الأربعاء 17 جويلية 2019 -- 14:43

أصحاب الطعون في حصة 7000 سكن يجددون مراسلة الوالي طالبوا بدراسة ملفاتهم وإنصافهم للاستفادة من «السوسيال»

Want create site? Find Free WordPress Themes and plugins.

 و. هـ

جدد ممثلو عن أصحاب الطعون في حصة 7000 سكن التي تم توزيعها ببلدية عنابة سنة 2017 وذلك من أجل فتح ملف قضيتهم وتمكينهم من الاستفادة من سكنات عمومية إيجارية، خصوصا وأن عشرات الأسماء التي طعنوا في استفادتها تم إقصائها ولكن لم يتم إلى غاية الآن تعويضها من أصحاب الطعون. وضع عدد من أصحاب الطعون أمس مراسلة في يد الوالي متعلقة بعدم الإستفادة من سكن عمومي إيجاري ضمن قائمة 7000 سكن التي أعلن عنها سنة 2017 والتي تم غلق ملفها دون النظر في ملفات الطعون التي قدرت بحوالي آلاف طعن وذلك رغم إقصاء عشرات الأشخاص الذين وردت أسمائهم والذين كان من المفترض تعويضهم بأسماء أخرى بعد دراسة ملفات أولئك الذين تقدموا بطعون، حيث أكدوا بأن رئيس الدائرة السابق طمأنهم بخصوص إعادة دراسة ملفاتهم في الوقت الذي أخبرهم فيه رئيس الدائرة الحالي –حسبهم- بأن ملف حصة «7 آلاف سكن» أغلق بشكل نهائي، هذا وحسب ما جاء في مراسلة ممثلي أصحاب الطعون المرفقة بعريضة موقعة من قبل 70 شخصا يقطنون بمختلف أحياء عنابة والتي تحوز «آخر ساعة» على نسخة منها والتي تعد خطوة أخرى بعد خطوات سابقة في هذا الاتجاه، فقد أكدوا للوالي توفيق مزهود بأن أغلبهم أودعوا ملفات لطلب سكن عمومي إيجاري سنوات الثمانينات و»منذ ذلك الوقت لم نتحصل على سكن رغم الرسائل العديدة التي وجهناها إلى المصالح المختصة ورغم الوعود الكثيرة التي تلقيناها من عدة مسؤولين» يقول نص المراسلة التي أوضح فيها أصحابها بأنهم يعيشون في ظروف صعبة للغاية وأن أغلبهم يعاني من التكاليف الباهظة لاستجار الشقق، كما لم ينسوا تذكير المسؤول الأول عن الجهاز التنفيذي بالوعد التي قطعته لهم السلطات في الولاية بخصوص الانطلاق في عملية دراسة جميع ملفات أصحاب الطعون بمجرد الانتهاء من ملف المستفيدين ضمن حصة سبعة آلاف سكن وفي آخر كلامهم ناشدوا الوالي «التدخل واتخاذ الإجراءات المناسبة» التي من شأنها تمكنيهم من تحقيق حلم الاستفادة من سكنات عمومية إيجارية .

Did you find apk for android? You can find new Free Android Games and apps.

مقالات ذات صله