الثلاثاء 22 أكتوبر 2019 -- 8:16

عائلات الحراقة المفقودين تحتج أمام وزارة الخارجية يصرون على أنهم متواجدون في السجون التونسية

Want create site? Find Free WordPress Themes and plugins.

نظمت العشرات من عائلات الحراقة الجزائريين المفقودين أمس الاثنين وقفة احتجاجية أمام مقر وزارة الشؤون الخارجية داعيين السلطات العمومية إلى التدخل لدى نظيرتها التونسية من أجل الكشف عن مصير أبناوها التي تصر دائما على أنهم موجدون في السجون التونسية بعد اعتراض قواربهم داخل المياه الإقليمية لهذا البلد الشقيق بعدما كانوا بصدد الإبحار نحو جزيرة سردينيا الايطالية. وجاءت هذه الوقفة الاحتجاجية عقب التصريحات السابقة لسفير الجزائر بتونس «عبد القادر حجار» الذي نفى وجود حراقة جزائريين في السجون التونسية وقال «حجار» حينها أنه لا يوجد جزائريون حراقه داخل السجون التونسية . مؤكدا بان قضية الحراقة الجزائريين تعود لسنة 2008 إلى عهد النظام السابق «بن علي» أين تم توقيف جزائريين حراقة وبعدما تعيينه كسفير للجزائر في تونس استقبل العائلات الجزائرية ونقل انشغالهم حينها للرئيس السابق «المرزوقيّ» الذي قرر العفو عنهم.وأضاف السفير»حجار» أنه ظهرت مجددا عائلات تفيد بتواجد أبنائها في السجون التونسية وأثناء تدخله لدى مدير مكتب العلاقات العامة بوزارة الداخلية التونسية نفى تواجد أي حراق جزائري في السجون التونسية. والجدير بالإشارة أن عائلات الحراقة المفقودين تشارك مند مسيرة ال22 فيفري الفارط في مسيرات الحراك الشعبي بولاية عنابة وعلى مدار الجمعات العشرة السابقة رفعوا صور لابناءهم الحراقة الدين تقول عائلاتهم بأنهم متواجدين في السجون التونسية ولا يزالون أحياء كما رفعوا عدة شعارات منها «أبناءنا مخطوفين مهمش إرهاب« ، « أبناءنا ما همش مفقودين راهم في تونس» وغيرها من الشعارات التي تطالب السلطات بضرورة تكثيف الجهود للكشف مصير أبناءهم

عادل أمين

Did you find apk for android? You can find new Free Android Games and apps.

مقالات ذات صله