الأربعاء 17 جويلية 2019 -- 14:41

 التلميذة التي أضرمت النار في جسدها تلفظ أنفاسها الأخيرة  مكثت 4 أيام بالمستشفى في سطيف

Want create site? Find Free WordPress Themes and plugins.

لفظت التلميذة التي حاولت الانتحار بإضرام النيران في جسدها، أنفاسها الأخيرة بعد أربع أيام من مصارعة الموت بقاعة العناية المركزة بالمؤسسة الإستشفائية سعادنة محمد عبد النور بسطيف. التلميذة» م. «ح» تبلغ من العمر 16 سنة تدرس بالسنة الثانية بثانوية «عمر حرايق» بحي أولاد براهم شعبة آداب و لغات، دخلت كعادتها إلى القسم على الساعة الثامنة رفقة زملائها ، و لا أحد يعلم أن التلميذة كانت تخفي في حقيبتها قارورة بها سائل سريع الإلتهاب يرجح أنه بنزين، و خلال فترة الراحة الصباحية و على الساعة العاشرة من يوم 11 أفريل الماضي دخلت دورة المياه ،و قامت بصب هذا السائل على نفسها، وأضرمت النيران في ثيابها و خرجت تجري في الساحة، الأمر الذي أحدث حالة من الرعب و الخوف وسط زملائها في الثانوية و تعالت صراخات و بكاء التلاميذ و هم يرون زميلتهم تجري و النيران تأكل جسدها، حيث سارع بعض موظفو الثانوية لإخماد النار ونقل التلميذة ،على جناح السرعة إلى المستشفى حيث خضعت للعلاج و لعملية جراحية، ليتم وضعها تحت العناية المركزة لكنها فارقت الحياة، بعد أيام من الحادثة التي تركت أجواء مشحونة بالحزن و الأسى وسط عائلتها و الأسرة التربوية، كما تركت علامة استفهام كبيرة حول الأسباب التي دفعتها للقيام بهذا الفعل المروع.

 

عيسى لصلج

Did you find apk for android? You can find new Free Android Games and apps.

مقالات ذات صله