد الذي يقبع بسجن الحراش حاليا.

الأطباء و المحامون  و عمال مؤسسة سونلغاز يخرجون إلى الشارع  في مسيرة سلمية حاشدة بتيزي وزو

خرج خلال نهار أمس المئات من أصحاب المآزر البيضاء و الجبة السوداء و عمال مؤسسة سونلغاز في مسيرة سلمية حاشدة جابت مختلف شوارع مدينة تيزي وزو . و حسب مصادر محلية موثوقة من أجل ضم صوتها إلى صوت الشعب والالتحاق بالحراك الشعبي، رافعين العديد من اللافتات و الشعارات المطالبة بالتغيير و ذهاب النظام الحالي. و كما تجدر إليه الإشارة فإن الساعة كانت تشير إلى حدود العاشرة صباحا عندما عرفت الساحة المؤدية إلى مدخل جامعة مولود معمري بتيزي وزو بداية انطلاق المسيرة الحاشدة المشتركة للأطباء وأصحاب الجبة السوداء صنعت ديكورا مختلفا، كون المتظاهرين فيها خرجوا بلباسهم المهني حيث غزا أصحاب المآزر البيضاء ، العاملون في سلك الصحة الطريق معبرين عن انضمامهم للحراك الشعبي و مواصلتهم الحركات الاحتجاجية السلمية إلى غاية إسقاط النظام و ذهاب رموز الحكومة المؤقتة و قد عرفت مسيرة الأطباء مشاركة مختلف ممثلي نقابات الأطباء، ممارسي الصحة العمومية، شبه الطبي، غيرهم رافعين شعارات مختلفة. ومن جهتهم طلبة جامعة مولود معمري يخرجون مسيرة سلمية حاشدة انطلقت من مدخل الجامعة مرورا عبر مختلف الشوارع الرئيسية لمدينة تيزي وزو وأكد المتظاهرون على هامش هذه المسيرة السليمة الحاشدة على ضرورة الاستجابة لمطالب الشعب و في مقدمتها الشباب لبناء دولة الحق و القانون في إطار حر و ديمقراطي. و قد سارت المسيرة السلمية في ظروف حسنة لم تعرف أي تجاوزات و لم تشهد أي أعمال قمع أو منع المتظاهرين من التعبير عن رأيهم، أين اختتمت المسيرات بوقفة أمام النصب التذكاري الشمعة المتواجدة بالقرب من ساحة معطوب الوناس.

 خليل سعاد

Did you find apk for android? You can find new Free Android Games and apps.

مقالات ذات صله