الأربعاء 11 ديسمبر 2019 -- 15:08

كوسيدار للبناء قطب خنشلة .. رهان السلطات لتحقيق التنمية ، خلق مئات مناصب الشغل و مرافقة المؤسسات الصغيرة تشرف على إنجاز مشاريع كبيرة بالولاية بغلاف مالي يفوق 2000 مليار سنتيم

Want create site? Find Free WordPress Themes and plugins.

أصبحت شركة كوسيدار للبناء عبر قطبها بولاية خنشلة في السنوات الفارطة وبالخصوص السنة الأخيرة شركة رائدة و نموذجية في تسليم المشاريع الكبرى في الآجال المحددة لها وقبلها في الأغلب المشاريع المسندة لها ،

عمران بلهوشات

كما ساهمت هذه الشركة العمومية في تقليص نسب البطالة في الولاية و عملت على تشغيل عشرات المؤسسات الصغيرة والمتوسطة عن طريق نظام المناولة وهو ما أدى إلى إنقاذ عشرات المؤسسات الصغيرة من الإفلاس ، وحققت الشركة في ولاية خنشلة رهانات السلطات المحلية في استلام كبرى المشاريع في الموعد المحدد خاصة في مجال الإسكان و الشباب والرياضة والتعليم العالي ، وكانت السلطات قد أسندت كبرى المشاريع لهذه الشركة العمومية في ولاية خنشلة خاصة في أوقات كانت تعاني فيها الولاية من نقص مؤسسات الإنجاز وتأخر جل المشاريع التنموية ومن بين المشاريع الهامة المسندة للشركة العمومية كوسيدار للبناء قطب ولاية خنشلة في السنوات الأخيرة مشروع إنجاز 4000 وحدة سكنية عبر حصتين كل حصة بـ2000 وحدة بغلاف مالي يفوق 500 مليار سنتيم لكل حصة ، كما منح لها مشروع إنجاز مقر ضخم لمجلس قضاء ولاية خنشلة و مشروع إنجاز مركز تدريب المنتخبات والفرق الوطنية بعين السيلان و مشروع هام جدا أيضا يتمثل في وحدة التدخل السريع للدرك الوطني ومقرات المجموعة الولائية و مقر الفرقة والكتيبة بدائرة ششار و مشاريع أخرى بقطاع التعليم العالي و الرياضة

شركة كوسيدار للبناء أكبر خزان للتوظيف في الولاية وعدد عمالها يتجاوز 1200 عامل

وحسب آخر التقارير و الأرقام المقدمة من طرف السلطات المحلية في ولاية خنشلة في قطاع العمل و الشغل  ، فإن قطب كوسيدار للبناء ولاية خنشلة يعتبر أكبر خزان للتوظيف في الولاية ، وهي أكبر شركة و مؤسسة خاصة أو عمومية عبر تراب الولاية تقوم بتوظيف الشباب البطال ، وكشفت الأرقام التي بحوزة آخر ساعة أن هذه الشركة توظف حاليا عبر مشاريعها المتواجدة بإقليم الولاية وبقطاع البناء لوحده أزيد من 1200 عامل ، حيث تقوم الشركة بالتوظيف عن طريق وكالات التشغيل عبر الولاية ، وآخر مرة أطلقت هذه الشركة عبر قطبها في خنشلة عملية توظيف 300 عامل دفعة واحدة في عدة اختصاصات بقطاع البناء وهؤلاء باشروا عملهم في مشروع إنجاز الحصة رقم 2 من مشروع بناء 4000 سكن اجتماعي بطريق بغاي ، كما وظفت الشركة العشرات من أصحاب الشهادات الجامعية الذين كانوا يعيشون البطالة منذ سنوات تخرجهم من الجامعة ومعظم من تم توظيفهم من المقيمين في ولاية خنشلة و أكدت التقارير الرسمية أن الشركة لم تلجأ لتوظيف إطارات جامعية من خارج الولاية إلا في الظروف الاستثنائية و القاهرة منها عدم وجود أصحاب التخصصات المطلوبة في سوق الشغل بالولاية

الشركة تنقذ عشرات المؤسسات الصغيرة والمتوسطة من الإفلاس عبر منحها مشاريع الأشغال الثانوية

وساهمت شركة كوسيدار للبناء أيضا في إنقاذ عشرات المقاولات الصغيرة والمتوسطة من الإفلاس الحقيقي خاصة في ظل أزمة التقشف التي تعيشها البلاد في السنوات الأخيرة ، وكشفت التقارير أن هذه الشركة بولاية خنشلة أبرمت عشرات الاتفاقيات لإنجاز الأشغال الثانوية في المشاريع الممنوحة لها بالولاية ووصل عدد المقاولات التي تقوم بأشغال المناولة مع الشركة العمومية إلى أكثر من 120 مؤسسة صغيرة ومتوسطة وهذه المؤسسات توظف حاليا عبر ورشاتها المنتشرة في الولاية بمشاريع كوسيدار لوحدها أكثر من 1000 عامل ، ليصل عدد العمال المشتغلين عبر مشاريع الشركة إلى أكثر من 2500 عامل وهو رقم لم تصله أي مؤسسة خاصة أو عمومية في وقت واحد بالولاية ، وقد مكنت المشاريع الثانوية الممنوحة لهذه المؤسسات من إنقاذها بعد أن كانت على حافة الإفلاس وتسريح عمالها في ظل تراجع عدد المشاريع بالولاية و مواصلة الحكومة لسياسة التقشف وتقليص ميزانيات البلديات التي يعتمد عليها أصحاب المؤسسات الصغيرة والمتوسطة في تشغيل مؤسساتهم التي أغلبها أنشئت في إطار برامج دعم وتشغيل الشباب ( أونساج ، كناك ، أونجام ) .

تسليم مقر وحدة التدخل السريع و مقرات أمنية قبل  انتهاء الآجال المحددة لها

من بين أهم المشاريع الكبرى التي أسندت للشركة العمومية كوسيدار البناء في ولاية خنشلة مشروع أمني كبير ويتعلق الأمر بعملية إنجاز وحدة التدخل السريع للدرك الوطني بطريق أنسيغة ومقر المجموعة الولائية للدرك بالمقر القديم لوحدة التدخل بوسط المدينة بالإضافة إلى مقر الفرقة و الكتيبة الإقليمية للدرك بدائرة شـشار التي تضم 7 بلديات ، بعد أن تقرر تحويل مقرها السابق بتبردقة السياحية إلى داخل المدينة ششار وتحويل المقر السابق لإقامة رسمية ، وقد اكتملت نسبة أشغال إنجاز وحدة التدخل السريع بطريق أنسيغة وتنتظر فقط تدشينها من قبل الجهات المعنية ، كما وصلت نسبة إنجاز أشغال مقر المجموعة الولائية إلى 98 بالمائة وفي طريقها للتدشين خلال الأسابيع القادمة ، بينما وصلت نسبة أشغال الكتيبة الإقليمية بششار والفرقة إلى 90 بالمائة ، و كانت الدولة قد خصصت مبلغ 300 مليار لإنجاز هذه المشاريع الأمنية التابعة لجهاز الدرك الوطني ، وانتهت أشغالها في الآجال المحددة قانونا وتنتظر فقط التدشين خلال الأيام القادمة .

مجلس قضاء خنشلة الجديد تحفة فنية وهندسية بلغت نسبة أشغاله 60 بالمائة

كما قامت السلطات بإسناد مشروع ضخم يتمثل في مقر مجلس قضاء ولاية خنشلة إلى شركة كوسيدار للبناء بمبلغ يفوق 200 مليار سنتيم وهو تحفة هندسية أختير لها مكان بقلب المدينة ، وقد شرعت الشركة في الأشغال السنة الفارطة و انتهت الأشغال الكبرى بنسبة 100 بالمائة ، بينما وصلت نسب الأشغال الثانوية إلى حدود 55 بالمائة وهي الأشغال الثانوية التي تقوم بها مؤسسات محلية ، ويعتبر مقر مجلس قضاء ولاية خنشلة من أجمل المقرات عبر ولايات الوطن من حيث الشكل الخارجي و هندسته المعمارية .

مركز تدريب الفرق والمنتخبات الوطنية “ كوسيدار تتحمل أخطاء الآخرين و تتعهد بتسليمه قريبا “

ومن بين المشاريع التي أسندت لهذه الشركة في ولاية خنشلة مشروع تجمع ومركز تدريب الفرق والمنتخبات الوطنية بمنطقة عين السيلان بالمركب السياحي حمام الصالحين ببلدية الحامة في خنشلة وهو المشروع الذي يهدف إلى القضاء على تربص الفرق بخارج الوطن ووضع حد لصرف مبالغ ضخمة من خزينة الدولة ، في ظل غياب مراكز للتدريب في الجزائر، حيث تم اختيار ولاية خنشلة لاحتضان مشروع هام في القطاع الرياضي ، وقد خصصت الدولة مبلغا يقارب 300 مليار لإنجاز هذا المركب ، واختيرت شركة كوسيدار لإنجازه ، وقد عرف هذا المشروع تأخرا كبيرا راجعا إلى فضيحة مكتب الدراسات الذي لم ينه دراساتها الكاملة ولم يسلمها للشركة مما أدى إلى تعطل المشروع لسنوات ، وقد مكن تعيين كمال نويصر في منصب والي خنشلة منذ سنة ونصف من إعادة بعث المشروع بعد توقف أشغاله لسنوات ، أين قام والي خنشلة الحالي بزيارات عديدة له و وقف على مشكل مكتب الدراسات الهارب ، وبعد استنفاد جميع الطرق ، اتفق والي خنشلة مع مدير عام شركة كوسيدار للبناء السيد حمادي محمد على تكفل الشركة بالدراسات للمشروع وهو التكفل الذي كان على عاتقها الخاص ،بعدها عاودت الأشغال بقوة و ارتفعت وتيرة الإنجاز في السنة الأخيرة و في الشهر الأخير أفريل وصلت نسبة الأشغال بالمركز إلى حدود 70 بالمائة و يهدف مدير شركة كوسيدار قطب خنشلة السيد زيوان محمد الهادي إلى إنهاء الأشغال في ظرف قياسي وتسليم المركز للفرق والمنتخبات الوطنية للسلطات المحلية من أجل  تمكين الفرق والمنتخبات الوطنية من تنظيم تربصاتهم المستقبلية داخل الوطن وتوفير آلاف مبالغ هامة من العملة الصعبة للخزينة العمومية .

“حرب في ورشات إنجاز  4000 وحدة سكنية لإنهاء الأشغال و تحقيق حلم 4 ألاف عائلة “

وفي قطاع السكن تشرف شركة كوسيدار على أشغال بناء 4000 وحدة سكنية بغلاف مالي يقدر بحوالي 1000 مليار سنتيم موزعة على حصتين متساويتين ، وقد وصلت نسبة أشغال حصة 2000 سكن الأولى وهي الحصة التي وزعت مسبقا إلى قرابة 75 بالمائة ، بينما وصلت نسبة أشغال الحصة الثانية بعدد 2000 سكن إلى حدود 50 بالمائة وهي حصة لم توزع بعد ، وكان والي خنشلة شخصيا و منذ شهور يشرف يوميا على معاينة الأشغال ويقف على تقدمها خاصة الحصة الأولى التي وزعتها السلطات السابقة ، وتعهد مدير شركة كوسيدار قطب خنشلة بإنهاء الأشغال في وقت قياسي ، حيث لاحظ الجميع التواجد اليومي لمدير الشركة السيد زيوان محمد الهادي بالورشات السكنية الذي يصر على ربح معركة الوقت و تسليم الحصة الأولى للمستفيدين في ظرف قياسي ، كما أسندت للشركة بعض المشاريع المستعجلة في قطاع التعليم العالي و الرياضة منها مدرجات ملعب حمام عمار الذي تم الانتهاء من أشغاله بنسبة تجاوزت 90 بالمائة

Did you find apk for android? You can find new Free Android Games and apps.

مقالات ذات صله