الأحد 21 جويلية 2019 -- 22:33

الطلبة يواصلون حراكهم بشعار «ماكاش انتخابات يا العصابات» شبح السنة البيضاء يخيم على الموسم الجامعي

Want create site? Find Free WordPress Themes and plugins.

واصل أمس مئات الطلبة الجامعيين احتجاجهم في مسيرة، بالجزائر العاصمة، ومختلف ولايات الوطن للمطالبة برحيل النظام ورموزه، وإحداث التغيير المنشود ورفض الانتخابات في وقت يخيم شبح السنة البيضاء على الموسم الجامعي.وفي ثاني مسيرة لهم خلال شهر رمضان المبارك، وتحت شعار «صائمين فاطرين كل ثلاثاء خارجين«، أكد الطلبة استمرارهم في الاحتجاجات حتى الاستجابة لكافة مطالبهم وعلى رأسها إسقاط رموز النظام. وأصر الطلبة المتظاهرين الذين رددوا شعارات أمام مبنى البرلمان تؤكد تجندهم من أجل دعم الحراك الشعبي، على مواصلة مسيرتهم إلى غاية تحقيق مطالبهم وعلى رأسها رحيل بن صالح وبدوي وتسيير مرحلة انتقالية بشخصيات تحظى بالتوافق وغير منغمسة في الفساد أو في نظام بوتفليقة. وردد الطلبة شعارات عدة أهمها «الطلبة واعون للنظام رافضون«، و«طلبة طلبة ولنا الغلبة»، و«سلمية سلمية ومطالبنا شرعية«، و«الطلبة جنود التحرير«، و«طلبة واعون للعصابة رافضون«.و«لا انتخابات تحت حكم العصابات«، وغيرها من الشعارات المعبرة عن مطالبهم في تنحي كافة رموز نظام الرئيس المستقيل عبد العزيز بوتفليقة. من جهة أخرى يخشى الطلبة الجامعيون أن يكون العام الدراسي الحالي «سنة بيضاء« أي من دون امتحانات نتيجة مقاطعة الطلبة للدراسة، ورفضهم إجراء الامتحانات باعتبار أن تلك الخطوة ستكون كسراً للإضراب ,حيث أعلنت جامعات الجزائر 1 و2 و3 مواعيد الامتحانات التي ستبدأ ما بين 15 و18 ماي الجاري، إلا أن الطلبة رفضوا تلك المواعيد وطالبوا بتأجيلها إلى ما بعد عيد الفطر المبارك. وبدأت إدارات الجامعات في مختلف الولايات التفاوض مع الطلبة من أجل الاتفاق على تاريخ موحد للامتحانات حتى لا تضيع السنة الجامعية وتعلن الوزارة عن سنة بيضاء. من جهتها، دعت المنظمات الطلابية إلى التعقل من أجل إنقاذ الوضع وعدم الذهاب نحو سنة بيضاء، فيما طالب المجلس الوطني لأساتذة التعليم العالي بضرورة إجراء الامتحانات في شهر سبتمبر القادم، وتمديد السنة الجامعية باعتبار أن العديد من الطلبة لم يتلقوا دروسهم كما كان مقرراً. ويسود تخبط كبير في المؤسسات الجامعية منذ انطلاق الحراك الشعبي في 22 فيفري الماضي، حيث ينظم الطلبة مظاهرات أسبوعية للمطالبة بتنحي رموز نظام الرئيس السابق عبد العزيز بوتفليقة ومحاسبة الفاسدين منهم، إضافة إلى رفض إجراء الانتخابات الرئاسية المقررة في الـ 4 جويلية المقبل.

  سليم.ف

 

Did you find apk for android? You can find new Free Android Games and apps.

مقالات ذات صله