الثلاثاء 23 جويلية 2019 -- 18:25

الحـــراك يريد رأس الـ UGTA القلعــــة الحصينــة للنظــــام نقابيون يطالبون بالرحيل الفوري لسيدي السعيد

Want create site? Find Free WordPress Themes and plugins.

نظم صبيحة أمس آلاف العمال وقفة احتجاجية أمام المركزية النقابية الكائن مقرها في أول ماي بالجزائر العاصمة، للمطالبة برحيل الأمين العام للاتحاد العام للعمال الجزائريين، عبد المجيد سيدي السعيد.

سليم.ف

وردد المتظاهرون شعارات تدين سيدي السعيد، وتدعو لتحرير أكبر نقابة عمالية في الجزائر من قبضته، حيث ردد العمال الذين قدموا من مختلف ولايات الوطن شعارات كانت أهمها «المركزية النقابية ليست للبيع»، و»سيدهم السعيد ديقاج». وعلى الرغم من الاحتجاجات المتواصلة من قبل العمال المنطوين تحت راية الاتحاد العام للعمال الجزائريين، إلا أن الأمين العام للاتحاد العام للعمال الجزائريين عبد المجيد سيدي السعيد لا يزال متمسكا بالبقاء في منصبه حتى موعد عقد المؤتمر الـ 13 للمركزية النقابية الذي قرر بصفة فردية عقدها قبل نهايتها القانونية في 10 جانفي 2020، مؤكدا عدم ترشحه لقيادة المركزية النقابية مجددا.وهو الموقف الذي يؤكد إصرار سيدي السعيد على تأجيل رحيله من بيت النقابة العمالية الأكبر في الجزائر رغم فقدانه للشرعية القانونية وسط الطبقة العاملة التي سحبت عن طريق نقاباتها وتمثيلياتها المختلفة الثقة منه منذ بداية حراك الشارع في الجزائر يوم 22 فيفري السابق. بل و العكس تماما يصر سيدي السعيد في كل تصريحاته على خطاب التهديد الذي يوجّهه للمطالبين بالإطاحة به مشددا على ضرورة مواصلة احترام النظام الداخلي والقانون الأساسي للمركزية النقابية على غرار شقه العقابي في إشارة إلى الوقفات الاحتجاجية التي يقودها معارضوه منذ أسابيع أمام مقر الاتحاد العام للعمال الجزائريين للمطالبة برحيله. ومنذ بداية الحراك الشعبي يواجه عبد المجيد سيدي السعيد، الأمين العام للمركزية النقابية احتجاجات متنامية تطالب برحيله، وتتهمه بالانحراف بالمركزية النقابية التي يعتبرها الجزائريون عامة والعمال خاصة أحد أبواق نظام الرئيس المستقيل عبد العزيز بوتفليقة.

Did you find apk for android? You can find new Free Android Games and apps.

مقالات ذات صله