الخميس 18 جويلية 2019 -- 17:49

إنهاء مهام مدير الجزائرية للمياه بعد حالة الغليان و موجة الاحتجاجات   

Want create site? Find Free WordPress Themes and plugins.

شهد مقر مديرية الجزائرية للمياه وحدة عنابة يوم أمس حالة غليان و موجة احتجاجات من طرف العمال بعد إنهاء مهام المدير عبد الحليم طبوشي حسبما أكدته مصادرنا حيث انقسم العمال بين مؤيد لرحيل المدير والذي حملوه مسؤولية الوضعية المزرية التي تتخبط فيها المؤسسة و آخرون مطالبين برحيل منسق النقابة لوحدة الجزائرية للمياه عنابة الذي اتهموه بنشر الفوضى والبلبلة.

صالح. ب

أقدم أمس العشرات من عمال مديرية الجزائرية للمياه وحدة عنابة على الاحتجاج أمام مقر المديرية تنديدا بالتهميش والحقرة ومطالبين برحيل المدير وكان أعضاء المجلس النقابي وحدة عنابة للمؤسسة العمومية الجزائرية للمياه،قد صادقوا بالإجماع بالدخول في أيام احتجاجية بعد انتهاء المدة القانونية، إلى غاية رحيل المدير،وحسب بيان لمكتب التنسيق النقابي بمؤسسة الجزائرية للمياه وحدة عنابة تحوز« آخر ساعة « نسخة منه فإن السبب في ذلك يعود إلى عدم إشراك مدير الوحدة للشريك الاجتماعي في كل القرارات المصيرية والانفراد بسلطة القرار وعدم احترام محضر الصلح المتفق عليه بين الإدارة والشريك الاجتماعي وعدم موافاة الشريك الاجتماعي بمحاضر الاجتماعات الدورية وهو ما يؤكد سوء النية للعمل مع الشريك الاجتماعي،هذا بالإضافة إلى أن ملفات تسوية العمال لا تزال قيد الأدراج رغم إتمام اللجنة المختلطة عملها منذ أربعين يوما ،ناهيك عن تهميش وتحويلات تعسفية لإطارات وذوي الكفاءات والمؤهلات لاعتبارات شخصية، وتحويل بعض العمال على المجلس التأديبي لأسباب واهية فيما لم يتخذ أي إجراء إداري ضد المحسوبين على حاشيته رغم صدور عدة تقارير ضدهم تشير إلى تجاوزات، وعدم رده أو اتخاذ أي إجراء إزاء تبليغات عمال وإطارات المؤسسة عن الغدر بالزبائن وسوء استغلال الوظيفة من بعض من أوكلت لهم المسؤولية، مع عدم احترامه للشروط والظروف لإجراء مسابقة لانتقاء رؤساء الوكالات التجارية وفقا للقانون، مع التوظيف العشوائي،وطلب الاستعانة بشركة خاصة للحراسة. وهو ما اعتبروه طلبا غير مبرر ومرفوضا بالنظر إلى العدد الهام من أعوان الأمن والحراسة على درجة عالية من الأهلية في المجال،وأضاف بيان أعضاء المكتب التنسيقي النقابي أنهم طالبوا في العديد من المرات بإيفاد لجنة تحقيق للوقوف على حجم التجاوزات، لكن هذه اللجنة نصبت من طرف مدير منطقة عنابة صباحا وألغيت في نفس اليوم لأسباب مجهولة، وهو ما دفع بأعضاء المجلس النقابي وحدة عنابة للمؤسسة العمومية الجزائرية للمياه للاجتماع أول أمس، أين صادقوا بالإجماع بالدخول في أيام احتجاجية ابتداء من يوم أمس إلى غاية رحيل المدير.

تنصيب سرايعية مديرا جديدا بالنيابة 

بعد إنهاء مهام المدير السابق للجزائرية للمياه طبوشي عبد الحليم تم تنصيب المدير الجديد بالنيابة سرايعية محمد خلفا له وهذا بحضور مدير المنطقة ومديرة الموارد البشرية ومدير المحاسبة منطقة عنابة، وهذا من أجل إنهاء حالة الغليان و الاحتقان داخل المديرية بين العمال خاصة أن الرافضين للمدير السابق أكدوا عزمهم على مواصلة الاحتجاج إلى غاية تنحيته وهو وما كان سيزيد الطين بلة بالمديرية ،هذا ويأمل مواطنو مدينة عنابة أن يأتي هذا التغيير بالجديد وأن تنتهي الأزمة مع رحيل طبوشي الذي حملوه المسؤولية الكاملة فيما يحدث.

عمال يحملون منسق النقابة المسؤولية ويطالبون برحيله أيضا

بدورهم العمال الرافضون لرحيل المدير قاموا بالاحتجاج وحملوا منسق النقابة لوحدة الجزائرية للمياه عنابة مسؤولية الوضعية التي تتخبط فيها من خلال نشر المغالطات كما طالبوا برحيله أيضا . من جهته المدير الذي تم إنهاء مهامه كان قد فتح النار على بعض الأطراف التي تحاول زعزعة استقرار المؤسسة من خلال التغليطات التي تمارسها وحمل الشريك الاجتماعي المسؤولية وهو ما أدخل المديرية في صراع وانقسامات ما كانت لتنتهي لو لم يتم إنهاء مهام المدير التي امتدت طيلة 4 سنوات تخللتها عدة أزمات خاصة فيما يتعلق بمشكل المياه التي عاشته مدينة عنابة ولا تزال تعيشه منذ مدة طويلة ،هذا قبل أن تزيد الأوضاع سوءا بالصراع بينه وبين أعضاء النقابة .

المواطنون يطالبون بتغليب المصلحة العامة وتحسين الخدمة   

من جهتهم مواطنو مدينة عنابة ابدوا استياءهم من حالة الاحتقان والصراع و تغليب المصلحة العامة على المصلحة الخاصة وتحسين الخدمة لإنهاء أزمة المياه التي تتخبط فيها المدينة حيث عاش سكان عدة أحياء بمدينة عنابة أزمة مياه و عطش خانقة بعد الجفاف الذي أصاب حنفياتهم منذ أسبوع واستمرت حتى خلال شهر رمضان خاصة العائلات التي تسكن في الطوابق العليا ،والذين عبروا عن استيائهم من انعدام المياه بحنفياتهم و اضطرارهم إلى جلب المياه و الصعود بها إلى مقر سكناهم في حين اضطر البعض الآخر إلى اقتناء المياه المعدنية للشرب و الطهي ومياه الصهاريج للغسيل و قضاء حاجتهم خاصة أن الماء ضروري و لا يمكن الاستغناء عنه إلا أن عملية شراء المياه أصبحت تثقل كاهل المواطن البسيط و ما جعل المواطنين يناشدون الجهات المعنية ضرورة التدخل لإنهاء الأزمة خاصة أن مشكل انعدام المياه بات يؤرقهم في كل مرة . وقد تسببت أزمة العطش في عديد المرات في موجة من الاحتجاجات من طرف سكان الولاية الذين قاموا بغلق الطرقات كما نددوا بهذه الوضعية الكارثية و طالبوا الجهات المعنية بحل المشكل في القريب العاجل قبل حلول فصل الصيف

Did you find apk for android? You can find new Free Android Games and apps.

مقالات ذات صله