الإثنين 19 أوت 2019 -- 8:00

غليان في سكيكدة بعد منع الشرطة للإفطار الجماعي فيما اعتقل صاحب المطعم

Want create site? Find Free WordPress Themes and plugins.

أدى منع قوات الشرطة شباب الحراك من إقامة فطور جماعي عقب مسيرة الجمعة بوسط مدينة سكيكدة،إلى ظهور موجة غضب كبيرة،فالشباب الذين بذلوا مجهودات كبيرة في جمع المواد الغذائية من أجل التحضير لإفطار جماعي على شرف المشاركين في المسيرة من أبناء وسط مدينة سكيكدة وباقي البلديات، فوجؤوا بالشرطة تمنعهم من وضع الطاولات بساحة 1 نوفمبر،كما أنها اعتقلت منتصف نهار الجمعة صاحب المطعم الذي تطوع بمنح مطعمه للشباب من اجل تحضير الإفطار، كما تم اعتقال الطباخ المتطوع، ولم يتم إطلاق سراحهم إلا في ساعة متأخرة حوالي الرابعة مساء، لكن الأمر لم يثن الشباب عن مسعاهم، حيث تطوعت بعض النسوة وطلبوا منهم إحضار المواد للبيوت وقمن بالطهو وتحضير مختلف الوجبات الغذائية التي اتفق على تقديمها موعد الإفطار، قبل أن يجد المنظمون أنفسهم أمام مشكلة ثانية وهي خضوع صاحب الطاولات و الكراسي للتهديد بمصادرتها في حال قام بوضعها على أرضية المكان الذي سيحتضن الإفطار، وحسب مواطنين فقد وقعت ملاسنات ومشادات بين الشرطة والمواطنين، حيث أن الشرطة أبلغت المواطنين أنها تنفذ الأوامر أما المواطنون فلم يهضموا فكرة منعهم من تحضير الإفطار عكس باقي الولايات التي لم تتحرش أية جهة بالمنظمين، وأرجعت مصادر لجريدة» آخر ساعة « سبب تدخل الشرطة إلى عدم امتلاك المنظمين لترخيص بإقامة الإفطار الجماعي وهو ما رد عليه أحد المنظمين،حيث أكد أنهم قدموا طلبا لبلدية سكيكدة لكنها لم ترفض أو تقبل وتركتهم معلقين ما دفعهم للتحضير، سيما أن القانون في صفهم مادامت البلدية لم ترفض صراحة كما عبر عن استغرابهم من هذه التصرفات الهادفة إلى إفشال الحدث الذي اعتبره المنظمون عاديا جدا ولفتة على شرف المشاركين في مسيرة الجمعة التي نادت بإسقاط بقايا النظام السابق يشار إلى أنه رغم منع وضع الطاولات إلا أنه لحظة آذان المغرب أحضر الشباب المأكولات المطبوخة ووزعوها على المواطنين في الشارع الذين أكدوا أنه سيعيشون لحظات الإفطار الجماعي ولو واقفين في الشارع،كما أكدوا أنهم سيحضرون لإفطار جماعي أكبر، الجمعة القادمة بعد المسيرة التي سيخصصونها لإسقاط رؤس الفساد بسكيكدة.

حياة بودينار

Did you find apk for android? You can find new Free Android Games and apps.

مقالات ذات صله